الرئيس التونسي يظهر للعلن في ظل عودة الجدل حول وضعه الصحي (فيديو)

تونس – (د ب أ) – ظهر الرئيس الباجي قايد السبسي في فيديو نشرته الرئاسة التونسية اليوم الاثنين أثناء لقاء روتيني مع وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي للمرة الأولى منذ أكثر من أسبوعين.

وظهر الرئيس البالغ من العمر 92 عاما في الفيديو ، الذي نشرته الرئاسة التونسية على صفحتها الرسمية بموقع فيسبوك، في مكتبه بالقصر الرئاسي مع وزير الدفاع، وقد بدت عليه آثار المتاعب الصحية ومن دون أن يدلي بتصريحات.

وهذا الظهور الأول للسبسي منذ الخامس من الشهر الجاري، حينما توجه بكلمة إلى الشعب بمناسبة توقيعه الأمر الرئاسي لدعوة الناخبين إلى الانتخابات التشريعية والرئاسية، بعد مكوثه لأسبوع في المستشفى العسكري بسبب أزمة صحية “حادة”، كما وصفت مؤسسة الرئاسة آنذاك في بيان رسمي.

وقبل مرضه دأب السبسي على استقبال ضيوفه السياسيين والدبلوماسيين ورؤساء المنظمات وضيوف تونس من الخارج بشكل يومي في القصر الرئاسي.

ويأتي هذا الظهور مع عودة الجدل بشأن صحة الرئيس الذي رفض التوقيع على تعديلات جديدة للقانون الانتخابي، كان صادق عليها البرلمان في وقت سابق، بينما تبدأ اليوم الاثنين الهيئة المستقلة للانتخابات بتلقي ملفات الترشح إلى الانتخابات التشريعية.

وقال وزير الدفاع عبد الكريم الزبيدي :”تشرفت بلقاء رئيس الجمهورية في إطار استئناف نشاطه، كانت فرصة لاستعراض الوضع الأمني على الحدود التونسية، وكانت فرصة لعرض كل الأنشطة التي قمنا بها في إطار الاحتفال بعيد الجيش الوطني”.

وأضاف الوزير “أؤكد أن الوضعية الأمنية مستقرة وتحت السيطرة بالتنسيق الوثيق بين المؤسسة العسكرية وقوات الأمن الداخلي”.

كان السبسي تعهد في وقت سابق بعد مغادرته المستشفى، بأن ينهي عهدته الرئاسية الحالية التي تنتهي في شهر كانون أول/ديسمبر المقبل .

وتجري الانتخابات التشريعية هذا العام يوم السادس من تشرين أول/أكتوبر المقبل ، بينما الرئاسية يوم 17 تشرين ثان/نوفمبر المقبل ، وهي الانتخابات الثالثة منذ بدء الانتقال السياسي في البلاد عام .2011

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. يبدو أننا في تونس نستلهم تجربة بوتفليقة في الحكم

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here