الرئيس اللبناني يطالب أوروبا بفتح أسواقها أمام صادرات بلاده

بيروت/ إدوار حداد/ الأناضول – طلب الرئيس اللبناني ميشال عون، من المفوض الأوروبي لسياسة الجوار ومفاوضات التوسع  جوهانس هان ، فتح الدول الأوروبية أسواقها لصادرات بلاده.
وأبلغ عون المسؤول الأوروبي الذي يزور البلاد، أن الحكومة أطلقت رزمة مشاريع إصلاحية وعززت من إجراءات مكافحة الفساد.
ويواجه لبنان صعوبات اقتصادية، أحدها ضعف سوق الصادرات السلعية إلى الخارج؛ فيما نقلت وسائل إعلام محلية مؤخرا عن عون قوله، إن  البلد مُفلس .
وتطرق عون إلى قضية اللاجئين السوريين في لبنان، وقال باتت تشكل تهديدا وجوديا، لاسيما أنه لم يعد في مقدورنا تحمل بقاءهم لفترات غير محددة .
وأضاف عودة النازحين إلى الأماكن الآمنة في سوريا، ولو تدريجيا، باتت حاجة ملحة، لأنه لا يمكن انتظار اكتمال الحل السياسي في سوريا لتحقيق العودة .
بدوره، رحب هان بزيادة الصادرات اللبنانية إلى دول الاتحاد الأوروبي، لاسيما تلك التي تتطابق مع المواصفات والمعايير الموضوعة .
وعبر عن تقدير الاتحاد الاوروبي للرعاية التي يقدمها لبنان للنازحين السوريين؛ واعتبر أن المساعدات التي تقدم للبنان في هذا الصدد غير كافية، متعهدا بإثارة المسألة خلال المؤتمر الذي سيعقد في بروكسل الشهر المقبل.
وقد أنهت الحكومة اللبنانية مؤخرا، تحضيراتها لمؤتمر  سيدر  الاقتصادي، الذي سيعقد في باريس في 6 أبريل/ نيسان المقبل، بتجهيز رزمة مشاريع تنوي إقامتها في البلاد لتعزيز اقتصادها المتباطيء.
الرئيس اللبناني، دعا المسؤول الأوروبي إلى تحويل الوعود التي تلقاها لبنان من المجتمع الدولي لمساعدته، إلى خطوات عملية ينتظر ترجمتها خلال مؤتمر  سيدر .
وتحدث الرئيس عما أسماها  التهديدات الإسرائيلية التي تتكرر من خلال الخروقات المستمرة للسيادة اللبنانية .
وازدادت حدة التوتر بين لبنان وإسرائيل نهاية يناير/ كانون ثاني الماضي، بعد تصريحات لوزير الخارجية الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، اتهم فيها لبنان بالتنقيب عن النفط في مناطق امتياز بلاده.
ونشطت لبنان مؤخرا في التنقيب والاستكشاف عن النفط والغاز داخل مياهها الإقليمية في البحر المتوسط.
ويأمل لبنان أن يؤدي مؤتمر بروكسل الثاني المزمع عقده حول التسوية السورية، من قبل المفوضة العليا للشؤون الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي، إلى نتائج عملية لمواجهة أزمة النزوح السوري التي ترهق الدولة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here