الرئيس اليمني يعود إلى الرياض بعد رحلة علاجية في أمريكا

صنعاء ـ (د ب أ)- عاد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، الثلاثاء، إلى العاصمة السعودية الرياض، بعد رحلة علاجية في الولايات المتحدة الأمريكية استغرقت أكثر من نصف شهر.

وذكرت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية “سبأ” في خبر مقتضب، أن هادي عاد إلى مقر إقامته المؤقت في العاصمة السعودية الرياض قادماً من الولايات المتحدة الأمريكية، بعد إجرائه فحوصاته الطبية الروتينية المعتادة.

وفي 16 حزيران /يونيو الماضي، غادر هادي الرياض إلى الولايات المتحدة، لإجراء فحوصات طبية، حيث يعاني من مرض في القلب، وسبق أن قام بزيارات سابقة إلى البلد ذاته من أجل العلاج.

ويقيم الرئيس اليمني في العاصمة السعودية مع عدد من المسؤولين الحكوميين، وتخوض القوات الموالية له معارك مستمرة ضد الحوثيين في عدة جبهات باليمن منذ أكثر من أربعة أعوام، في حرب خلفت واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانية بالعالم.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. بسمه تعالى.
    الى الاخ طارق العزام.
    واللهي صدقت.
    لاحول و لا قوة الا بالله العلي العظيم.

  2. من الرياض الى امريكا من اجل رحله علاجيه
    طيب هالرياض هذه ما عندها مستشفيات ولا مختبرات ولا اطباء تستطيع ان تعالج هذا الشخص ام شاطرين فقط بالقتل والحرق والنشر والتقطيع وقصف بيوت العزاء والافراح
    مليارات يدفعوها جزيه واسلحه ولا ريال من اجل جهاز فحص طبي يعالجون به المشردين ام ان هذا الشخص تركيبته الجسديه تختلف عن باقي البشر وهو طفرة نادره يحتاج الى اجهزة خاصه واطباء متخصصين وهى امور تفتقدها مملكة الرمل والارهاب
    شيخ الازهر يشد رحاله الى المانيا لاجراء فحوصات طبيه وهذا المخلوق راجع من امريكا بعد رحله علاجيه
    وذاك الحاكم يحزم حقائبه الى الغرب لفحص جهازه الهظمي لان مستشفياته واطباء بلده افشل الفاشلين وليسوا اهلا للطب ولا حتى البيطره
    اموال طائله هائله تدفع على البعثات الدراسيه في الغرب وفي النهاية يرجعوا بشهادات غير صالحه وغير معترف بها لمن هى حياته عزيزة عليه وخصوصا في اوساط الحكام الفاشلين ووزرائهم ومدرائهم ورؤساء الفساد في دولة قصير العمر

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here