الرئيس الفلسطيني يقرر الاستغناء عن جميع مستشاريه بصرف النظر عن مسمياتهم أو درجاتهم وإيقاف حقوقهم وامتيازاتهم

رام الله (الاراضي الفلسطينية) ـ (أ ف ب) – أصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين قرارا بإنهاء خدمات كافة مستشاريه، وإلغاء العقود والقرارات المتعلقة بهم والحقوق والامتيازات المترتبة على عملهم كمستشارين بصرف النظر عن مسمياتهم أو درجاتهم، وفق ما أعلنت وكالة الأنباء الفلسطينية “وفا”.

ولم تتطرق الوكالة الرسمية إلى السبب الذي دفع عباس لاتخاذ هذا القرار، لكن التحليلات تشير إلى أن الأزمة المالية التي تعيشها السلطة الفلسطينية ربما تكون السبب وراء هذه الإجراء.

وتعيش السلطة الفلسطينية منذ شهر شباط/فبراير الماضي أزمة مالية حقيقية بسبب رفضها استلام أموال الضرائب التي تجبيها إسرائيل لصالحها منقوصة.

وتجمع إسرائيل نحو 127 مليون دولار في الشهر على شكل رسوم جمركية مفروضة على البضائع المتجهة إلى الأسواق الفلسطينية والتي تمر عبر الموانئ الإسرائيلية قبل أن تحولها إلى السلطة الفلسطينية.

وأقرّ الكنيست العام الماضي قانونا يقضي باقتطاع جزء من هذه الأموال ردا على تقديم السلطة الفلسطينية مبالغ إلى عائلات الفلسطينيين المسجونين لدى الدولة العبرية بسبب تنفيذهم هجمات ضد مواطنين إسرائيليين.

ويحيط عباس عدد كبير من المستشارين بمسميات مختلفة.

وأشارت مصادر فضلت عدم الكشف عن اسمها لفرانس برس، أن عباس اتخذ هذا القرار بعدما قدمت لجنة خاصة شكّلها في حزيران/ يونيو الماضي تقريراً تفصيلياً عن المبالغ التي يتقاضها كبار الموظفين في السلطة الفلسطينية، وبخاصة المستشارين.

وشكل عباس هذه اللجنة عقب تقارير نوهت إلى رفع أعضاء الحكومة الفلسطينية السابقة رواتبهم بدون قرار رئاسي، وطلب عباس من اللجنة بحث كافة التفاصيل المتعلقة برواتب هؤلاء الوزراء والمستشارين.

ويتضمن قرار الرئيس الفلسطيني أيضا، إلزام الحكومة السابقة- رئيسا وأعضاء- بإعادة المبالغ التي تقاضوها عن الفترة التي سبقت موافقته الخاصة على رواتبهم ومكافآتهم.

وقال الكاتب والمحلل السياسي جهاد حرب لفرانس برس “من الواضح أن الرئيس عباس استلم تقرير اللجنة التي تنظر في رواتب الموظفين والامتيازات التي يحصلون عليها”.

واضاف ” ومن الواضح أيضا أن الرئيس عباس يريد تخفيف الأعباء المالية على مكتبه من خلال اجراءات تقشفية تساعد على مواجهة الأزمة المالية القائمة”.

وأعلن الرئيس الفلسطيني رفضه للقرار الإسرائيلي بتحويل أموال الضرائب منقوصة.

وطالب “العالم بتحمل مسؤولياته” إزاء “تنصل إسرائيل من مسؤوليتها”.

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. الا يعني ذلك فخامة الرئيس ان هؤلاء المستشارين لم تكن لهم حاجة اصلا؟ وأن رواتبهم ومكافآتهم وسرقاتهم كانت عبئا على ميزانية السلطة ؟ لو انك يا فخامة الرئيس تراجع كل ما فعلته منذ هندستك لاوسلو وتوليك السلطة وعبثك بالقضية وتنسحب بهدوء قبل ان يداهمك الاجل المحتوم !

  2. هي السلطة الفلسطينية تركت مواضيع يستشير الرئيس مستشاريه حولها؟ اسرائيل اعترفت السلطة بها ( فلسطين لم تعرف بني اسرائيل منذ خلق الله الارض) فلسطين تنازلت السلطة عنها ، القدس دخلت في خبر كان ، المسجد الاقصى يكاد ان ينتهي شطبه فلسطينياً على احسن تقدير شأن الحرم الابراهيمي ، وهاهو قبر يوسف تتنازل السلطة عنه فقط لأن اسمه يوسف ،وحقيقته قبر ولي تركي او فلسطيني صالح ، قد يحتاج مستشارين لغدائه او عشائه لكن هذا ليس من شأن السلطة .

