الرئيس الفرنسيّ ماكرون ارتكَب خطيئةً كُبرى في حَقِّ المُسلمين.. ولهذهِ الأسباب نُطالبه بالاعتذار دون تردّد

ارتكب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خطيئةً فادحةً اليوم عندما تعهّد بشَنِّ “معركةٍ دون هوادةٍ” في مُواجهة “الإرهاب الإسلامي” خلال مُشاركته في مراسم تكريم أربعة من عناصر الشّرطة قُتِلوا في هُجومٍ شنّه الشّرطي ميكايل أربون الذي تحوّل إلى الإسلام قبل عَشر سنوات وتبنّى أفكارًا مُتشدّدةً.

ارتكاب الخطيئة لا يتمثّل في استخدام الرئيس الفرنسيّ تعبير “الإرهاب الإسلامي” الذي لا ينطوي على نوازعٍ عنصريّةٍ فقط، وإنّما التّحريض أيضًا على الديانة الإسلاميّة، وملايين المُواطنين الفِرنسيين الذين يعتنقونها، ويتّصفون بالاعتدال، ويُدينون كُل من يرتكِب جرائمه، أيّ الإرهاب، بغضِّ النّظر عن دينهِ وأصلِه.

الرئيس ماكرون لا يقول “الإرهاب اليهودي” وهو يُتابع المجازر التي ترتكبها القوّات الإسرائيليّة في قِطاع غزّة، رُغم أنّ قانون المُواطنة الذي أقرّه البرلمان الإسرائيليّ (الكنيست) أزال الفصل بين الديانة اليهوديّة والمُواطنة الإسرائيليّة، واعتبر أنّ فِلسطين المحتلّة هي أرض لليهود فقط في واحدة من أبشع السّوابق العُنصريّة في التّاريخ.

الرئيس ماكرون لم يصِف المجازر التي ارتكبتها القوّات الأمريكيّة في العِراق، وما زالت ترتكبها في أفغانستان وليبيا بـ”الإرهاب المسيحيّ” أيضًا.

إذا كان هُناك طرف أيّد الإرهاب ودعمه في سورية فهو الحُكومة الفرنسيّة التي سانَدت الجماعات المُسلّحة و”المُتشدّدة” إسلاميًّا حسب تعبيره، ودرّبتها وسلّحتها لـ”الجهاد” في سورية لإطاحة النّظام هُناك، وكان الرئيس الفرنسيّ فرانسوا هولاند، ونظيره رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون هُما الوحيدان اللّذان ذهَبا إلى بروكسل لاستِصدار قرار من الاتّحاد الأوروبي برفع الحَظر عن إرسال السّلاح لسورية من أجل هذا الغَرض.

من ارتكب الجريمة وقتل عناصر الشّرطة الأربعة هو فرنسي، اعتَنق الإسلام لأنّه دين التّسامح والمُساواة، وعَمِل في المُخابرات الفِرنسيّة، وحصَل على تصريح أمني من أعلى المُستويات، وعلى هذهِ السّلطات البحث عن الدّوافع الحقيقيّة التي دفعته للإقدام على العمَل الإرهابيّ في حق زُملائه لا إلحاق التّهمة بالمُسلمين، واللُّجوء إلى “التّعميم”.

عندما تعرّض مقر مجلة “شارلي إبدو” الفرنسيّة السّاخرة إلى عُدوانٍ إرهابيٍّ نفّذه فِرنسيّون مُسلمون هرَع العشَرات من الزّعماء والوزراء العرب والمُسلمين إلى باريس للتّضامن مع ضحايا هذه الجريمة وإدانتها، ولكن عندما جرى ارتكاب مجزرة كرايستشيرش في نيوزيلندا وعددهم 55 شَخصًا، لم يذهب الرئيس ماكرون أو أيّ زعيم غربيّ للتّضامن مع هؤلاء الضّحايا وأُسَرِهِم والمُشاركة في تشييعهم لأنّهم فقط مُسلمون.

نُطالب الرئيس ماكرون بالاعتذار لكُل الفِرنسيين والمُسلمين منهم خاصّةً، سواءً داخل فرنسا أو خارجها، بسبب خطيئته هذه التي لم تَكُن زلّة لسان طارئة، وإنّما كشَفت عن نوايا عُنصريّة مرفوضة في فرنسا، بلد الحريّات والمُساواة، أو هكذا نعتقد.

“رأي اليوم”

Print Friendly, PDF & Email

72 تعليقات

  1. ليس مهما عنصرية ماكرون أو ترامب، فالمسألة لا تترك في بلاد تقوم على المؤسسات لمزاجبة أو هوس أفراد، وإنما علينا البحث عن وحدة النظام الذي بخلق هذه الفوضى المتعددة الصور والأعراض، وما ذاك إلا الصهيونية العالمبة بجوهرها الماسوني والعنصري، وما ترامب وماكرون ونتنياهو وغيرهم وكذلك غالبية مكاتب الإستخبارات وقيادات الجيوش في معظم البلدان إلا أدوات في تمام الإنسجام والتسليم.

  2. اخي غازي الردادي
    بعد التحية ..تقول :
    ((ماكرون افضل من كثير من رؤساء دول اسلامية تلطخت ايديهم بدماء شعوبهم ))
    سؤال بريء:
    هل من بين هذه الدماء دماء جمال خاشقجي ؟!

  3. المسلمين في فرنسا يعيشون في حريه وامن وراحة بال يحسدهم عليها كثير من المسلمين في اغلب الدول الاسلاميه ، وماكرون يديه نظيفه ليست ملطخه بدماء شعبه والمسلمين في فرنسا ، لذلك نشكر ماكرون وحكومته بدلا من الهجوم عليه بسبب كلمتين قالها في لحظة تأثر ، يظل ماكرون افضل من كثير من رؤساء دول اسلاميه تلطخت اياديهم بدماء شعوبهم ،
    تحياتي ،،

  4. الى تاوناتي فرنسا
    طيب كيف عرفت يا شاطر فرنسا هيا داش الاصلي
    و المسلمين اذا اتحدوا في العداله لا مشاكل مع الصين يا شاطر
    الى SAM U.S.A
    الاستاذ سام
    بعد التحيه
    اخ سام من غير الواضح من اين انت
    وانا اتكلم و ليس مندوب عن الاردن و سوريا و فلسطين و عن لبنان باستثناء السياسه لا يوجد اي اضطهاد مع اخوانا المسيحيه هم ابناء بلادنا و هم من شعوب الشام و اما عن ايران انني تعرفت على مسحين و يهودي و اهواز يتكلمون العربيه من ايران ناس محترمه وهم ايرانيون و يحبون ايران و هم تخريج جامعات ايرانيه اصحاب شهادة طب الخ و يعملون في ارقى مستشفيات.
    مع تحياتي
    ملاحظه انا لا اتفق مع راي اليوم ان فرنسا بلد حريه و عداله و هم مجرمين

  5. الى احمد تونسي
    لم نقل لمكارون امدح الاسلام او لا تدين الشخص الذي ارتكب الجريمة هذا الشخص دنبه انه اعتنق الاسلام و تصرفاته لا عندما قتل اناس ابرياء بتحملها وحده و ما دخل الاسلام بالارهاب هذا واحد؟
    ثانيا لماذا لم نرى اي رئيس فرنسي عندما بهودي متطرف يرتكب جريمة في حق اي انسان مسلم او مسيحي لا نرى دولتك فرنسا تصفهم بالصهاينة المتعصبين لم نرى وصفهم بالارهاب الصهيوني و الارهاب اليهودي لماذا فقط اسم الارهاب يطبق على المسلمين و هنا الفرق بين المحلل الشريف و بين المحلل الجاهل و التافه و اللبيب بالاشارة يفهم.

