الرئيس التونسي “لا يجاهر بما يصله من معلومات خاصة وسرية” حفاظا على الأمن القومي ويحذر: تونس تعيش أخطر اللحظات بسبب مخططات لتفجير الدولة من الداخل واستدراج المؤسسة العسكرية للدخول معها في مواجهة.. والسلطات تتمكن من إحباط مخططات إرهابية تستهدف القطاع السياحي ومقرات سيادية

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

 كشف الرئيس التونسي قيس سعيد، الخميس، عن وجود محاولات لاستدراج المؤسسة العسكرية بهدف الدخول معها في مواجهة، مشيراً إلى استفزازات ترغب بزج بهذه المؤسسة في الصراعات السياسية.

وحذر من أن “هذه اللحظة ممكن أن تكون من أخطر اللحظات التي تعيشها تونس، هناك للأسف من يسعى لتفجير الدولة من الداخل، وتفجير الدولة بضرب مؤسساتها وتغيب السلطة في عدد من المناطق بعد ضربها وتفتيتها”.

تحذيرات الرئيس التونسي، تأتي بالتزامن مع موجة احتجاجات في جنوب تونس استنكارا لمقتل شاب برصاص الجيش أثناء مطاردته خلال عملية تهريب، وللمطالبة بتحسين الوضع الاقتصادي.

 ولفت إلى أن من بين المخاطر الموجودة اليوم هي محاولة الزج بالمؤسسة العسكرية في الصراعات السياسية، واستدراجها بهدف الدخول معها ومع بقية المؤسسات الأخرى في مواجهة.

حديث الرئيس التونسي، جاء خلال اجتماع بقصر قرطاج مع أعضاء المجلس الأعلى للجيوش والقيادات الأمنية الذي خصص للنظر في الوضع العام داخل البلاد وخاصة الوضع الأمني في الجنوب التونسي، حيث لفت إلى أن المؤسستين العسكرية والأمنية نأت بنفسها عن كل الصراعات السياسية، مشددا على أن ما حصل في اليومين الأخيرين في الجنوب غير مقبول بكل المقاييس.

وأعرب رئيس الدولة عن يقينه بأن التونسيين عموما ومنهم أهالي رمادة وتطاوين، لهم من الحكمة وبعد النظر ما يجعلهم قادرين على تهدئة الأوضاع وتغليب المصلحة العليا للبلاد ووضعها فوق كل اعتبار، مؤكدا على مشروعية الاحتجاجات مادامت سلمية وفي إطار احترام القانون والمؤسسات.

وشدد رئيس الجمهورية على أن الوضع السياسي الراهن يحتم علينا أن نكون في مستوى المسؤولية التاريخية والحفاظ على الدولة بكل مؤسساتها والوعي بخطورة الوضع إذا ما اشتعلت نار الفتنة.

 وخلال زيارته الأخيرة لفرنسا، أشار الرئيس التونسي الى أنه لا يجاهر بما يصله من معلومات خاصة وسرية، وذلك للحفاظ على الأمن القومي التونسي، غير أن ما يحدث هذه الأيام في الجنوب التونسي من حراك تحت مسمى «المطالبة بالتنمية العاجلة» في تطاوين، قلٌب الجبهات في أكثر من طرف.

تعقيبا على ذلك، قال المحلل السياسي التونسي، منذر ثابت، أن الاحتكاك بالجيش الوطني ومهاجمة دورية للجيش منذ يومين جعل الرئيس قيس سعيد يستدعي على إثرها مجلس الأمن القومي والقيادات الأمنية والعسكرية ليشير إلى أن المخاطر التي يمكن أن تنجر إليها تونس خاصة مع تقلبات الأوضاع الإقليمية.

وأشار المتحدث الى ما يجري في الغرب الليبي من تدفق لمجموعات إرهابية بهذه المنطقة، لافتا الى توفر معطيات حول وجود مخطط مرتبط بوجود مجموعات تنتمي لتنظيم الدولة الاسلامية الارهابي تضم عناصر تونسية تخطط لاختراق التراب التونسي، مضيفا أن “الأحداث الجارية تؤكد كل هذه المعطيات”.

وفي مستجدات مرتبطة بالموضوع، أعلنت السلطات التونسية، الخميس، إن وحدة البحث في جرائم الإرهاب بالإدارة العامة للمصالح المختصة للأمن، قد تمكنت من إحباط مخططات إرهابية تستهدف القطاع السياحي ومقرات سيادية.

وقالت وزارة الداخلية أن الوحدة الوطنية للبحث في جرائم الإرهاب بالإدارة العامة للمصالح المختصة للأمن الوطني، تمكنت، بعد تنفيذ عملية استباقية نوعية، من إحباط مخططات إرهابية تستهدف القطاع السياحي ومقرات سيادية وإيقاف العنصر الرئيسي في العملية غير مكشوف أمنيا بإحدى ولايات تونس الكبرى.

