الرئيس المكسيكي يتراجع عن خطته لإجراء سحب على الطائرة الرئاسية

مكسيكو سيتي- (د ب أ): تراجع الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الجمعة، عن خطته التي تعرضت للسخرية على نطاق واسع لإجراء سحب على الطائرة الرئاسية الخاصة بسلفه، قائلا إن الحكومة ستعيد تشغيلها.

وبعد توليه منصبه في الأول من كانون أول/ ديسمبر، أمر الرئيس اليساري ببيع طائرة بوينج طراز 8-787 التي اشتراها الرئيس السابق إنريكي بينا نييتو في عام 2012 – وغيرها من الطائرات والمروحيات التي استخدمها المسؤولون الحكوميون.

وفشل أوبرادور في بيع الطائرة ، وخطط حاليا لركوبها في مواجهة سخرية واسعة النطاق، وسط تساؤلات في الشارع عما سيفعله المكسيكي العادي بهذه الطائرة وأين سيوقفها.

وفي مؤتمر صحفي اليوم الجمعة ، قال أوبرادور إن خطة حكومته الجديدة تتمثل في إقامة سحب بعدد 6 ملايين تذكرة لجمع حوالي 160 مليون دولار، وتوزيع جوائز مالية بقيمة 100 مليون دولار فيما بين 100 فائز.

وقال لوبيز أوبرادور إن الأموال المتبقية ستستخدم لتمويل المستشفيات الحكومية وتغطية صيانة وتشغيل الطائرة لمدة عامين أو حتى تتمكن الحكومة من بيعها أو تأجيرها.

وكان الرئيس قد تعهد في وقت سابق باستخدام أرباح بيع الطائرة لتمويل جهوده للحد من الهجرة غير الشرعية.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here