  6. اكبر إرهاب هو الإرهاب الفرنسي وما ارتكبه من جرائم لا تغتفر في شمال إفريقيا وهو إرهاب دولة … ولازالت حتي اليوم تستعمل إفريقيا واستغلال شعوبها شر استغلال وكلما نهض فريق ليقول اللهم هذا منكر سلطوا عليهم ارهابهم …

  7. متفق مع تعليق السيد محايد و احمد تونسي مقيم بفرنسا
    اما السيد الحسين و عزي المغرب فكلامه شعرات جوفاء غير موجودة على ارض الواقع , الواقع يقول ان فرنسا اكبر دولة تساعد بلدك المغرب
    و الرئيس الفرنسي لم يهاجم الاسلام قال ارهاب الجماعات الاسلامية المتطرفة و ليس ارهاب الاسلام

  8. إلى أحمد تونسي مقيم في فرنسا

    جاء في تعليقك التالية: (( تريدون من رئيس دولة في موكب تأبين شرطيين قتلهم زميلهم الذي اعتنق الإسلام وارتكب جريمته باسم الإسلام (تكبير) أن يشكر المتأسلمين على تسامحهم؟؟!))، الذي ارتكب الجريمة شرطي فرنسي من أصله ومن جنسيته، فلماذا تقفز على هذه الحقيقة وتتجاوزها لتركز على ديانته؟ أجب على هذا السؤال. فهل أنت حاقد على الإسلام ومتعاطف أو متعاون مع الدولة الفرنسية؟ ومن قال لك إن الشرطي ارتكب الجريمة باسم الإسلام؟ هل أنت متيقن مما تقوله؟ أنت تردد ما تحشو لك دماغك به الدعاية الفرنسية اليمينية.. ومن قال لك أننا ننتظر من ماكرون أن يشكر المتأسلمين؟ ففرنسا استعملت هؤلاء لتدمير ليبيا وسوريا.. أن يشكرهم أم لا فذلك شأنه، فطبخ السم لابد أن يذوقه.
    وإذا كان لدى ماكرون مستشارون عرب و الناطقة الرسمية باسم الحكومة مسلمة من السنغال إلخ.. فإنه للأسف لا يحترم ديانة هؤلاء ولا يقدرها حين يربط دينهم الإسلام بالإرهاب، إنه يوظف وجودهم لجانبه للترويج لكونه ليس معاديا للإسلام، وواضح أن حيلته هذه انطلت عليك كليا..…

  9. وماذا عن إرهاب روسيا بحق مسلمين القوقاز وسوريا ماذا عن إرهاب أمريكا بحق اليابان والعراق وأفغانستان والصومال ماذا عن إرهاب فرنسا ومجازرها في الجزائر وتونس والمغرب ودول أفريقيه أخرى ماذا عن مسلمين الروهينكا في بورما وماذا عن مسملين الإيغور في الصين وماذا وماذا أنا للأمانه لاأكن للغرب الحقد والضغينه لاكن أستغرب يعني لغاية اليوم تعتذر كل أوربا لليهود في كل ذكرى من تاريخ محرقتهم الشهيره ويتغاظون عن مجازرهم أثناء الحروب مع المقاومه في غزه وقصف المشافي وقتل الأطفال والنساء بصواريخ محرمه دوليا وعن عنصريتهم وتنكيلهم بأهل الضفه المحتله “طبعا سلطة عباس شريكه لهم ولاخلاف في ذالك” لماذا كل دول الحلفاء لم يعتذروا للشعب الألماني عندما إحتلت ألمانيا شرقها السوفيت إغتصاب لنساء راجعو كتاب إمراه في برلين للكاتبه الألمانيه مارتا هيلرز أيضا جيوش الحلفاء في الغرب دمرت مدن وجرفتها ونهبت متاحف ونكلت بالألمان أيضا لماذا أمريكا لاتعتذر من اليابان على قصفها بذري وأكثر من 2مليون قتيل وإحتلال سبع سنوات وتنكيلات بحق اليابانيين لماذا تتعاملون مع سلطة عباس المتخاذله المنسقه أمنيا وتصنفون فصائل المقاومه الفلسطينيه بالإرهاب أذكر الفرنسيين أنهم قاتلوا إدارة فيشي لأنها تعاونت من النازيين ودول المحور عندما تم إحتلال قسم كبير من فرنسا لماذا لاتعتذر بريطانيا عن وعد بلفور الذي سلم فلسطين لليهود بتاريخ 2-11-2017 بعد إنتهاء حملة فلسطين وخسارة الجيش العثماني بتاريخ 30-10-2017 ودخول الجنرال البريطاني إدموند ألينبي إلى القدس الشريف “هذه للقومجين العرب جماعة العصملي” لذا إعتذروا من الشعوب أولا ومن ثما وزعوا الإتهامات على الناس نعم أنا لاأنكر هناك متطرفين إسلاميين لاكن من كل الديانات هناك متطرفين يجب أن يكون هناك تأني ودراسه لتاريخ

  10. وحقدنا عليك أكثر بكثيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر يا ماكـــــــــــــــــــــــــــرو

  11. المسلمين في فرنسا يعيشون في حريه وأمن وراحة بال يحسدهم عليها اغلب المسلمين
    في البلاد الاسلاميه ،
    ليت الحكومات الاسلاميه تعامل شعوبها كما تعامل فرنسا شعبها ومنهم المسلمين ،،
    وماكرون انظف من كثير من رؤوساء الدول الاسلاميه الملطخه أيديهم بدماء شعوبهم ،،
    تحياتي ،،

  12. الى تاوتاني فرنسا
    و ماذا تقول عن ارهاب فرنسا و العدد الكبير جدا اكثر من مليون و نصف المليون شهيد قتل بدم بارد و بطش و اهانة و تدمير كل شيئ في بلد مسلم هذا فقط من عام 1854 الى 1962 اما من عام 1830 الى 1954 يعلم به الا الله و ماذا تقول عن الخرب الاهلية روندا التي تسببت فيها فرنسا و قتل الملايين من الابرياء و ناهيك على الحروب الاهلية الاخرى في افريقيا و المتسبب فيها فرنسا و ماذا تقول على يكوت فرنسا على المجازر التي ارتكبتها اسرائيل الصهاينة في لبنان قتل الابرياء ظلما و عدوانا و ماذا تقول فرنسا عن المحازر التي ارتكبها العدو الصهيوني في فلسطين لم تنطق لكلمة واحدة بل لا يجوز اي صحيفة فرنسية تنتقد العدو الصهيوني و لم نسمع رئيسك ماكرون الفرنسي يقول على اليهود terroriste juif??? و لن يستطيع ان يقولها لانه منافق و خبيث و كل الفرنسيين الذين حكموا فرنسا منافقين و يكرهون الاسلام
    انت تدافع على الباطل لانك تعيش في احضان فرنسا على الاقل اذا كنت مسلم او محايد اصمت و لا تدافع على مجرمين حرب انت تقول يدافعون على العرب اين هم العرب الذين دافعوا عليهم بل دافعوا على الخونة و دافعوا على مصالحهم اولا و اخرا و للاسف هناك من يخدم سياسة فرنسا المنافقة من حيث يدري و من اجل مصالحه و هنا الكارثة الكبرى لانه ذهب الشرف و كلمة حق

  13. ونحن نكن لكم نفس الشعور بأننا لن نرحم فرنسا وجرائمها إذا كان هذا الوغد يتكلم عن الإسلام ولإسلام عنك بينك وبينه أكثر من حد البصر وإذا كنت تتكلم عن الإجرام ففرنسا طليعة الإجرام دخلت فرنسا إلى الجزائر 1830 كان شعبنا 10 ملايين أخرجها الرجال والنساء والأطفال وعينها تدمع خصبا عنها سنة 1962 والشعب الجزائري 10 ملايين ساكن ترى كم قتلت فرنسا منا إذا كان يدعي الإرهاب فهي طليعة الإرهاب والدليل جماجم شهدائنا فرسنا كانت تقطع الرؤوس قبل داعش يا مجرمين والله لن يرتاح لنا بال حتى نثــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــار لقتلانــــــــــــــــــــــــــا رحم الله شهدائنــــــــــــــــــــــــــــــــا

  14. لم يخطئ الرئيس ماكرون و لكن اخطا العرب منذ الاستقلال حين انخدعوا بكلام وزير الخارجية الامريكي دالاس و لم يحاولوا بناء دولة مؤسسات حقيقية بل ربطوا انفسهم الحرب الباردة و رضوا بان يكونوا اوراق في ايدي السوفيت و الامريكان و وضعوا الاسلام في خدمة الحرب الباردة كما حدث في افغانستان و الشيشان و النتيجة ان الكل يحتقر العرب .لا امل الا بقيام طبقة سياسية جديدة و واعية من الشباب لقيادة العالم العربي.