وأوضحت في بلاغ لها، أنه بتعميق الأبحاث مع المعني، أقر بتبنيه للفكر التكفيري إبان قضائه لعقوبة سالبة للحرية في إطار قضية حق عام بأحد السجون بالخارج واحتكاكه بإرهابي خطير متورط في قضية ذات صبغة إرهابية بنفس المؤسسة السجنية، وتخطيطه بعد عودته إلى بلادنا للقيام بعمليات نوعية بها على شاكلة الذئاب المنفردة.

للغرض تولى إستقطاب عدد من العناصر الحاملين لنفس الفكر والموالين لما يسمي بتنظيم “داعش الإرهابي” غير مكشوفين أمنيا، تم إيقاف المتورطين منهم قصد تنفيذ مخططاته على المدى البعيد والشروع في تحديد الأهداف والقيام بعمليات الرصد للوقوف على مدى الإنتشار الأمني بالمقرات المستهدفة، إلا أن استباق المصالح الأمنية المذكورة وإيقافه حال دون ذلك.

وجرى إحالة المشتبه به، على القطب القضائي لمكافحة الإرهاب، أصدر في شأنه القاضي المتعهد قرار إيداع بالسجن.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

13 تعليقات

  1. اسألوا عبير موسى فانها هي المنفذة لاجندة الاعراب على الارض التونسية
    ألا تلاحظون تحركات اسرة الباي في تونس والاسرة المالكة في ليبيا
    هذا ما يسعى الاعراب الى تسويقه كنموذج يصلح للحكم في البلدان العربية والاسلامية طبعا من اجل احياء الخلافية العربية التي يتزعمها المنشار
    هل تقبل عبير موسى ان تكون محضة عند الاعراب
    سلام

  2. انا هذا موضوع ابو عرب انه لا يقول حفاظا على الامن القومي لا احبها. عموما، نصر الله تونس و اهل تونس و على راسها هذا القائد و سلمهم من شر المجرمين.

  3. سنؤدي جميعا ضريبة عدم التكتل والاتحاد بين دول المغرب العربي ومن كان يعتقد ان ما يحصل بليبيا ينفصل عمما يحصل بباقي البلدان المغاربية فهو واهم السيل سيجرف الكل ولن ترتاح اسرائيل ودولة الامارات المتحدة العبرية حتى ترى الكل يضرب في الكل في هذه الدول التي بقيت بمنئى عن التفتيت حتى الان سيقودوننا مثل النعاج الى المسلخ ولن نستطيع فعل اي شيء .عندما كانت الاصوات ترتفع ان هناك مخططات لتفتيت المنطقة كان البعض يصم اذانه ويعتقد ان كتلة اللهب بعيدة عن تلابيبه .لقد بح صوت المرزوقي من اجل احياء الاتحاد المغاربي لكن اصحاب الغاز والبترول ظنوا ان ذلك مبعثه الطمع ورغبة في الحصول على ثرواتهم .القطار انطلق ولن يقف حتى يصل الى المحيط.

  4. هناك تشابه كبير بين الحملات الموجهة ضد تونس لبث الفوضى الداخلية فيها وتلك الموجهة ضد الجزائر.. مع فارق أساسي ان تونس لا يكاد احد ينكر انها الاكثر دينقراطية في العالم العربي ولكن ذلك لا يشفع لها في خطط التحولات الجيو استراتيجية خاصة وان السلطة الحالية جرمت التطبيع مع اسرائيل ورفضت التماهي نع الغزو الاردوغاني لليبيا من خلال الذين استقدمهم اليها من سوريا تحت تصفيق المجتمع الغربي..
    وبالتالي فإن المطلوب ليس ان تتحول الدول العربية الى دينقراطيات ولكن المطلوب ان تتخلى عن سيادنها وتنبطح.. وحينها لن يضيرها ان تكون اشد الدكتاتوريات الشمولية في العالم.. والامثلة واضحة وجلية في عديد الدول العربية التي لا تعرف شعوبها عن صناديق الاقتراع سوى ما تشاهده في التلفزيون ومع ذلك هي مثال للاشادة ومنابر لإعطاء الدروس في،الدينقراطية لغيرها ومحرك للثورات العربية وداعم اساسي لها بالمال وبالسلاح إن اقتضى الأمر.
    ++++++++++++++++++++++++

  5. قيس سعيد،تحالفاتك في الداخل يجب ان تكون مع الثوره والثوار وبالتنسيق الاستراتيجي مع النهضه والقوى الثوريه الحقيقيه وذالك من اجل افشال اي مخطط انقلابي يفكر فيه محور الشر عن طريق اي مغامر في الجيش ، وخارجيا يجب ان تمد يدك الى الدول التي دعمت ثوره تونس وثورات الشعوب العربيه وهي تركيا الموجوده الان على حدودك في ليبيا وقطر التي لن تبخل على تونس بالمساعده، انا اللعب على المحورين كما فعل البشير في السودان فستسقط وتسقط الثوره.

