الرئيس الصومالي يأمر بشن هجوم عسكري واسع على “الشباب” جنوبي البلاد

AAZ

مقديشو/ نور جيدي/ الأناضول- أصدر الرئيس الصومالي، محمد عبد الله فرماجو، اليوم الأحد، قراراً أمر بموجبه القوات الصومالية والإفريقية ومقاتلي الدول المتحالفة مع بلاده بشن هجوم واسع النطاق على أكبر قاعدة رئيسية لحركة “الشباب”، بإقليم “جوبا الوسطى”، جنوبي الصومال.

جاء ذلك في بيان لـ”فرماجو” اطلعت عليه الأناضول، تعليقا على غارة جوية شنتها طائرات أمريكية استهدفت صباح اليوم، معقلا رئيسيا كان يتدرب فيه مقاتلون جدد من حركة “الشباب” قرب مدينة “ساكو” بإقليم “جوبا الوسطى”.

وقال البيان إنه “منذ انتخاب فرماجو رئيسا للبلاد اعتبر الملف الأمني من أولويات وأجندات عمله والغارة التي نفذت اليوم، تعكس الجهود الحكومية المشتركة مع الولايات المتحدة للقضاء على حركة الشباب في البلاد”.

وذكر الرئيس الصومالي أن الغارة الجوية التي استهدفت قاعدة عسكرية لـ”الشباب” ستضعف تهديدات الحركة ضد المدنيين وستعزز في الوقت نفسه أمن البلاد.
وقال:إن “المعركة ستكون في عقر دار حركة الشباب”، داعيا عناصر الحركة إلى إلقاء السلاح وتبني عملية السلام.
يذكر أن “جوبا الوسطى” (جنوبي) الإقليم الوحيد الذي تسيطر عليه حركة “الشباب” بكامله وهو يضم أكبر قاعدة عسكرية لمقاتلي الحركة، منذ هزيمتها وطردها من العاصمة مقديشو، أواخر العام 2011.

وتأسست “الشباب” عام 2004، وهي حركة مسلحة تتبع فكرياً تنظيم القاعدة، وتُتهم من عدة أطراف بالإرهاب، وتقول إنها تسعى إلى تطبيق الشريعة الإسلامية في الصومال.
ويتواجد في الصومال قوات تتبع للاتحاد الإفريقي في إطار بعثة، أقرها مجلس الأمن الدولي في نوفمبر/ تشرين الأول 2016، تعمل على الحد من تهديدات حركة “الشباب”، وتوفير الأمن في البلاد.

 

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here