الرئيس الفلسطيني: القدس ليست للبيع وحقوق الشعب الفلسطيني ليست للمساومة ونرفض قانون القومية العنصري والإدارة الأمريكية قوضت حل الدولتين وتمادت في عدوانها بقطع المساعدات ومن السخرية أن تتحدث عما تسميه صفقة القرن.. فماذا تبقى لها لتقديمه للشعب الفلسطيني من حلول إنسانية ونرفض أن تكون واشنطن وسيطا وحيدا لأنها “منحازة” لإسرائيل

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) ـ “راي اليوم” ـ (أ ف ب) – أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أن القدس ليست للبيع وحقوق الشعب الفلسطيني ليست للمساومة، اتهم إدارة الرئيس دونالد ترامب بتقويض الجهود الرامية إلى حل الدولتين، غداة إعلان الرئيس الأميركي أنه سيكشف عن خطة سلام جديدة في الشرق الأوسط.

وقال رئيس السلطة الفلسطينية أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة “لقد تراجعت هذه الإدارة عن جميع التزامات الولايات المتحدة السابقة، وقوضت حل الدولتين وكشفت عن مزاعمها الكاذبة بشأن اهتمامها بالظروف الإنسانية للشعب الفلسطيني”.

وأضاف عباس ان الفلسطينيين يرفضون ان تكون الولايات المتحدة وسيطا وحيدا في عملية السلام في الشرق الاوسط متهما إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب بأنها “منحازة” إلى اسرائيل.

وقال “لن نقبل بالوساطة الاميركية وحدها في عملية السلام”.

أكد الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أن القدس ليست للبيع، مؤكدا على رفض فلسطين قانون القومية الذي أقره الكنيست الإسرائيلي.

وقال عباس، خلال كلمته ، إن “القدس ليست للبيع وحقوق الشعب الفلسطيني ليست للمساومة”.

وأضاف “إسرائيل أقرت قانون القومية العنصري الذي يقود حتما إلى قيام دولة واحدة عنصرية ويلغي حل الدولتين”، متابعا: “نرفض قانون القومية وندينه بشدة ونطالب المجتمع الدولي وجمعيتكم باعتباره قانونا عنصريا باطلا وغير شرعي”.

وأضاف: تعاملنا بإيجابية مع إدارة ترامب.. ولكننا فوجئنا بما أقدمت عليه من قرارات وإجراءات تتناقض بشكل كامل مع التزامات عملية السلام.

وهاجم الرئيس الفلسطيني سلوك الإدارة الأمريكية قائلا: الإدارة الأمريكية تمادت في عدوانها بقطع المساعدات عن السلطة وعن الأونروا ومشافي القدس.

واستهجن عباس الحديث عن صفقة القرن مبينا أنه “من السخرية أن تتحدث الإدارة الأمريكية عما تسميه صفقة القرن.. فماذا تبقى لها لتقديمه للشعب الفلسطيني من حلول إنسانية”.

وقال: أدعو الرئيس ترامب لإلغاء قراراته التي تتعارض مع قرارات الشرعية الدولية لإنقاذ عملية السلام.

وقال خلال كلمته “عاصمتنا القدس الشرقية وليست في القدس الشرقية”. وأضاف “أدعو الدول التي لم تعترف بدولة فلسطين للإسراع بالاعتراف بها”.

مذكرا بأن إسرائيل لم تنفذ قرارا واحدا من 705 قرارا للجمعية العامة و86 قرارا لمجلس الأمن.

Print Friendly, PDF & Email

6 تعليقات

  1. سبعون عاما والصراخ. قائم وبدلا من ان نسير الى الإمام نسير الى الخلف.
    لم يبق لدى أمة العرب سوى ثلاث كلمات — ندين ، نستنكر ، نشجب — بعد ان دمرت الجيوش العربية بموافقة وبركات جامعة الدول العربية
    الحقائق تقول ما يلي — عندما كان معالي عمرو موسى على رأس الجامعة العربية أعطى الضؤ الأخضر للناتو لاجتياح ليبيا وقتل الرئيس القذافي.
    وعندما كان الدكتور نبيل العربي على رأس الجامعة وبإيعاز من حمد بن جاسم القطري طردت الجامعة سورية من المجلس وبعضا من أعضاء الجامعة زودوا المعارضة السورية وغير السورية والإرهابيين بالمال. السلاح وهكذا دمرت سورية وجيشها.
    العراق خرج من المعادلة من زمان.
    ما تبقى من جيوش أمة العرب هو الجيش المصري وهو يحارب الآن حرب عصابات ممولة من الخارج. كان المخطط لمصر هو التقسيم على غرار العراق ولكن السيسي أنقذها من مستقبل مجهول.
    ما أخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة وليس بالكلام ولم يعد لدينا قوة. بفضل التآمر العربي العربي.
    لن تقوم لنا قائمة ما دمنا على هذه الحال من العداء وسنستمر بالصراخ ولا من مجيب.

  2. يا محمود عباس، اذا القدس مش للبيع على ايش بتقبض مخصصاتك انت وكبار مفاوضيك وصغارهم من الاميركاني.

  3. بداية ، واضح أن الرئيس عدا امراض القلب يعاني من التهاب قصبات هوائية مزمن COPD فالسعلة التي رافقت خطابه كانت أمرا ملفتا ومع ذلك كان بامكان طاقمه الطبي (اذا كان يرافقه أطباء)إعطاءه مهدئات سعال ليمر الخطاب بدون فواصل ….الرئيس في خطابه تحدث عن المظلومية الفلسطينية بلغة موجهة للمجتمع الدولي …تحدث عن الانحياز الأمريكي الوقح والممارسات العنصرية الإسرائيلية …اوصل رسالة للمجتمع الدولي نحن بحاجة لايصالها الان من هذا المنبر ،اننا نرفض تهويد القدس ،نرفض الالتفاف على حق اللاجئين في العودة …خطاب ابو مازن في الثمانية والثلاثون دقيقة يمثل موقف إجماع فلسطيني…المطلوب هو فقط التمترس خلف هذا الموقف وعدم التنازل عنه …ببساطة نحن خلف ابو مازن بهذا الموقف ولكن لا نريد أن نصحو غدا ونرى ابو مازن ليس أمامنا ….

  4. اتمنا يا سيادة الرئيس عباس ان تعترف بخطئك بالتوقيع على أوسلو و بالاستقالة و تفسح الطريق لغيرك من الجيل الجديد . التاريخ لن يرحمك.

  5. كلام فارغ وغبر جدي. وليس فيه جديد، فالعالم كله يعرف أن ترامب وإدارته متحيزون علنا للصهاينة المحتلين وما زلنا ننسق معهم ونعترف بوجودهم في وطننا فلسطين. تمخض الجبل فولد فأرا . كفى يا سلطة تضليل وخنوع للصهاينة وشركائهم الأمريكيين والعربان.

  6. What the hell are you talking about ? USA has never accepted even the UN resolutions ! Also, so what ? let them not pay for UNRWA ! it is not holy and UNRWA is not gonna stay forever anyway ! we do not want their 200m dollars per year for education , you know why , because if there is no educcation for the Palestinians they will turn to be warriors and that will defeat Israel. China revolution depended on kids 17 years of age and look at China now. As for hospitals and the $20 million , any richPalestinian can cover this . Sabeeh <asri , MUneeb Masri can cover this.Finally you say East Jerusalem and we say all Jerusalem is the capital of Palestine. and All Palestine is for the Palestinians.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here