  15. هل نسيت حنان الفرنسيين للجزائر ؟!
    واي كانت الكنيسة الفرنسية من مجازر الفرنسيين بالجزائر وافريقيا ؟!

  16. المعذرة يعني تريدون من رئيس دولة في موكب تأبين شرطيين قتلهم زميلهم الذي اعتنق الإسلام وارتكب جريمته باسم الإسلام (تكبير) أن يشكر المتأسلمين على تسامحهم؟؟!
    و يعني أنه لا وجود للتطرف والإرهاب بين المسلمين؟؟
    كفانا مغالطات! كيف نتخلص من الإرهاب إذا لم نعترف بوجوده أصلا؟؟
    ماكرون ليس بالعنصري إطلاقا والدليل أن له مستشارين عرب و الناطقة الرسمية باسم الحكومة مسلمة من السنغال إلخ…

  17. لا تنسوا الحرب الدينية حرب الثلاثين عاما بين الكاثوليك والبروتستانت 1618-1648
    فقد راح ضحيتها خمسة ملايين قتيل بين الطرفين
    في اواسط اوروبا (فرنسا هولندا بلجيكا المانيا )
    ..في نهاية الحرب العالمية الثانية وفي اعقاب هزيمته سئل هتلر لماذا فعلت هذا بأوروبا رد عليهم : في الواقع لم اكن انفذ الا تعاليم الرب
    كما جاءت في كتب مارتن لوثر.
    وانتم تعرفون بلاشك حصيلة الحربين العالميتين
    الاولى والثانية .
    .. الحجاج القديسون ال 120 الذين اسسو ا امريكا الحديثة (اسرئيل الجديدة ) او مملكة الرب .او (مملكة كنعان ) في العالم الجديد. والذين امتثلوا لتعاليمهم وباسم الدين ابادوا 120 مليون هندي احمر..
    هذا ما يذكره الفلسطيني منير العكش في كتابه :امريكا والابادات الجماعية .
    ما ارتكبه مجرمو (المحبة) لم يحدث في تاريخ البشرية ..
    كل تاريخ الاجرام البشري في الشرق
    لا يزيد عن كونه قطرة في بحر الاجرام الذين مورس باسم المسيح ..والمسيح عليه السلام بريء منهم .

  18. سيدي الكريم عبد الباري عطوان
    و من قال فرنسا بلد الحريات و من قال فرنسا بلد الديمقراطية و حقوق الانسان كلها كذب و كذب و نفاق و عنصرية انا اعرف الفرنسيين جيدا البلد اكبر منافق في اروبا و اكبر كذاب في اروبا و اكبر حاقد على الاسلام في اروبا و اكبر قاتل و اصحاب الفتن و الحروب الاهلية في افريقيا سببها فرنسا
    و فرنسا اكبر ارهابية و الدليل ما فعلته في الحزائر الذين الان بعض الحزائريين يتشدقون بلغتها التي لا تساوي شيئ اقسم بالله لو خرجت من فرنسا لا تستطيع ان تتكلم باللغة الفرنسبة الا في الحزائر و تونس و المغرب و بعض الدول المستعمرة سابقا في افريقيا هي في اصل داتها لغة ميتة و لاكن لاسف الجهلة من بعض العرب في شمال افريقبا اعطوها قيمة لا تستهلها
    و تاريخ فرنسا العنصري المتشدد على المسلمين هو من قبل احتلال الجزائر 1830 و لاكن للاسف عندنا بعض العرب ليس لهم شخصية و لا دمة و لا شرف لهاذا استغلتهم فرنسا كي يخدموا مصالحها الى يونا هذا.

  19. الى كاتب المقال العزيز٬ أرجو تصحيح العبارة الاتية:
    عندما تعرّض مقر مجلة “شارلي إبدو” الفرنسيّة السّاخرة إلى عُدوانٍ إرهابيٍّ نفّذه فِرنسيّون مُسلمون هرَع العشَرات من الزّعماء والوزراء العرب والمُسلمين إلى باريس للتّضامن مع ضحايا هذه الجريمة وإدانتها، ولكن عندما جرى ارتكاب مجزرة كرايستشيرش في نيوزيلندا وعددهم 55 شَخصًا، لم يذهب الرئيس ماكرون أو أيّ زعيم غربيّ ((((( أو عربي أو مسلم ))))) للتّضامن مع هؤلاء الضّحايا وأُسَرِهِم والمُشاركة في تشييعهم لأنّهم فقط مُسلمون.

  20. الرءيس الفرنسي قال:”terrorisme islamiste “ولم يقل “terrorisme islamique”،يعني ارهاب الجماعات الاسلامية المتطرفة، وليس ارهاب الاسلام.كما أنه وجه اتهامه للمتطرفين الإسلاميين، وليس للمسلمين.
    اذا ، ماكرون لم يتهم المسلمين بالارهاب.
    اما حديثه عن “الإرهاب الاسلامي”، فهو جاء بعد مقتل أربعة أشخاص على أيدي مسلم متطرف.ومن الطبيعي أن يتحدث عن الإرهاب الاسلامي، وليس الارهاب المسيحي أو اليهودي.فلا يجب أن ننسى أن فرنسا رغم كل الهجمات الإرهابية الإسلامية لم تتعرض للمسلمين، ودافعت عنهم ضد خطابات اليمين المتطرف.
    الرءيس الفرنسي دعا إلى وحدة كل الفرنسيين (مسلمين ومسيحيين ويهود و غير دينيبن و…ووو) ،ضد الارهاب، ولم يدعو الى وحدة كل المسيحيبن ضد الارهاب.
    كنا ننتظر افتتاحية عن اظطهاد المسلمين في الصين دون أي ذنب اقترفوه، ودون أن تشهد الصين أي عملية ارهابية.اما فرنسا فلا تظطهد احدا .

  21. إلى أحمد

    تقول في تعليقك التالي: (( الا ترى ما يفعلوه بفرنسا قبل يومين شرطي مسلم قتل اربعه من زملاءه)). الشرطي الذي قتل أربعة من زملائه فرنسي الأصل والجنسية، فلماذا لا تعاتبه على جنسيته وأصله الفرنسيين وتحمل دينه الإسلام فقط مسؤولية الجريمة التي اقترفها؟ ألا يفيد هذا أن لديك أنت أيضا موقفا مناهضا للإسلام؟ ألا تكون من الحاقدين حقدا مرضيا على العرب والمسلمين؟ إذا اقترف مسلم جريمة، هل يجوز تعميم إجرامه على كافة المسلمين المقيمين في فرنسا؟ إذا كان مسلم يصلي ويصوم ويمارس جميع شعائره الدينية، ويقيم في فرنسا ويشتغل فيها، ويحترم قوانين البلد ويتقيد بها، فما هي علاقته بالجريمة التي ارتكبها الشرطي الفرنسي في قتله لأربعة من زملائه؟ هل نعاقبه بالجريرة التي اقترفها غيره؟ حين يتكلم ماكرون عن الإرهاب الإسلامي، هكذا بالتعميم، فبالنسبة له فإن كل مسلم إرهابي إلى أن يثبت العكس؟ وواضح أنك تساير هذا الطرح لاعتبارات تخصك ولا تملك الشجاعة للإفصاح عنها.. أنا من المغرب وأنت الذي لست من تونس.. فلقد ابان هذا الشعب بعد الثورة عن معدنه القومي العربي الصافي وعن تمسكه بدينه الإسلامي الحنيف، رغم الدعاية الفرنسية الهائلة التي أرادت غسل دماغه وجعله منبهرا بها وتابعا لها..