  3. الى قاسم من اربد …
    تطالب بأموال الخليجيين وفي نفس الوقت تسكت عن شتم وتخوين الخليجيين … فعلا امر غريب

  4. شكرا لمحمود الصحان على تعليقة. الحمد لله حيل زعيم السلطة لا تنطلي على شعبنا . نقول له ببساطة ودون كلل : ارحل وخذ معك كل الغفن الذي تراكم على طول حكمك المديد.

  5. كل مستشار له مجموعة مستشارين حوله ويتقاضون رواتب وامتيازات. يبدوا ان طبق هذا الأمر فإن جميع أفراد حركة فتح سوف يكونون في الشارع.

  6. نعم مبروك. في نهايه العمر. صحي الضمير…
    نعم في النهايه عندك. شويه حس. وطني….
    وستكون أكثر وطنيا حينما تعلن الاستقالة والتوجه الي صندوق الاقتراع…لانتخاب من يقبل بكرسي الخيانه والعمالة. مع توفير الرشوة لهذا الشعب الصامت. طوال ال 27 عام
    وهل ستسترجع أموال ال 8مليار دولار التي هي ورثه الزعيم الشهيد الرمز الفاشل من. زوجته…حتي نعد الأعداد العسكري والعلمي والعملي لتحرير الوطن من المغتصب لأرض فلسطين💗

  7. ربما يريد القول للشعب الفلسطيني أن هؤلاء المستشارين هم سبب تراجع القضيه وانزلاقها إلي الهاويه في عهده الميمون… أي أنه يريد إلصاق الفشل بهم.
    أما عن التوفير فعلي فخامته إغلاق تسعون في المائة من سفاراته المائه المنتشره في العالم بدون أي فائدة تذكر بل هي ملجأ للمحاسيب والمحظيين المقربين من أصحاب النفوذ…وعليك أيضا تسريح أربعين ألف من قوات الأمن التابعه لإسرائيل أو أن تدفع اسراىيل مرتباتهم مباشره لأنهم يعملون للحفاظ على سلامة المستوطنين وامنهم

  8. مهلا لماذا تتعرض السلطة الفلسطينية لضائقة مالية والسعودية قطر والامارات موجودون إن كان قرارهم ليس بيدهم فعليهم ارسال أموال العرب الفلسطينين بدلا من ارسالها لترامب وعائلته وان كان قرارهم بيدهم فليس من الحق التخلي عنهم لقد صرح خادم الحرمين الشريفين عدة مرات بأنه لن يتخلى عن دعم الفلسطينين وهاهم يعانون الأمرين إن كان هذا الكلام فقط للاعلان فلهم الله وان كان مسئولا فلم نرى دعما سعوديا ولا خليجيا وان كنتم لا تستطيعون التصرف باموالكم فالفاسطينين اولى من ترامب وعائلته وان كانت ضغوطا للقبول بتسليم الاقصى الشريف لإسرائيل فانتظروا غضب الله عليكم إن كنتم تؤمنون بالله امريكا ليس لها امان أنها تكره العرب والمسلمين فاليوم فلسطين وغدا انتم وان غدا لناظرة لقريب.

  9. كم عدد مستشاري فخامة الرئيس الفلسطيني عباس؟؟ ولماذا يحتاج فخامة الرشيس لهؤلاء المستشارين؟؟ . دولة لا يوجد!! رئيس دولة بالاسم!! حكومة وورئيس حكومة ووزراء بالاسم!! مهمة عباس وحكومته هي التنسيق الأمني مع سلطات الاحتلال وهذا لا يحتاج الى مستشارين بل يستطيع فخامة الرئيس تطبيق هذا التنسيق وتطبيق بنود اتفاقات أوسلو بدون مستشارين!! وبدون شعب!! أتوقع إذا احتاج فخامة الرئيس عباس إلى مستشارين في المستقبل أن يعين له مستشارين من أفراد حكومة الاحتلال الصهيوني أو الأمن الاسرائيلي , وبذلك يوفر على نفسه وقت الاتصال والتنسيق معهم .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here