الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز يعود إلى العمل السياسي

 

نواكشوط ـ (د ب أ)- دعا الرئيس الموريتاني السابق محمد ولد عبد العزيز، المُلاحق قضائيا بتهم فساد، أنصاره وجميع الموريتانيين “المؤمنين ببقاء موريتانيا والحفاظ على كيانها” إلى الانضمام إليه في حزب “الرباط الوطني من أجل الحقوق وبناء الأجيال” للتصدي لأزمات البلاد “ومعالجة الأوضاع السيئة” التي تعاني منها موريتانيا في عهد الرئيس الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني.

وأوضح الرئيس السابق في بيان أصدره مساء الأربعاء أن الأوضاع الحالية للبلاد تتسم بـ “التخبط وانعدام الرؤية والاستراتيجية الواضحة لدى الإدارة والسلطة الحالية لمواجهة التحديات”.

وقال إنه عازم ومصر على الحفاظ والدفاع عن “المكتسبات والإنجازات التي حققناها سابقا والوقوف بالمرصاد في وجه كل الممارسات والسياسات الرجعية التي ستعيد شعبنا ووطننا إلى المربع الأول ، مربع التخلف والفساد والتبعية”.

ودعا ولد عبد العزيز “الشخصيات السياسية والاجتماعية وأصحاب الكفاءات والخبرات الحرة والمستقلة والفعاليات والتيارات النسائية والشبابية التي واكبتنا في مرحلة بناء موريتانيا الجديدة والتي لازالت تؤمن معنا بضرورة مواصلة عملية البناء وتلك الإنجازات وضرورة الحفاظ عليها والدفاع عنها إلى الاندماج في حزب الرباط الوطني من أجل الحقوق وبناء الأجيال لمواصلة العمل معا من أجل بلادنا وشعبنا”.

وغادر ولد عبد العزيز السلطة طواعية في 2019 إثر انتخابات تعددية، وساءت العلاقة بينه وبين الرئيس الحالي إثر أزمة تنافس للسيطرة على حزب الاتحاد من أجل الجمهورية فاز بها الرئيس الحالي وتطورت الأمور إلى فتح تحقيق برلماني في إدارة الرئيس السابق لصفقات ومشاريع أفضت إلى ملاحقته أمام القضاء بتهم الفساد والإثراء غير المشروع وسوء استغلال المنصب.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

5 تعليقات

  1. لا ننكر حصول بعض الانجازات للرئيس السابق اثناء حكمه. لكن…
    – مصنع السكر لم يرى النور
    – العاصمة تعيش ازمة مرور خانقة خصوصا في اوقات الذروة.
    وحسب معلوماتي المتواضعة يجري حاليا دراسة لانشاء 10 جسور في العاصمة في ظل حكم الرئيس الحالي ونتمى ان تتحقق في الواقع.
    ( ضمن مشاريع كثيرة تم وعد الشعب بها من طرف الرئيس السابق ولم تتحقق)
    -الاكتفاء الذاتي في المجال الغذائي لم يتحقق وحتى لا نظلم احد. جميع الانظمة السابقة وعدت الشعب بتحقيقه ولم يتحقق الى حد الساعة

    الشعب يحن الى القائد الذي يحقق الانجازات

  2. كلمة حق لابد أن تقالّ هذا الرجل يشار إليه بالبنان، حفظ لموريتانيا استقلالها وسيادتها وكرامتها في وجه التجديات والأطماع الخارجية، لاسيما اطماع التوسع واستصغار الجيران. يكفي أن نتذكر رئيس الوزراء المغربي وهو يلاحق ولد عبد العزيز في منطقة نائية ليعتذر له عن مابدر من رئيس حزب الاستقلال المغربي، الذي صرح بأن موريتانيا أراضي مغربية لنعرف وطنية الرجل وحزمه عندما يتعلق الامر بسيادة بلاده وكرامتها.

  3. تحية الى سيادة الرئيس السابق
    محمد ولد عبد العزيز
    كان مهندسا بارعاً في تنمية موريتانيا
    واسداًفي الدفاع عن الامة العربية من أعداء الامة
    المستكبرين والصهاينة وذيولهم أعراب الخليج

  4. هذا الرجل ترك الحكم طواعية وهذا نادر في الوطن العربي ولكن الحاكم الجديد خوفا من عودتة ظل يلاحقة بتهم فاسدة وباطلة . فلا غرو اذا عاد.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here