  6. ايها الإخوة التونسيوون انتم وبلادكم مستهدفون من دول عربية خليجية تنفذ تعليمات إسرائيل فهم الذين حطموا الدول العربية ولا يريدون لتونس اي خير ولا للعرب لقد تعهدوا لإسرائيل بتدمير الوطن العربي ومن أجل حماية عرشهم تنازلوا عن القدس وفلسطين وينفذوا تعليمات الموساد النصيحة حافظوا على بلدكم والتقوا حول قيادتكم نكاية بهؤلاء للمجرمين.

  7. هناك تشابه كبير بين الحملات الموجهة ضد تونس لبث الفوضى الداخلية فيها وتلك الموجهة ضد الجزائر.. مع فارق أساسي ان تونس لا يكاد احد ينكر انها الاكثر دينقراطية في العالم العربي ولكن ذلك لا يشفع لها في خطط التحولات الجيو استراتيجية خاصة وان السلطة الحالية جرمت التطبيع مع اسرائيل ورفضت التماهي نع الغزو الاردوغاني لليبيا من خلال الدواعش،الذين استقدمهم اليها تحت تصفيق المجتمع الغربي..
    وبالتالي فإن المطلوب ليس ان تتحول الدول العربية الى دينقراطيات ولكن المطلوب ان تتخلى عن سيادنها وتنبطح.. وحينها لن يضيرها ان تكون اشد الدكتاتوريات الشمولية في العالم.. والامثلة واضحة وجلية في عديد الدول العربية التي لا تعرف شعوبها عن صناديق الاقتراع سوى ما تشاهده في التلفزيون ومع ذلك هي مثال للاشادة ومنابر لإعطاء الدروس في،الدينقراطية لغيرها ومحرك للثورات العربية وداعم اساسي لها بالمال وبالسلاح إن اقتضى الأمر.

  8. مخطط ربيع الخراب العربي يستهدف جميع الدول العربية الاسلامية الغرب الاستعماري هو المخطط لهذا السيناريو و يستغل الشباب العربي الياءس و تحريضه على الفوضى الخلاقة . الغرب سلح الجماعات الاسلامية و دربها كداعش و النصرة يجب فضح الغرب على افعاله الاجرامية .

  9. لقد فاز الدكتور المنصف المرزوقي بالانتخابات الرئاسية في تونس بعد هروب ” بن علي ” على أساس تأسيس حقيقيّ لديمقراطية فتية في البلاد ، و من المعلوم أنّ الرجل كان مُعارِضاً لسياسة بن علي و للفساد المستشري في البلاد إبّانَ حكمه و اعتُقِل عدّةَ مرّات و أُدْخِل السجن و لمْ يتوانى لحظةً واحدة في الدفاع عن حقوق المواطن التونسي و السعْي وراء تحقيق حياة اجتماعية تسودُها الحرية و العدالة و العيش الكريم، لكنّ أيادي الغدر امتدّتْ إليه لإزاحته بُغْيةَ العودة إلى نظام ” بن علي ” النظام الشمولي الذي جاوَزَه العصرُ و أكلَ عليه الدهر و شرب ، جهاتٌ مُعادِيَةٌ للديمقراطية و الحنين إلى النظام البائد هي وراء تعكير أجواء الحكم الديمقراطي في البلاد ، و هذه الجهات هي التي تَقوم بالتشويش على الرئيس الحالي الذي يعمل جاهِداً على إعادة تونس إلى سكَّة الديمقراطية و الحرية و العدالة الاجتماعية، من الواجب على الشعب التونسي الثّائر الشجاع المِقدام مُسانَدة الرئيس و الوقوف إلى جانبه و تقوية الجبهة الداخلية للبلد قصْدَ محاربة أعداء بناء الدولة على أسس سليمة و متينة أعداء الدّاخل و الخارج الذين لا تهمهم المصلحة العامة في شيء و يريدون إعادة بناء أسس الفساد و الإفساد كما كانت في عهد الرئيس المخلوع.

  10. قيس سعيد ليس هناك مجال للحياد دول الثورة المضادة لن تسمح لك ان تنجح، حيادك لا يساعدك وسيضيع ثورة تونس. الحل بالتعاون مع محور الشعوب والثورات.

  11. ممولون استخباراتية من فرنسا ودولة الإحتلال الصهيونية
    تربية صهيونية صليبية علمتهم الفقه الإسلامي وفتاوي شاذة للتخريب في الوطن العربي وسموههم تسميات إسلامية تنظيم الدولة أنصار الشرع حماة الإسلام وهم بلاك ووتر قتل المسلمين والأبرياء بثمن مالي مقبوض على الشعب التونسي الوقوف القوي مع قيادته وجيشه وأمنه والحفاظ على سيادته واستقلاله .. حماكم الله تونس العروبة وشعبها العظيم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here