الرئيس الفرنسي يتباحث مع ولي عهد ابو ظبي ملفات الشرق الأوسط والتوتر بين إيران والولايات المتحدة

باريس – (أ ف ب) – تباحث الرئيس الفرنسي الأربعاء مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد حول ملفات الشرق الأوسط، وخصوصا التوتر بين إيران والولايات المتحدة، وفق ما أعلن قصر الاليزيه الخميس.

وأوضحت الرئاسة الفرنسية أنّ ماكرون والمسؤول الإماراتي “تحادثا حول المسائل الإقليمية، وبينها إيران”.

ويضاعف الرئيس الفرنسي مشاوراته سعياً إلى خفض التوتر بين طهران وواشنطن بعدما تصاعد في الاشهر الأخيرة. وتباحث الثلاثاء مع الرئيس الإيراني حسن روحاني، والجمعة مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب.

وتبدي دولة الإمارات القلق إزاء ارتفاع منسوب التوتر في الخليج وفي مضيق هرمز الذي يعدّ المعبر الإستراتيجي لتجارة النفط العالمية، وذلك منذ تعرّضت أربع سفن، بينها ثلاث ناقلات نفط، في 12 أيار/مايو، ل”أعمال تخريبية” قبالة الشواطىء الإماراتية.

واتهمت واشنطن طهران بالوقوف خلف هذه الهجمات، الامر الذي تنفيه الأخيرة.

وقالت الرئاسة الفرنسية إنّ ماكرون وبن زايد “يقيمان حواراً على أساس من الثقة”. وكان الرئيس الفرنسي قام عام 2017 بزيارة الإمارات لافتتاح متحف “اللوفر أبو ظبي” قبل استقبال بن زايد في باريس في تشرين الثاني/نوفمبر 2018.

وينتشر نحو 650 عسكرياً فرنسياً في الإمارات.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here