الرئيس الفلسطيني يلتقي بابا الفاتيكان

روما/شينهان بوليلي/الأناضول – التقى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الإثنين، ببابا الفاتيكان فرانسيس الأول، في الفاتيكان.

وبحث عباس ، مع بابا الكاثوليك، تطورات الأوضاع الفلسطينية، والقرارات الأمريكية بشأن القضية الفلسطينية، بحسب وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا).

وأطلع الرئيس الفلسطيني، البابا فرانسيس على الانتهاكات الإسرائيلية، بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته الإسلامية والمسيحية، وفق المصدر نفسه.

ومن جانب آخر نشرت صحيفة لاستامبا الإيطالية تقريرا أجرته مع عباس أكد خلاله أنّ الولايات المتحدة الأمريكية لا تكفي لوحدها في التوسط من أجل تحقيق السلام بالشرق الأوسط.
وقال عباس  الولايات المتحدة لوحدها لا يمكن أن تكون وسيطة سلام. لا يمكن لدولة تفرض عقوبات جزائية على فلسطين، أن تكون وسيطة، إن الزعامة الإمريكية في الشرق الأوسط تشكل عائقا. لا نريد التعاون مع الإدارة الأمريكية الحالية، ولا نريد أن نكون شركاء لإملاءاتهم التي تتحدى القانون الدولي .
وأوضح الرئيس الفلسطيني على أنهم مستعدون للحوار مع إسرائيل في إطار دعم الدول الأخرى بينها روسيا، قائلاً على إسرائيل أن تفهم بأن المحادثات تبدأ من ‘حل الدولتين‘ .

ووصل عباس العاصمة الايطالية روما أمس في زيارة رسمية، ويلتقي اليوم الرئيس الايطالي سيرجو ماتاريلا، ورئيس الوزراء جوزيبي كونتي.
ويرافق عباس في زيارته، وزير الخارجية رياض المالكي، وقاضي قضاة فلسطين محمود الهباش، ومستشار الرئيس للعلاقات الخارجية، نبيل شعث، ومستشار الرئيس للشؤون الدبلوماسية مجدي الخالدي.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. عباس لا يستطيع البقاء في رام ألله أكثر من شهر. لا أدرى ماذا جلبت سفرياته المتعدده لدول العالم سوى ضياع ما تبقى من فلسطين وفى مقدمتها القدس الشريف. أعتقد أن إصطحابه لقاضى قضاة فلسطين محمود الهباش كان لإقناع البابا بالإسلام!!! لاحظوا أن عباس في كل زيارة خارجية يصطحب معه مجموعه من المقربين حوله ، وفى المرات القادمة يصطحب آخرين حتى يبقوا على الولاء التام له. كل مهمة عباس منذ إعتلاءه عرش السلطة، أن يسلم فلسطين كاملة لأسياده الصهاينه. عباس بث كل أسباب ألفساد في الضفة الغربية، وإحتمى بقوة أمنية صلبة للنيل من كل من يعارض سياساته، أو يقاوم عمليات التهويد التي تقوم بها إسرائيل.. عباس يصرف على قوات ألأمن ثلث الميزانية الفلسطينية فقط لحمايته وحماية عائلته والمقربين منه وألأهم حماية المستوطنين ألذين نشروا الرعب بين أوساط الفلسطينيين بالإستيلاء على ممتلكاتهم أو جزء منها حتى يهجروهم من أراضيهم. عباس العدو رقم واحد للشعب الفلسطيني.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here