الرئيس اللبناني يترأس اجتماعاً امنياً لبحث الوضع المتوتر في بعلبك

8888.jpj

 بيروت- ترأس الرئيس اللبناني ميشال سليمان، مساء السبت، اجتماعاً خصص لبحث الوضع الأمني في مدينة بعلبك شرق البلاد بعد الإشتباكات التي اندلعت فيها بين عناصر حزبية وأخرى عائلية، ادت الى مقتل 5 أشخاص وإصابة أكثر من 10 بجروح بحسب نصادر أمنية.

وصدر عن الإجتماع توجيهات تقضي “باتخاذ التدابير الحازمة لضبط الوضع الأمني في مدينة بعلبك

 ومنع الإخلال بالإنتظام العام والحفاظ على السلم الأهلي في هذه الظروف التي تتطلب وعياً وطنياً لدقة المرحلة وتوقيف المرتكبين واحالتهم الى القضاء العسكري”.

وحضر الاجتماع الى الرئيس سليمان، كل من رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي، ووزير الداخلية مروان شربل، وقائد الجيش العماد جان قهوجي.

وكان سليمان دعا الى الاجتماع الأمني لبحث الوضع المتوتر في مدينة بعلبك.

وكانت مصادر أمنية لبنانية، قالت إن الإشتباكات التي اندلعت قبل ظهر اليوم في مدينة بعلبك، بين عناصر من حزب الله ومسلحين ينتمون الى عائلات في المنطقة، قد تجددت مساء بعد فشل مساع لوقفها.

واضافت أن عدد ضحايا تلك الإشتباكات بلغ 4 قتلى على الأقل، فيما أصيب 10 أشخاص بجروح.

وأشارت الى أن الجيش اللبناني يعمل على إنهاء التوتر الذي شل مدينة بعلبك وسوقها التجاري.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here