الرئيس الفلسطيني في الأمم المتحدة بغضون 15 يوما.. وفلسطينيون يتظاهرون في أراضي الغور التي تقترح خطة ترامب ضمها لإسرائيل

الأمم المتحدة- تياسير- (أ ف ب): أعلن السفير الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور الأربعاء أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس سيتوجه في غضون 15 يوما، الى مجلس الامن الدولي ليدافع عن قضية شعبه وللتعبير عن رفضه للخطة الاميركية.

وأوضح في تصريحات صحافية أنه سيطرح بالمناسبة مشروع قرار في مجلس الامن الدولي، دون تحديد تاريخ ذلك بدقة. وأضاف أن عباس سيشارك قبل ذلك في قمة عربية السبت وقمة افريقية مقررة في بداية شباط/ فبراير.

ومن جهة أخرى، تظاهر مئات الفلسطينيين الأربعاء على أراضي قرية تياسير في منطقة “وادي الأردن” في الأغوار الشمالية المحاذية لنهر الأردن شمال الضفة الغربية المحتلة احتجاجا على خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب التي تضع هذه المنطقة تحت سيادة إسرائيل.

وعلى أطراف قرية تياسير توجه المتظاهرون في مسيرة سلمية نحو منطقة “البرج” للاحتجاج على خطة ترامب، وتقدم جنود اسرائيليون لمنع الفلسطينيين من الوصول إلى المنطقة.

وأطلق الجنود قنابل الصوت باتجاه المتظاهرين وحاولو منعهم بالعراك بالأيدي إلا أن المحاولات باءت بالفشل.

وأراضي قرية تياسير منبسطة، وتقع في منطقة منخفضة يحيط بها جبلان، شيد الجيش الإسرائيلي على قمة أحدهما برجا للمراقبة يقف عليه جنود.

وعليه، أطلق الأهالي على المنطقة اسم “البرج”.

وهتف المتظاهرون عند وصولهم إلى منطقة “البرج” التي يعتبرها الجيش منطقة عسكرية بالكامل بحجة أنه يستخدمها للتدريب، ” لن تمر هذه الصفقة لن تمر”.

وحاول فتيان إلقاء الحجارة على الجنود، إلا أن مسؤولين من التظاهرة منعوهم حرصا على “سلمية التظاهرة” بحسب ما أوضحوا للفتيان.

وتقوم خطة ترامب على اقتراح “حل واقعي بدولتين” مع عاصمة “في القدس” والاعتراف بسيادة إسرائيل على أراض محتلة ورفض عودة اللاجئين الفلسطينيين وضم “وادي الاردن”.

ورد الرئيس محمود عباس على خطة ترامب بقوله: “لن تمر، الشعب الفلسطيني سيواصل الكفاح حتى تحصيل حقوقه، مؤكدا على التظاهرات السلمية.

وعلى تلة صغيرة وقف رافع أبو محسن (53 عاما) ينظر إلى المتظاهرين الذين تجمعوا في أرضه يتحدون عشرات الجنود الاسرائيليين، الذين حاولوا منعهم.

يقول أبو محسن لفرانس برس وهو يشير بيده “لدي في تلك المنطقة حوالي 50 دونما، كنت أزرعها كل عام بالقمح رغم وجود جيش الاحتلال، لكن هذا العام منعوني من الزراعة وصادروا أدواتي الزراعية”.

ويضيف أبو محسن وهو أب لخمسة أبناء “هذه الأرض لي ولأجدادي ولن أتركها حتى لو مت فيها”. ويرى الرجل الخمسيني أن “مئات الدونمات الخصبة ستتم مصادرتها في حال تم تنفيذ خطة ترامب على تلك المنطقة”.

وتمنى أن تنجح هذه المظاهرات “في إعادة أرضي”.