  22. العرب و المسلمون حاربوا الغرب بسبب استعماره لبلادنا و هذا حق للعرب و المسلمين و هو دفاع عن النفس ثم انتهى الاستعمار و جاءت الصهيونيه التي دعمها الغرب بدون حق و هذا هو اساس المشاكل مع الغرب في العالم العربي و في نفسية الشعوب التي لا تقبل الهوان و قد تتخذ اشكال مقاومة المشروع الصهيوني المجرم و اعوانه طرقا مخالفه للاعراف و القوانين من بعض المجموعات المتطرفه و لكن لا يجب بأي حال اتهام جماعي لمئات الملايين فهذا خطأ مطلق لا يجب ان يقع فيه رئيس دوله و يجب ان يحفظ لسانه و يعتذر و الا سيتحمّل التبعات. و اول ما يفعله هو الرجوع الى السبب و ارجاع الحق الى نصابه بالتخلي عن دعم الكيان الصهيوني و الاعتراف بالحق العربي الفلسطيني و نحن لا نستجدي عطفا و لكن لا نرضى بالتعدي على حقوقنا و نحن كفيلون ايضا بهذا الكيان الغاصب

  23. السيد
    الحسين وعزي ( المغرب)
    في بلدك المغرب أكبر مستتمر هي فرنسا و شركتي رونو و بيجو يشغلان من اليد العاملة اكتر مما يشغله مالكوا رؤوس الأموال من المغاربة و في بلدك المغرب القنصليات الفرنسية هي الاكتر ازدحاما طلبا التأشيرة سواء منها السياحية أو للعمل أو للطب أو للدراسة…
    و فرنسا هي من تدعم وحدتكم الترابية في حين ينازعكم فيها إخوانكم في الدين و يدعمون البوليساريو الخ الخ و بالمناسبة فهاد ليس عيبا بل هو من تلاقح الشعوب و تفاعلها .
    أما مسألة القتل والتدمير و الاستعمار فهده أمور مرتبطة بالقوة و التفوق و الهيمنة وقد سبقناهم إلى دلك و ليسوا وحدهم والأمريكان والروس و في هم من الأقوياء يحتقروننا و لا ينظرون إلينا ألا كسوق تجاري أو يد عاملة أو مواد خام لا غير .
    أما تدمير ليبيا فكان بسبب القدافي وهو من أعطاهم المبرر والمسوغ و لا تنسى أن إرهابه شمل الجميع سواء داخل أو خارج حدوده و خصوصا المغرب ، أو لم يكن هو من أسس عصابات البوليساريو؟؟؟
    انا لا أبرر أفعال أحد أنا أدعوك لتنقية بيتك و عندها لن تجد من يتهجم عليك .
    الاخ حبيب الصفا.
    ما تفضلتم به صحيح لكننا سبقناهم إلى فعل كل ما انت دكرته.

  24. كل دل العالم يدافعون عن مصالحهم بصورة مشروعة وغير مشروعة وتحترم شعوبها
    الغريب ان العرب لا يدافعون عن مصالحهم المشروعة ولا حتى يحترمون شعوبهم رغم ما نملك من موارد تجعلنا في الصفوف الاولى

  25. رجاء لا تلوموا ماكرون فهو على حق و قد استثنى في خطابه المسلمين المعتدلين و ميزهم بوضوح عن المتطرفين الذين شوهوا الإسلام.
    الجالية المسلمة في فرنسا هي الأكبر في أوروبا و لها جميع الحقوق كغير المسلمين. غير أنها أصبحت مصدر صداع مستمر للفرنسيين لما جلبت لهم من تخلف بلدانهم الأصلية.
    فالكثير منهم (و ليس الجميع) عبء اقتصادي يعيش من الإعانات الحكومية، والأغلبية الساحقة من مساجين الحق العام في فرنسا مسلمون (سرقات، اعتداءات جسدية…)
    أضف إلى ذلك التطرف الديني والإرهاب… فعلينا مراجعة أنفسنا بدل إلقاء اللوم على غيرنا دائما وأبدا.
    و شكرا لكم

  26. وما الغريب في تصريحات ماكرون !! الغرب عموما بزعامة امريكا اعلنوا حربهم على الاسلام بعد انهيار الاتحاد السوفيتي ولكننا نحن من نصم اذاننا وكل انظمتنا العربيه واجهزتها الامنيه مسخرة لخدمة الحرب على (الارهاب) والمقصود هنا ديننا الحنيف – ابراز سماحة الاسلام وتسامحه لا يكفي في مواجهة هذه الحرب الشرسه والتي اقل ما يقال فيها بأنها غير اخلاقيه لأنها تستهدف الدين الذي يدعو لمكارم الاخلاق ! ولا بد من نهوض العلماء في ارشاد الامه والحفاظ على الدين وان من يقف وراء الخراب والدمار المستشري في بلادنا العربيه هم الصهاينه الذين يحرضون القوى العظمى في العالم لتدمير الدين الاسلامي لانه دين قوي جامع لكل اتباعه من كافة الملل والنحل ويشكل خطرا على مشروعهم الساعي للهيمنه على العالم .( كلما اوقدوا نارا للحرب اطفأها الله ويسعون في الارض فسادا ) . صدق الله العظيم .

  27. قبل أن نطالب ماكرون وامثاله،بالاعتذار للمسلمين عن جرائمهم، منذ مئات السنين،هل اعتذرنا نحن كمسلمين من بعضنا البعض عن جرائمنا،وعلى مر آلاف السنين،لاتزال ادبياتنا الاسلاميه وللأسف الشديد،تبيح قطع الرؤوس وسبي النساء ومصادرة ارزاق الطوائف الإسلامية الاخرى، هل أجرينا مراجعة عاقلة مع انفسنا ،وتساءلنا اهذا هو الدين الاسلامي،١٥٠٠عام عمر الاسلام ولا نزال ننتظر الجواب.

  28. – الرئيس ماكرون يبدو تصريحه لاسباب انتخابية لكسب اصوات المتشددين بعدما باتت مارين لوبين منافسة رئيسية بالانتخابات المقبلة ,, لكن مارين لوبين المتشددة اكثر من ماكرون صرحت متنذ سنوات تصريح مقبول عن اعتبارها الارهاب يجب تكاتف الجميع بمحاربته ولم تذكر كما ذكر ماكرون وقالت هذا حينها بعدما حفيدتها ماريان لوبين دعت الى حرب صليبية فطلبنا منها اعتذار بطريقة غير مباشرة عبر اصدقاء باوروبا اعلمناهم مدى خطورة هكذا تصريحات وتصحيح ما ارتكبته حفيدتها لانها تخلط الخبيث القليل جدا بالطيب وهم معظم الفرنسيين الطيبين من اصول اسلامية فكان تصريحها باليوم التالي بمثابة اعتذار بحيث لم تعتبره اسلاميا كما ماكرون ذكر ,,
    – وبنفس الوقت يبدو كأن ماكرون لا زال يجهل حقيقة الارهاب ,, فهذا الارهاب هو الذي قتل عشرات آلاف ومعظم الضحايا كانوا مسلمين ومسالمين قتلوا بفظاعة بالشرق الاوسط وافريقيا وآسيا واوروبا ,,
    – وهو يجهل ان آلاف المدنيين من شعب اليمن كانوا ضحايا الوهابية ,,الذين يجالسهم ويبيعهم السلاح بفترات معينة ,,
    – وهو يجهل ان الارهاب كان صنيعة مخابراتية جرى دعمه من قبل اميركا والصهاينة وقد اعترفت هيلاري كلينتون انهم صنعوا القاعدة وكذلك داعش واعتبرت انهم وحش لم يعودوا قادرين على ضبطه ,,
    – هو يجهل ان مليار ونصف مسلم معظمهم بنسبة قد تصل حوالي ٩٩,٩٩ بالمئة هم ضد هذا الارهاب وان بلدانهم ضحايا الوحش المخابراتي والتي كانت مخططات استخباراتية لتقويض امن البلدان العربية والاسلامية جرى تنفيذها بالتعويل على الارهاب ليقتلوا المسلمين بوسائل مخيفة وقذرة
    – هو منع القضاء على لارهاب بادلب تحت حجة المدنيين ,,
    – هو يجهل ان مسلمين يقوموا بمساعدة اوروبا بمكافحة الارهاب ونجحوا بمنع احتلال داعش لقسم من اوروبا لو نجحوا باقامة دولتهم بالعراق وسوريا وكادت اوروبا هدف تالي في ٢٠٢٠ لداعش عبر تحريك الارهاب استخباراتيا وعبر رعاة الارهاب لكن الفشل لمشروع الارهاب بسوريا والعراق افشل تمدد الارهاب نحو اوروبا ,,
    – هو يجهل ان مسلمين يحاربوا الارهاب وهو يجهل ان هذا الارهاب كان يتناغم مع الصهاينة على حدود الجولان واستقبلهم النتن ياهو وفتح لهم المساعدة مرارا والاستشفاء ,, وهذا لم يعد سرا ..
    – وهو يجهل ان من اهداف الصهاينة ان يتمنوا بيوم اسود لاوروبا ولهم ادوار بتقويض السلم الاهلي باوروبا عبر الوصول لليمين المتشدد وانتاج تحريض عام على المسلمين مما يؤدي لنتائج عكسية واثارة غضب مسلمين مسالمين والنتائج صدام والنتائج افعال ورد افعال ,,,
    – ففي الطريقة الغير حكيمة والمرفوضة لمثل تلك التصريحات انما كمن يعلن الحرب على كافة المسلمين بفرنسا او غيرها بدون تمييز وبدون حكمة مما سيؤدي لنتائج غير محسوبة وصدامات لا تصب بمصلحة فرنسا ,,
    – نضم صوتنا لصوت الاستاذ عطوان ونطالب الرئيس ماكرون للاعتذار من المسلمين وتصحيح ما ارتكب من خطأ جسيم غير محسوب وغير حكيم ,,

