الرئيس السابق للأمن العام الإسرائيلي يحذر من خطوة قد تؤدي إلى “حمام دم” في حال ضمت إسرائيل المنطقة “C” من الضفة الغربية ويطالب بتقليص الاحتلال لها

قال الرئيس السابق لجهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، الجنرال يورام كوهين، إن ضم المنطقة C لإسرائيل سيقود إلى “حمام دم لا ضرورة له”.

وحذر الجنرال يورام كوهين، في حديث لإذاعة الجيش الإسرائيلي، ظهر اليوم الخميس، من مخطط ضم المنطقة C في الضفة الغربية إلى بلاده، وهو المخطط الاستيطاني الذي يعلن وزراء وأعضاء كنيست تأييدهم لتلك الخطوة.

وتابع الجنرال كوهين، قائلا: من الضروري التوجه إلى خطوات لتقليص الاحتلال في الضفة الغربية، تحسين المواصلات، وتحسين العمل، وكذلك نقل مناطق من المنطقة B إلى المنطقة A التي تخضع لسيطرة السلطة الفلسطينية بالكامل.

وتأتي تصريحات الجنرال يورام كوهين على خلفية مصادقة المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون السياسية والأمنية (الكابينيت)، أول أمس، على مخطط لبناء 6000 وحدة سكنية في مستوطنات هذه المنطقة، و700 وحدة سكنية فقط  للفلسطينيين.

ويشار إلى أن المنطقة B تخضع لسيطرة مدنية فلسطينية وسيطرة أمنية إسرائيلية، بينما المنطقة C، التي تبلغ مساحتها 60% من مساحة الضفة الغربية، تخضع لسيطرة إسرائيلية كاملة، بموجب اتفاق أوسلو، الموقع في العام 1993.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. انا لا اعرف ما هي منطقة c ولا B وكل ما اعرفه لا يوجد اي حق الصهاينه او غيرهم من اي يقرر مصير الارض الفلسطينيه الا أبناء الشعب الفلسطيني وحتى غير مسموح للقيادات الفلسطينيه العمليه ان تقرر ذلك

  2. المنطقة c جزء كبير منها أراضي زراعية مملوكة للفلسطينيين وهي فيما لو تم اغتصابها فلن تبقي شيء مما تبقى من القليل.. حيكون حمام دم بالفعل ضحيته معروفة.. ربنا يلطف.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here