الرئيس اليمني يزور الامارات في ظل توتر بين حكومته وأبوظبي لبحث “التطورات المتعلقة بتكثيف الجهود لتحرير باقي المناطق اليمنية

الرياض, (أ ف ب) – يقوم الرئيس اليمني المعترف به دوليا عبد ربه منصور هادي الثلاثاء بزيارة الى الامارات بعد أشهر من التوتر في العلاقات بين حكومته وأبوظبي، حسبما أعلنت وكالة الانباء اليمنية الرسمية.

وتأتي الزيارة في وقت وصلت القوات الموالية لحكومة هادي الى مشارف مدينة الحديدة الاستراتيجية في غرب اليمن والخاضعة لسيطرة الحوثيين، بدعم من التحالف العسكري الذي تقوده السعودية والامارات في البلد الفقير.

وقالت وكالة “سبأ” ان الرئيس اليمني التقى في مدينة مكة في السعودية وزير الخارجية الاماراتي الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وبحث معه “السير بثبات نحو تحقيق أهداف عاصفة الحزم (الاسم الذي يطلق على عملية التحالف في اليمن) وإعادة الأمل في التحالف”.

وأضافت في أعقاب اللقاء ان هادي سيتوجه الى أبوظبي الثلاثاء في زيارة رسمية لبحث “التطورات المتعلقة بتكثيف الجهود لتحرير باقي المناطق اليمنية”.

وأشارت الى ان قرار زيارة أبوظبي جاء بعد مشاورات أجراها هادي مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز وولي العهد وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان.

وتشهد العلاقات بين حكومة هادي والامارات توترا منذ أشهر.

ويتهم مسؤولون يمنيون مقرّبون من الامارات هادي بالسماح بتنامي نفوذ الاسلاميين داخل سلطته والتأثير على قراراتها السياسية والعسكرية، وخصوصا أعضاء في حزب “التجمع اليمني للاصلاح” المحسوب على جماعة الاخوان المسلمين، بينما يتهم مسؤولون يمنيون موالون لهادي الامارات بمحاولة مصادرة قرارات الحكومة.

وتصنّف الامارات “الاخوان المسلمين” على أنها “جماعة ارهابية”، وتعمل على الحد من نفوذها في اليمن وخصوصا في المناطق الجنوبية الخاضعة لسيطرة قوات موالية لأبوظبي.

وتلقت سلطة هادي ضربة موجعة في نهاية كانون الثاني/يناير الماضي عندما خسرت قواته السيطرة على عدن، العاصمة المؤقتة لحكومته المدعومة من السعودية، إثر معارك دامية خاضتها ضد قوة مدعومة من أبوظبي كانت متحالفة معها في الحرب ضد التمرد الحوثي.

وكان هادي المقيم في الرياض زار الامارات العام الماضي.

وتأتي الزيارة الجديدة في وقت تدور معارك دامية قرب مدينة الحديدة التي تضم ميناء تعبر منه غالبية المساعدات الموجهة الى ملايين السكان في المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين.

وتسعى القوات الموالية للحكومة والمدعومة خصوصا من الامارات الى دخول مدينة الحديدة للسيطرة على مينائها.

ويشهد اليمن منذ سنوات نزاعا بين  الحوثيين والقوات الموالية للحكومة، تفاقم مع تدخل السعودية على رأس التحالف العسكري في آذار/مارس 2015.

وقتل منذ بداية حملة التحالف الهادفة الى استعادة المناطق وبينها العاصمة صنعاء، نحو عشرة آلاف شخص.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

1 تعليق

  1. مع الأسف فقد تحولت الإمارات في اليمن إلى قوة محتلة تريد الهيمنة على اليمن ومقدراته!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here