الرئيس المنتخب للكونغو الديموقراطية يتولى مهامه كخامس رئيس في أول انتقال سلمي للسلطة على الرغم طعن أحد منافسيه بنتائج الانتخابات

كينشاسا- (أ ف ب) – يتولى المعارض فيليكس تشيسيكيدي الخميس رسميا مهامه كخامس رئيس لجمهورية الكونغو الديموقراطية في أول انتقال سلمي للسلطة، على الرغم طعن أحد منافسيه بنتائج الانتخابات.

وحوالى الساعة 13,00 (12,00 ت غ)، يفترض أن يؤدي فيليكس انطوان تشيسيكيدي تشيلومبو (55 عاما) اليمين في قصر الأمة، مقر الرئاسة الحالي على ضفة نهر الكونغو حيث أعلن استقلال البلاد في 30 حزيران/يونيو 1960.

وسيتولى الرئيس الجديد الذي يسميه أنصاره “فاتشي” الرئاسة خلفا للرئيس المنتهية ولايته جوزف كابيلا كابانغي (47 عاما) الذي قاد لـ18 عاما أكبر بلد في إفريقيا جنوب الصحراء.

وسيدخل الرجلان التاريخ بصفتهما أول رئيسين يقومان بعملية انتقال بلا عنف في تاريخ الكونغو التي شهدت انقلابان في 1965 و1997، واغتيال رئيسين هما باتريس لومومبا في 1961 ولوران ديزيريه كابيلا في 2001، وحربين دمرتا شرق البلاد بين 1996 و2003.

وأعلنت الرئاسة أن المراسم ستجري بحضور عدد من “رؤساء الدول والحكومات ووفود”، بدون أن تضيف أي تفاصيل.

وسيتسلم الرئيس المنتخب في هذه المراسم “رموز السلطة” من كابيلا، قبل أن يلقي خطابا.

وعند الساعة 14,00 سينسحب الرئيس المنتهية ولايته إلى مكتبه مع زوجته في القصر الرئاسي، بينما سيتوجه الرئيس الجديد وزوجته إلى صالة الشخصيات المهمة، قبل أن يعقدا “اجتماعا على انفراد” و”انتهاء المراسم”.

واعترفت الولايات المتحدة الأربعاء بفيليكس تشيسيكيدي رئيسا جديدا لجمهورية الكونغو الديموقراطية، وانضمت في ذلك إلى الاتحادين الإفريقي والأوروبي وفرنسا في التأكيد على الاستعداد للعمل مع تشيسيكيدي ما يبدد الشكوك حيال انتخابه رغم اتهامات خصمه مارتن فايولو بالتزوير.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here