الرئيس التنفيذي لأفغانستان قلق من تصاعد العنف في المنطقة بعد مقتل سليماني

كابول- (د ب أ)- أعربت الحكومة الأفغانية في بيان عن قلقها من احتمال تزايد العنف في المنطقة بعد مقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني في غارة جوية أمريكية في بغداد.

وأضاف البيان الصادر في وقت متأخر أمس الجمعة أن الدولة التي تمزقها الصراعات تطالب جارتها إيران والولايات المتحدة، شريكها الاستراتيجي بالعمل على منع تصعيد الصراع.

يأتي البيان بعد الهجوم الذي وقع في وقت مبكر أمس الجمعة وأسفر عن مقتل قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني وأبومهدي المهندس، نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي الشيعية العراقية في غارة جوية امريكية في بغداد.

وأعرب الرئيس التنفيذي لأفغانستان، عبد الله عبد الله عن أمله “ألا تؤدي الأحداث الأخيرة إلى تأثير سلبي على التعاون بين أصدقائنا وحلفائنا في أفغانستان”.

كما دعا الرئيس الأفغاني السابق، حامد كرزاي في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) الدولتين إلى الهدوء.

وكتب كرزاي في تغريدته اليوم السبت “إيران وأفغانستان، رغم الوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان، يحتفظان بعلاقات ودية وأخوية”.

وتابع “في ضوء التحديات الحالية، نأمل أن تواصل إيران توجهها الحكيم والودي تجاه أفغانستان”.

وواشنطن حليف استراتيجي لأفغانستان ولدى الولايات المتحدة وجود عسكري في البلاد منذ حوالي عقدين من الزمن.

وتستضيف طهران منذ سنوات ملايين من اللاجئين الأفغان ويُعتقد أن لديها علاقة وثيقة مع حركة طالبان في البلاد.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here