  29. حسين العزي[المغرب]
    المسيحيون في المغرب وعموم العالم الإسلامي ليس لهم حرية العبادة، لو قارنت بين حرية المسلمين في الغرب والمسيحيين في الدول العربية والإسلامية فالمقارنة معدومة يا استاذ، يا ريت لو عومل المسيحيون كما يُعامل المسلمين في الغرب.
    الرئيس الفرنسي قال محاربة الإرهاب الإسلامي لم يقل محاربة المسلمين. كان على الرئيس الفرنسي أن يقترح بطرد كل من يحمل ميول اسلامية متطرفة ويتعاطف مع الإرهاب الإسلامي!
    تسمحون لأنفسكم عندما يُقتل مسلم بنعت المسيحيين والمسيحية بأبشع التهم والألفاظ وتكفرونهم وتروجون للعنصرية والكراهية ضدهم.
    كان الأولى انتقاد شيوخ المسلمين الذين بكل حرية يفتون ويزرعون ويبثون سموم التطرف والكراهية على مدار الساعة من على المنابر وشاشات التلفزة ضد الكفار والمشركين ويحللون إهدار دمهم. عليكم انتقاد هؤلاء ومطلبتهم بالاعتذار ومن غير تردد.
    عاملوا المسيحيين في الدول العربية والإسلامية كما يعاملكم الغرب المسيحي[الكافر].
    عندما يعترف المسلمون وجود تطرف وإرهاب اسلامي ويضعون الاصبع على الجرح وأن إرهابيون أمثال داعش، والقاعدة، الشباب الصومالية بوكو حرام وغيرها ليست صناعة غربية إنما مسلمون يحملون أفكار متطرفة وغسيل دماغ من قِبل شيوخ متطرفين إسلاميين حينئذ يسهل القضاء على الإرهاب، والنأي واتهام الغرب والصهيونية تعني ضمنا التغطي وتأييد وتبني الأفكار المتشددة

  30. الى المعلق سؤال غير بري
    لقد طرحت اسئلة في غاية الاهمية؟ وعلى
    المتاسلمين ان يجيبوك عليها.

  31. الخلاصة أو من الاخر:-
    لو كان ماكرون ارتكب خطيئة فلماذا سكت
    المسلمون حكاما ومؤسسات وتنظيمات ووعاظ وافرادا وجماعات.؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  32. الى الحسين وعزي ( المغرب)
    بعد قراءه مقالاتك اشعر انك من المريخ وليس المغرب الا ترى ما يفعلوه بفرنسا قبل يومين شرطي مسلم قتل اربعه من زملاءه
    الا ترى ما يفعلون بالدول التي يهاجرون لها لا تجعل التعصب أمامك فقط اما Straightforward فأنت حاله مختلفه من التعصب الأعمى مع احترامي

  33. الأعتذار لايكفي ولايعبر عن اضغينة الصليبية المتعمة في نفس هذا الرئيس افرنسي وهي الدولة الاوروبية الأولى في العوة للحروب الصليبية ضد المسلمين شملت بلاذ اشام ومصر طيلة قرن كاملز ،وفيحين كانت ايضا الدولة الصليبية الاخيرة في تقهقرها وهزيمته المنكر في اخر غزواته فيالمصورة ودمياط والذي جرى في معركة المنصورة اسر قائد الحملة الفرنسية نابلون بونابرت وسجن في بيت فيالمنصورة يعرف باسم دار ابنلقمان كان مقيد اليدين والجلين وحيث وصفه الشاعر بقوله :
    دار ابن لقمان على حالها / والقيد باق والطواشي صبيح ؟
    والطواشي يعني الرجل المملوكيي الذي كان السجّان والحارس
    اما تهجم متكرون بوصفه الاسلام بالأرهاب يدل على مدى البغضاء الي يكمنه في نفسه وتفكيره الصليبي الذي يحمله في صدره وكل إناء بمافيهينضح ؟
    ويبدو ان التاريخ سيعيد نفسه فسيوف الاسلم ما تزال مشرعة والقلوب باإيان عامرة وقوية فإن عدتم عدنا ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  34. ليس لدولة احتلت المغرب العربي و قتلت في الجزائر وحدها ما لا يقل عن مليون شخص أن تعطي المواعظ عن الإرهاب. الإرهاب هو ما مارسته فرنسا أبان إحتلالها لدول المغرب العربي و ما يمارسه الغرب في أفغانستان و دعمه لدولة الإرهاب الكيان الصهيوني في احتلال الأراضي الفلسطينية. أما لمن يقول بأن إرهاب الغرب لا يقتل الناس بإسم الدين، فأرد على هذا الجاهل بمراجعة تصريحات بوش قبل غزو العراق عندما وصفها بالحرب “الصليبية”!

  35. ليس الرئيس الأول ولن يكون الأخير مادامت صوامعنا تكبرالله خمس مرات باليوم ودمآؤنا تسيل كالأنهار من أجل دنيا فانية .كل هذه الجماعات والفرق والطوآئف من صنعكم وتقتل بأسلحتكم أصبح العالم العربي والإسلامي مستباحا مخترقا وأغلب أنظمته تحكم بالريموت كنترول تفرخ أقواما تآئهين على وجه البسيطة وهذا ماسيفرخه إسلام فرنسا التسمية أو الدين الجديد الدي أتى به سلفه ساركوزي l’islam de france هؤلاء مواطنين فرنسيين لاعلاقة للإسلام بالقضية .ساركوزي أراد إسلام يناسب فرنسا وعلى مقاسها اسلام لايت .على ماكرون أن يكون شجاعا ويقول الحقيقة لأن أحد القتيلين هو رئيسه بالعمل المسألة لاتعني الجهاد لامن بعيد ولا من قريب ولوكان كذالك لكان الضحايا بالعشرات ولن ينتظر كل هذه المدة هناك كثير من الأسئلة وقليل من الإجابات