– لن نخرج من أرضنا

وصل المتظاهرون لمساندة أصحاب الأراضي من مختلف المدن الفلسطينية بدعوة من الفصائل الوطنية والإسلامية، وبينهم مسؤولون فلسطينيون ووزراء، نقلوا على متن حافلات إلى تلك المنطقة النائية التي بسط الجيش سيطرته عليها.

وقال ثابت عطية الذي قدم من بلدة قباطية التي تبعد حوالي 30 كلم “جئت اليوم للتضامن مع أصحاب الأراضي التي شملتها خطة ترامب في الأغوار، وللتعبير عن رفضي صفقة ترامب”.

وأضاف عطية وهو يحمل علماً فلسطينياً “خطة ترامب مقبورة من بدايتها، ولن نسمح لها بتقسيم الشعب الفلسطيني مرة أخرى، وجئت لكي أقول أن هذه الأراضي فلسطينية وليست إسرائيلية”.

واعتمر خالد صوافطة ( 63 عاما) بالكوفية وحمل العلم الفلسطيني وارتدى حذاء رياضيا كي يتمكن من السير مسافة طويلة ليصل إلى تلك الأراضي.

واعتبر صوافطة “أن هذه الصفقة لا تختلف عن وعد بلفور”.

وقال “جئت للتضامن مع أصحاب الأراضي، ولأقول بأن كل من يوافق على صفقة ترامب هو خائن”.

لكن صوافطة يبدو مشككا في تنفيذ الخطة وعنها يقول “لو قامت أميركا بتنفيذ الخطة فإن الشعب الفلسطيني سيفشلها لأننا بكل بساطة غير راضين عنها”.

ومن جهتها بذلت معزوزة جبر (43 عاما) التي جاءت من مخيم بلاطة للاجئين الفلسطينيين في مدينة نابلس جهدا كبيرا للسير باتجاه منطقة البرج” بعد أن عبرت الحاجز لتصل إلى تلك الأراضي.

وقالت معزوزة،”جئت هنا لأقول بصوت عالي لترامب ولكل من يوافق على خطته، إننا لن نخرج من أرضنا ولا نبيعها”.

ووقعت مواجهات الأربعاء بين شبان فلسطينيين تظاهروا ضد خطة ترامب في أماكن مختلفة من الضفة الغربية، في مدن رام الله وبيت لحم وأريحا.

وقالت وزارة الصحة الفلسطينية إن ثلاثة فلسطينيين أصيبوا بالرصاص الحي في مدينة البيرة بالقرب من مستوطنة بسغوت الاسرائيلية، وفي قرية بيت سيرا غرب مدينة رام الله، حيث وصفت إصابة أحدهم بالخطيرة.

وقالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني إنّ طواقمها تعاملت “مع 41 إصابة خلال مواجهات متفرقة في الاغوار الشمالية ومخيم العروب وطولكرم والبيرة” مضيفة أن “الاصابات بالغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي والحي”. وأكدت “نقل 3 اصابات بعيارات إلى المستشفى”.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. عباس وسلطته يثبتوا كل يوم عمالتهم , لو كان فيه بقية شرف لالغى اوسلو بنفس اللحظه التي اعلن فيها ترمب صفقته النتنه , لو كان لدى عباس بقية كرامه لحل سلطته في نفس اللحظه التي اعترف فيها ترمب للصهاينه بشرعية المستوطنات.
    ثم لماذا يلجأ للدول العربيه ومعظمها باستثناء الاردن وسوريا (ولو على الورق) شكرت ترمب على مساعيه وجهوده للسلام؟ كيف ينصروك وهم يرون ترمب رجل سلام
    ولكنه اللعب على الحبلين ومحاولة تميع الموقع واضاعة الفرصه على الستفاده من غضب الشعب الفلسطيني لاعلان انتفاضه شامله في كل فلسطين
    كيف يسكت الشعب على عمالة سلطة رام الله وكلاب دايتون التي تنهشهم صباح مساء وتدير اقفيتها للاحتلال دون كرامة او خجل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here