الرئيس التنفيذي لمشروع “نيوم”السعودي: أشهر قليلة تفصلنا عن بدء عملية الإنشاء

الرياض ـ (د ب أ) – أعلن نظمي النصر، الرئيس التنفيذي لمشروع “مدينة نيوم”، السعودي الذي يقع على حدود المملكة ومصر والأردن، اليوم السبت، أن أشهرا قليلة تفصل فريق العمل للانتقال لموقع المشروع والبدء بوضع أولى لبناته الإنشائية.

وأكد الرئيس التنفيذي لمشروع “مدينة نيوم” في تصريحات لوكالة الأنباء السعودية، أن “نيوم” رحلة طويلة تحتاج إلى التخطيط الدقيق والعمل الدؤوب، مشيرا الى أنه منذ الإعلان عن المشروع والعمل مستمر لتحقيق ما خطط له.

ووافق المجلس التأسيسي لنيوم في كانون ثان/يناير الماضي على المفهوم الاستراتيجي للمخطط العام لمنطقة “خليج نيوم”، أولى المناطق المأهولة التي سيتم تطويرها في نيوم.

يذكر أن مشروع “مدينة نيوم ” يقع في أقصى شمال غرب السعودية، ويشتمل على أراض داخل الحدود المصرية والأردنية، حيث سيوفر العديد من فرص التطوير بمساحة إجمالية تصل إلى 500ر26 كم2، ويمتد لمساحة 460 كم على ساحل البحر الأحمر، وتم دعم المشروع من قبل صندوق الاستثمارات العامة السعودي بقيمة 500 مليار دولار والمستثمرين المحليين والعالميين.

وكان ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قد أعلن في تشرين أول/أكتوبر الماضي عن مشروع لإنشاء منطقة استثمارية تجارية وصناعية على الساحل الشمالي الغربي من البحر الأحمر يحمل اسم “نيوم”، وتولى الألماني كلاوس كلاينفيلد رئاسته في البداية وتم تعيينه مؤخرا في منصب مستشار ولي العهد السعودي.

ويأتي المشروع في إطار استراتيجية طموحة يسير عليها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بهدف تحقيق انفتاح اقتصادي وللحد من الاعتماد على عوائد النفط ولتخفيف القيود الإجتماعية الصارمة.

وقد جاء الكشف عن الخطة لإنشاء منطقة الاستثمار الضخمة تلك في مؤتمر الاستثمار الذي استضافته الرياض في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، بعنوان “مبادرة مستقبل الاستثمار” وضم نحو 3000 من كبار المستثمرين والسياسيين.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. أنظمة قادمة وأخرى ذاهبة ولا ثابت إلا التطبيع مع عدو الأمة الأوحد من خلال مخلفات سايكس بيكو.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here