  36. الى الاخ محايد ماذكرتموه صحيح لكن السؤال الجوهري هو لماذا الدول الاوربية والأمريكية تعامل جالياتها كما تقول بإنسانية ويساوونهم باعتبارهم فرنسيين او أمريكيين وفي المقابل فهم لا يتورعون عن ذبح الشعب الفلسطيني واليمني ويساعدون الغاصبين والمحتلين والقتلة هل يمكن ان تفسر لنا ذلك هل يمكن ان تفسر لنا لماذا يحاصرون شعوبا باكملها ويجوعونهم كما في ايران وسوريا وفلسطين واليمن هل سالت نفسك يا عزيزي كيف يذرفون الدمع على كلب لهم او لاجئ في داخل بلدانهم وفي نفس الوقت لا تهتز لهم شعرة لقتل واحراق أطفال ونساء في بلداننا ببساطة يا اخي محايد هم يعاملونك في داخل بلدهم بقانون ليحافظوا على هدوء بلدانهم واستقرارها لا لأنهم يملكون حتى ذرة من الانسانية ولكن ليتفرغوا لقتل الشعوب ونهبها وانت تعرف يا محايد ان رئيس عصابة المافيا لطيف جداً في بيته لانه مكان استراحته ولكنه سفاح ومجرم خارج بيته وهذا هو حال الرجل الابيض الذي يريد ان يخدعنا ولكن هيهات فكل جرائم داعش هي من صنع ماكرون وترامب واي وزير سويدي او نرويجي او فنلندي او الماني او بريطاني فكن منتبها ولا تنخدع بهؤلاء المتانقين في الامم المتحدة فهم سفاحون وقتلة من الدرجة الاولى بينما الدواعش سفاحون وقتلة من الدرجة الثانية وتحية لكل ام فلسطينية قادمون رغم الذل العربي.

  37. عندما تشتد أزمة في أي دولة غربية ويخرج الناس في مظاهرات للمطالبة بحقوقهم لا مناص لهذه الدولة الى بإخراج سيناريو مخابراتي ، يقتل فيه أبرياء، وتلصق التهمة بالمسلمين لتحريف الإنتباه عن المشكلة الحقيقية وعن العدو الحقيقي ، الذي هو الرأسمالية المتوحشة ٠
    لهذا نقول لمكرو فرنسا ، كيف اعتنق الإسلام قبل أكثر من عشر سنوات ولم يرتكب جريمة واحدة قبل هذه المرة ؟؟؟؟؟؟؟
    ثم دائما منفذ العملية يقتل دائما- مع أنه يمكن شل حركته بإطلاق النار عليه في أماكن لا تؤدي أصلا الى قتله وخاصة أنه لم يكن يحمل معه سوى سكين ،والمهاجمين هم شرطة مدربة على التعامل مع أي هجوم – وبذلك يمكن تقديمه للمحاكمة ومعرفة دواعي الجريمة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    الحقيقة إنها مسرحية خبيثة ضحاياها دائما هم المسلمون لمصالح شيطانية.

  38. إلى محايد

    تقول في تعليقك التالي: (( فرنسا يعيش فيها جالية كبيرة من المسلمين معززين مكرمين… فرنسا فيها عدد كبير من المساجد ….. فرنسا إستقبلت أكبر عدد من الفارين من الحروب الأهلية التي وقعت في بلاد الإسلام كالجزاءر، فرنسا إستقبلت عدد كبير من المهاجرين السوريين..)). الجالية المسلمة التي تعيش في فرنسا، تشتغل وتساهم بجهدها العضلي والمعرفي في مراكمة الثروة الفرنسية، إنها جالية منتجة وتستفيد منها فرنسا، وإذا كانت فرنسا تضم عددا كبيرا من المساجد، ففي بلدنا المغرب توجد العديد من الكنائس التي يمارس فيها المسيحيون شعائرهم الدينية، وإذا كانت فرنسا قد استقبلت الفارين من الحروب الأهلية في الجزائر وسورية، فإن لباريس اليد الطولى في اندلاع الحروب في تلك البلدان، ففرنسا قتلت مليون ونصف مليون جزائري، وفرنسا كانت وراء تدمير ليبيا وتسليمها للجماعات التكفيرية الإرهابية، وكانت فرنسا وإنجلترا وأمريكا وراء اندلاع الحرب الأهلية المدمرة في سورية.. فرجاء لا تستبلد عقولنا وتصور فرنسا كأنها مؤسسة خيرية توزع صدقاتها مجانا على الفقراء من العرب والمسلمين، سيكون من السذاجة والبلادة التفكير على هذا النحو..

  39. تعصبكم الأعمى الذي حشاه في نفوسكم تجار الدين، دفع بكم الى عدم تقبل ابن جلدتكم الذي على دينكم ان كان على غير مذهبكم فتكفروه وتستبيحوا دمه، وما ملايين الابرياء الذين قتلوا باسم دينكم الذي تتشدقون به في سنوات تاريخنا الاخيرة الا الدليل، ناهيك عن الاخر الذي يختلف عنكم في الدين او العرق او العقيدة، فما هذا الهراء الذي تتشدقون به عن عنصرية الغرب يا خير امة اخرجت للناس؟

  40. إلى عربي حر ومحايد

    جاء في تعليقك التالي: (( الفرق هو أن المسلمين يقتلون باسم الله و بحسب تعاليم الشريعة عكس الاحتلال الإسرائيلي و القوات الأمريكية الغازية الذين لا يقتلون باسم المسيح و باسم موسي))، الذين يرتكبون التفجيرات الإرهابية في الغرب ليسوا مسلمين حقيقيين، الإسلام بريء من أمثال هؤلاء، إنهم قتلة ومجرمون، وديننا الحنيف ينهانا عن القتل والعدوان والبغي، فالمسلمون لا علاقة لهم بما يفعله هؤلاء القتلة الذين يتصرفون من تلقاء أنفسهم، أما قوات الاحتلال الإسرائيلي والقوات الأمريكية الغازية، فنحن معهم أمام جرائم ترتكب من طرف مؤسسات رسمية، وجرائمها يقترفها أشخاص مسؤولون منتخبون ويجسدون إرادة شعوبهم..
    فإذا كان الإرهاب المنسوب للإسلام يقترفه أفراد معزولون، فإن الإرهاب الإسرائيلي والأمريكي والفرنسي الذي قتل مليون ونصف مليون إنسان جزائري، وقصف المغاربة في الريف بالسلاح الكيماوي في عشرينات القرن الماضي، هذا الإرهاب تقوم به دول يفترض فيها التقيد بالقانون وبالأخلاق، واحترام حقوق الشعوب،، كما أن القتل والإجرام يبقى قتلا وإجراما، سواء ارتكب باسم الدين أو باسم التمدين والتحضير.. فرجاء لا تبرر للغرب ولدولة الأبارتابد إسرائيل إرهابهم، إن كنت حقا عربيا حرا ولست مزيفا..

  41. اشاطر المعلق Ahmed Tribak الرءي واتفق معه في كل ما قاله. لك أسمى عبارات التقدير والاحترام.

  42. الاسلام في اساسه عربي وخرج من بلاد العرب، فلماذا نلوم ماكرون؟
    علينا ان نسأل متي سيكون للعرب عقل مثل العقل الاوروبي؟

  43. هؤلاء المجرمون الدين ينفدون هده العمليات الإرهابية،يسيؤون للإسلام والمسلمين .أولئك الدين قتلوا في
    هده العملية أبرياء تركوا ورائهم أرامل ويتامى٠

  44. فرنسا دولة عنصرية دموية اجرامية من يومها … قلبوا في صفحات التاريخ الأسود وماذا وفعلوه في في الشعب الجزاءري والسوري والمغربي … فرنسا أم العنصرية والارهاب منذ الأزل!

