الرئيس الموريتاني يزور سوريا “قبل منتصف يناير” مع العلم أن العلاقات بين البلدين بقيت قوية رغم النزاع القائم في سوريا

نواكشوط- (أ ف ب): أعلن مصدر مقرب من الرئاسة الموريتانية الأربعاء أن الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز سيقوم بزيارة رسمية إلى سوريا “قبل منتصف كانون الثاني/ يناير”، مع العلم أن العلاقات بين البلدين بقيت قوية رغم النزاع القائم في سوريا.

وقال هذا المصدر لوكالة فرانس برس “سيقوم الرئيس بزيارة رسمية الى سوريا تستغرق يومين قبل منتصف كانون الثاني/ يناير”.

ويزور الرئيس الموريتاني دمشق قبل مشاركته في القمة الاقتصادية والاجتماعية المقررة في بيروت بين السادس عشر والعشرين من الشهر الحالي، حسب المصدر نفسه.

أبقت موريتانيا سفارتها مفتوحة في دمشق بخلاف العديد من الدول العربية الاخرى بعيد اندلاع النزاع السوري مطلع العام 2011.

وأوضح المصدر نفسه أن الزيارات على المستوى الوزاري بين البلدين تواصلت، وعارضت نواكشوط منح المعارضة السورية مقعد سوريا في الجامعة العربية خلال القمة العربية التي عقدت عام 2016 في العاصمة الموريتانية.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. الرئس محمد ولد عبد العزيز رجل سلام وقد عبر عن ذلك اكثر من مرة وفي مناسبات مختلفة حيث حقق السلم في بعض مناطق النزاع في افريقيا وقام بوساطةفي ليبيا وظل يحتفظ بعلاقات طيبة مع الشقيقة سوريا رغم الضغوطات التي مورست عليه واليوم بدأت رؤيته تتحقق بعودة هذه الدولة إلي الصف العربي.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here