الرئيس اليمني يؤكد التمسك بالحوار والسلام لإنهاء الحرب

صنعاء – (د ب أ)- أكد الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، أن حكومته ستظل دوما دعاية سلام لطالما قدمت “من أجله التضحيات والتنازلات تباعا في كافة محطات الحوار، والسلام المختلفة والتي قوبلت دوما بالتشدد والرفض من قبل الميليشيا الانقلابية (الحوثيون)”.

جاء ذلك خلال لقائه اليوم الثلاثاء، بمبعوث الأمين العام للأمم المتحدة الجديد الى اليمن مارتن جريفيث، في العاصمة السعودية الرياض، حسب ما افادت وكالة الأنباء الرسمية “سبأ”.

وقال هادي “سنظل دوما دعاة سلام كتأكيد صادق على نهجنا وانطلاقاً من مسؤولياتنا الوطنية والأخلاقية تجاه وطننا وشعبنا نحو السلام، الذي ننشده وقدمنا من أجله التضحيات والتنازلات تباعا في كافة محطات الحوار والسلام المختلفة، والتي قوبلت دوما بالتشدد والرفض من قبل  الحوثيين الذين لا تكترثون بمعاناة شعبنا في مواصلة لتنفيذ رغباتها وأجندتها الدخيلة “.

وأشار هادي إلى تجارب المشاورات السابقة مع الحوثيين، معتبرا أنهم “لا يوفون بوعود أو عهود أو يكترثون بالمجتمع الدولي وقرارات الشرعية الدولية ومرجعيات السلام ذات الصلة المتمثلة بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المزمنة، ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني والقرارات الأممية وفِي مقدمتها القرار 2216”.

وذكر هادي أن “انقلاب المليشيات الحوثية على التوافق والسلام في اليمن تنفيذا لمخططات واجندة إيران المعادية لليمن والمستهدفة لدول الجوار، قد خلف معاناة إنسانيه وحصار للمدن والعبث بمقدرات البلد في كافة المجالات واحدث كارثة إنسانية”. من جانبه، عبر المبعوث الأممي عن تفاؤله الكبير في السير قدما لتحقيق تطلعات الشعب اليمني نحو الأمن والاستقرار المنشود.

وأكد أنه سيبذل جهود مضاعفة لإحلال السلام على اساس مبادرة مجلس التعاون الخليجي وآلياتها التنفيذية المزمنة ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني ،وقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصالة وفِي مقدمتها القرار .2216

يذكر اليمن لا تزال تشهد حربا عنيفة بين قوات الجيش الوطني، مسنودة بقوات التحالف العربي من جهة، ومسلحي الحوثيين من جهة ثانية، بعد فشل ثلاث جولات ماضية من المفاوضات في التوصل إلى حل سياسي لإيقاف الحرب.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here