  45. يجب على فرنسا ان تعتذر عن جرائمها في الجزائر اولا هل يعقل لبلد يدعي حقوق الانسان و لا يعتذر على تجريبه قنابل نوويه فوق رؤس الشعب الجزائري هل تعلم اخي عطوان ان حتى اليوم يوجد العشرات من الضحايه يعانون من تشوهات في الاجسامهم و امراض السرطان بسبب هذه التجارب

  46. لمادا نلوم فرنسا يا استاد؟؟؟
    فرنسا يعيش فيها جالية كبيرة من المسلمين معززين مكرمين…
    فرنسا فيها عدد كبير من المساجد …..
    فرنسا إستقبلت أكبر عدد من الفارين من الحروب الأهلية التي وقعت في بلاد الإسلام كالجزاءر
    فرنسا إستقبلت عدد كبير من المهاجرين السوريين في وقت ترفض معظم الدول الإسلامية إستقبالهم ، فكم إستقبلت الدول الخليجية و السعودية على وجه الخصوص و التي فيها بيت الله الحرام من المهاجرين السوريين؟؟؟؟
    فرنسا شهدت العديد من العمليات الإرهابية من أشخاص يكبرون قبل كل عملية قتل أو طعن أو دهس أو تفجير …
    يعني هل يجب على فرنسا أن تقرأ الإسلام و تاخد الغربال فتغربل من هو الارهابي و من هو غير دلك ؟؟؟
    هل نحن حافظنا على نقاوة ديننا و تبعنا شريعتنا السمحة الإسلامية قبل أن نطالب غيرنا بدلك؟؟
    يا استاد نحن نسيء إلى أنفسنا اكتر مما يفعل الآخرون.
    يا استاد تخيل معي لو أن أحد المتطرفين من دين آخر قام بعملية و إتنان و تلاتة وأربعة داخل المملكة العربية السعودية مادا كنا سنقول؟؟؟
    يا استاد نحن جميعا تاخدنا الغيرة على ديننا الحنيف لكن يجب أن لا يعمينا هدا على ممارسة النقد الداتي لأنفسنا و سلوكنا و لا أقصد ديننا الحنيف الدي هو من هؤلاء براء .
    نعم نرفض أن يتم نعتنا بالإرهاب ولا ديننا لكن يجب أن ندين هؤلاء الدين يسيؤون لنا وللدين الاسلامي اولا قبل ان نطالب غيرنا يفعل دلك.
    يا استاد الحق أولى أن يقال ولكم مني كل التقدير والاحترام

  47. يا إنسان بسيط،
    دينك حصانك، ان صنته صانك، وان امتطيته للوصول الى السلطة والتشيث بها وتاجرت بأرواح الناس وازهقتها، خانك.

  48. الله محبة هكذا تقول اناجيلهم
    وهؤلاء ليسوا مسيحيين هؤلاء مسخ من اللادينيين ..
    ((انه مجرد خمار)) هكذا يقول ساركوزي..
    بعد هذا التصريح باشهر يطرد طالبتين فرنسيتين من اصول مغربيةبعد ان يسحب منهما الجنسية المغربية بسبب دخولهما حرم الجامعة بالنقاب .فللكلاب في فرنسا حرية شخصية اما البشر فلاحرية شخصية لهم .
    هذه هي العنصرية والنفاق الغربي الغارق في الاحقاد ..انهم يتناسون شعاراتهم الزائفة التي تاسست عليها فرنسا الحديثة .. الحرية .الاخوة والمساواة .فاين هم من شعاراتهم الزائفة .
    ..غزو افريقيا واسيا وقتلوا وشردو الملايين واستزفوا ثرواتهم باسم المحبة . فعن اي محبة يتحدثون ..!!!

  49. لا تعتقد اخ عطوان المحترم ، في أوروبا قانونين قانون مكتوب وقانون غير مكتوب ويعامل اغلب المسلمين في أوروبا بناء على القانون الغير مكتوب وهو قانون عنصري وتسمى العنصرية غير الظاهرة أي ان صاحبها يقول عن نفسه انه غير عنصري. وهو عنصري بأعماله .وداخل نفسه.

  50. على اساس نحن المتسامحين ولسنا عنصريين للاسف نحن لسنا متسامحين مع بعض ونكره بعض وعنصريين بين بعض اكتر من عنصريه الغرب معنا بمرات نحن لا نرى ونسمع آلاما نريد للاسف

  51. فرنسا و بريطانيا و أمريكا من أكبر داعمي الإرهاب الذي يخدم مصالحهم و لنا خير مثال داعش و القاعدة و خصوصا دعمهم للدكتاتوريات العربية التي باعت كل شيء للاحتفاظ بكراسيهم

  52. شعارات براقة لا علاقة لها بفرنسا الحالية فبلد الحريات والمساواة المزعومة هو وصف بعيد عن الحقيقة ففرنسا هي دولة استعمارية مكتملة الجوانب كانت دائما تصطف وراء الجانب الصهيوامريكي والبريطاني ضد العرب والمسلمين فلا اظن ان ماكرون يجهل ما تقوم به العصابات الصهيونية في فلسطين من جرائم يندى لها الجبين في حق العزل والقتل المباشر في حق الشباب الفلسطيني الدي ينقل عبر كاميرات المصورين وكدلك لا اظنه يجهل الجرائم الامريكية في العراق وافغانستان وما قامت به في الفلوجة حيث قصفت الابرياء بالفوسفور الابيض فاين هو ساركوزي من كل هدا الارهاب قديمه وحديثة؟ لمادا لا يقول شيئا عن الارهاب اليهودي والمسيحي في حق العرب والمسلمين؟ لمادا لا يتوقف ساركوزي عن تصدير السلاح الفرنسي لما يسمى بالتحالف العربي وهو الدي يرى بام عينيه ما فعله هدا السلاح بالمدنيين اليمنيين وبناهم التحتية المتهالكة ووطنهم الفقير؟ لا نريد اعتدارا من ساركوزي فهدا لا يجدي نفعا وانما نريد ان يتوقف عن افتزازاته للمسلمين وان يحترم الاسلام كدين سماوي اتى رحمة للعالمين ولم يكن في يوم من الايام دين عنف وارهاب كما يدعي ساركوزي وقادة الغرب بقيادة كبيرتهم التي علمتهم السحر وربيبتهم الصهيونية المجرمة وزعيمة الارهاب العالمي.

  53. شكرا لراي اليوم نعم الرئيس الفرنسي تسرع بتعميمه فالاسلام بريء مما نعته به و لا يوجد ابدا ارهاب اسلامي انما تطرف بعض الاشخاص المحسوبين على المسلمين واسبانيا مثلا اعتبرت عظماء المسلمين في فتره الاندلس عظماء لاسبانيا وعملت لهم تماثيلا بالمقابل الرجل هو فرنسي اعتنق الاسلام هو إذن فرنسي من الألف إلى الياء

  54. الحكومة الفرنسية عنصرية منذ الأزل.
    الم تقتل المسلمين، وتغتصب اوطان واعراض المسلمين في المغرب العربي المسلم وفي ربوع الشام.
    اليست حكومة فرنسا من قدم التكنولوجيا الذرية لدولة الاحتلال في فلسطين؟
    ولمن؟ لمن يقتل العرب والمسلمين كافة. ويا ليت قومي يعلمون ويعملون!
    وعلينا ان نفرق بين حكومة الأليزية والشعب الفرنسي.

  55. ماكرون على حق للأسف الشديد لأن التطرف الديني منتشر بصفة مرعبة بين الكثير من المسلمين بفرنسا على الرغم من إعطاءها المساواة الكاملة في الحقوق لهم سواء كانوا أجانب مقيمين أو مواطنين متجنسين.
    وهو ليس بالعنصري إطلاقا والدليل أن له مستشارين عرب و الناطقة الرسمية باسم الحكومة مسلمة من السنغال إلخ…
    كيف يلام على محاربة التطرف و الإرهاب حماية لحياة مواطنيه؟؟؟

  56. الى السيد ماكرون نقول عله يفهم فنسعد أو يتعامى فإلى الجحيم وبئس المصير . أيها المحترم في دين الإسلام على لسان السيد المسيح وفي القرآن الذي نزل على محمد (صلاة الله عليهما وعلى كل الأنباء والرسل ) نتبين بأن من يقتل إنسان من غير حق فكأنه قتل الإنسانية جمعاء . يعني لا يحق لأن كان تبرير جريمة القتل الذي لا نبتغيه وإنما نذكرك ونذكر كل من يهمه الأمر بأنه هناك دوافع تاريخية وعصرية عند المتطرفين الذين يقومون بجريمة قتل الأبرياء والبحث المنطقي في هذه المسألة يدل على أنكم وأن جميع الدول الغربية هي المسبب الأول لظهور ظاهرة الإرهاب والإرهابيين لأن للصبر عند بعض الناس له حدود . فعندما تتفكر بما أحدثتم وتحدثون من جرائم في بلاد المسلمين وغيرها ومذابح تقشعر من هولها الأبدان فلا تعجبوا من أن ينفذ صبر البعض ولا يجد وسيلة للانتقام سوى هذه الوسيلة , وسيلة الضعيف المظلوم . للقضاء على الإرهاب يتطلب تجفيف منابعه وجرائمكم البشعة وظلمكم العصي على التحمل هو النبع الكبير . فأصلحوا نفوسكم وتعلموا أن تكونوا شرفاء صادقين انسانيين في معاملتكم تنصفون الشعوب وتكفوا عن نهب خيراتها ودعم جلاديها لتستبد وتمرر إرادتكم عندها تهدأ النفوس وتعم الإنسانية .

  57. نُطالب الرئيس ماكرون بالاعتذار لكُل الفِرنسيين والمُسلمين منهم خاصّةً، سواءً داخل فرنسا أو خارجها، بسبب خطيئته هذه التي لم تَكُن زلّة لسان طارئة، وإنّما كشَفت عن نوايا عُنصريّة مرفوضة في فرنسا، بلد الحريّات والمُساواة، أو هكذا نعتقد.
    “رأي اليوم”
    فرنسا و كل أوروبا عنصرين مننذؤ تأسيسهم و في فرق بين الحرية وقلة الادب و هم قليلين الأدب و مجرمين
    و هل كل من صام و صلاه هو مسلم .
    مع احترامي لكم

  58. لست أدري متى يستفيق العرب والمسلمون من غيهم وضلالهم ويعودوا الى صوابهم ويدركوا أن الغرب ينظر اليهم على أنهم ارهابيون ، سواء من يقترف منهم بعض الجرائم أو من لا علاقة له بالعنف والاجرام أصلا .. أخبرنا الله تعالى أن اليهود والنصارى لا ، ولن يرضوا عنٌا نحن المسلمين مهما كان تعاملنا لهم قال الله تعالى ” ولن ترضى عنك البهود ولا النصارى حتى تتلع آهواءهم …..” البقرة /120 . الرئيس الفرنسي ” إيمانويل ماكرون ” لم يرتكب خطيئة بمحاربة الارهاب الاسلامي ، إنما الذي ارتكب تلك الخطيئة هو من يعتقد آن يكون موقف هذا الرئيس خلاف ما أعلن عنه .. فرنسا احتلت الجزائر لمدة 130 سنة وقتلت ما يزيد عن المليون ونصف النليون مواطنا جزائريا بدعوى محاربة الارهاب .. لا ينبغي أن ننتظر من هؤلاء القوم خلاف ما تكنه صدورهم لنا .. فاذا اعتقدنا أنهم على غير ما هم عليهم فذلك ليس خطأهم بل هو خطأنا لأننا لا نعرف هؤلاء الاعداء على حقيقتهم .. كم يجب أن يقتلوا من العرب والمسلمين حتى نعرف الغرب على حقيقته ؟؟.

  59. الفرق هو أن المسلمين يقتلون باسم الله و بحسب تعاليم الشريعة عكس الاحتلال الإسرائيلي و القوات الأمريكية الغازية الذين لا يقتلون باسم المسيح و باسم موسي ….نعم هناك مشكلة كبيرة فى تراثنا العربي الإسلامي و بنصوصنا الدينية و يجب علينا أن نعترف بهذا و نبدأ نحن بتهذيب موروثاتنا. …مقالات مثل هذا المقال لا تمت للحقيقة و الواقع بصلة …نرجو النشر و تقبل الرأي المختلف

  60. من الغباوة مطالبة ماكرون بالاعتذار . العمل الحقيقي هو اعلان المسلمين مقاطعة فرنسا سياسيا واقتصاديا لان التغول ناتج عن الانبطاح لذى المسلمين .
    الحكومات الحالية تحتاج لشعبها ليقف داعما لها .

  61. ماكرون كان موظف في بنك روتشيلد تم اختياره تدريبه وتاهيله وايصاله الى موقع رئيس جمهورية فرنسا . ماذا يمكن ان نتامل منه.

  62. امريكا بريطانيا فرنسا اسرائيل = الغرب المنافقين و الارهاب الدولي المبرمج ,
    و الديانات اليهودية و المسيحية يتم استخدامها من قبل امريكا بريطانيا فرنسا اسرائيل كراس حربة للارهاب العالمي في المنطقة و العالم ,

  63. عندما تشتد أزمة في أي دولة غربية ويخرج الناس في مظاهرات للمطالبة بحقوقهم لا مناص لهذه الدولة الى بإخراج سيناريو مخابراتي ، يقتل فيه أبرياء، وتلصق التهمة بالمسلمين لتحريف الإنتباه عن المشكلة الحقيقية وعن العدو الحقيقي ، الذي هو الرأسمالية المتوحشة ٠
    لهذا نقول لمكرو فرنسا ، كيف اعتنق الإسلام قبل أكثر من عشر سنوات ولم يرتكب جريمة واحدة قبل هذه المرة ؟؟؟؟؟؟؟
    ثم دائما منفذ العملية يقتل دائما- مع أنه يمكن شل حركته بإطلاق النار عليه في أماكن لا تؤدي أصلا الى قتله وخاصة أنه لم يكن يحمل معه سوى سكين ،والمهاجمين هم شرطة مدربة على التعامل مع أي هجوم – وبذلك يمكن تقديمه للمحاكمة ومعرفة دواعي الجريمة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    الحقيقة إنها مسرحية خبيثة ضحاياها دائما هم المسلمون لمصالح شيطانية.

  64. “قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ”

  65. نعم ماكرون عنصري….ومعظم حكام الغرب أيضا عنصرون ولأسباب مختلفة.
    ولكن المثل:- يقول….من يهن يسهل الهوان عليه. لقد هنا واهنا من قبل حكامنا وخاصة عربان الخليج ….
    ولا انسى جهلنا أنفسنا بماهية الاسلام
    قد ساهم في عدم مقدرتنا على إظهاره بصورته الصحيحة. فنحن ملامين أيضا!

  66. مايسميه ماكرون بالإرهاب الاسلامي اذا كان المقصود منه داعش وامثالها فهم سفاحون مجرمون يا ماكرون ولكنك أستاذهم ومعلمهم وهم بعض من جرائمك يا ماكرون وان كان المقصود حزب الله وأنصار الله والحشد الشعبي وحماس والجهاد فهؤلاء مقاومة ملائكية تتشرف انت ياماكرون وكل شعبك الفرنسي بأحذيتهم وهؤلاء هم امل المظلومين في كل العالم وتحية من عراق المقاومة لكل ام فلسطينية قادمون يا أمي رغم ماكرون المجرم السفاح ورغم اتباعه من عرب الذل

  67. * لسانك حصانك إن صنته صانك *

    ينطق اللسان عن ما يجول في خاطر الإنسان
    يجب أن نعي بأن النقاب قد أزيل عن وجوههم

    من يدعوا إلى العنصرية أصبح وطنياً صالحاً

  68. كمغربي أمازيغي، ومن خلال متابعتي للسياسة الخارجية الفرنسية منذ سنوات عديدة أظن أن أكبر دولة استعمارية في العالم ومناهضة لحرية الشعوب واستقلالها هي فرنسا.. أمريكا وبريطانيا واضحتان في مواقفهما المناهضة لحرية الشعوب، ويعلنان فورا وصراحة الحرب على من يريد الاستقلال والسيادة لبلده، أما فرنسا فإنها تتظاهر بمعسول القول، وتبيع الكلام الناعم لمن يريد شراءه منها، ولكنها في الواقع وفي الممارسة تكون أكثر تحريضا وتشددا وعنفا من الدولتين المشار إليهما، ضد من يريد الاستقلال الاقتصادي والسياسي والثقافي لبلده عن الغرب الاستعماري، ولذلك لا تستغربوا تصريحات ما كرون المعادية للإسلام والمسلمين، فهذا هو ديدن باريس..

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here