الرئيس التركي يجري زيارة إلى الجزائر بدعوة من تبون تستمر يومين لبحث التعاون بين البلدين وقضايا دولية راهنة

الجزائر / عبد الرزاق بن عبد الله / الأناضول – يجري الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأحد، زيارة إلى الجزائر، تستمر يومين؛ لبحث التعاون بين البلدين وقضايا دولية راهنة.
جاء ذلك في بيان للرئاسة الجزائرية، نشره التلفزيون الرسمي للبلاد، السبت.

وذكر البيان أنه “تلبية لدعوة الرئيس تبون يقوم الرئيس أردوغان بزيارة صداقة وعمل إلى الجزائر تستغرق يومين”.
وأضاف “خلال الزيارة سيجري الرئيسان محادثات حول سبل تدعيم الروابط القائمة بين البلدين الشقيقين وتوسيع مجالات التعاون”.

وأوضح أن المحادثات بين الجانبين “تشمل أيضا التشاور حول القضايا دولية ذات الاهتمام المشترك”.
وقبل أيام، استقبل الرئيس الجزائري وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو الذي زار الجزائر لبحث التعاون والملف الليبي.

وأعلنت الرئاسة الجزائرية أن تبون وجه دعوة لنظيره التركي لزيارة الجزائر وقد قبلها الجانب التركي.
وتعد زيارة الرئيس أردوغان الثانية من نوعها للجزائر في ظرف أقل من سنتين بعد أن زارها في فبراير/شباط 2018.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. نتمني علاقات طيبة بين تركيا والجزائر الشقيقة كما نتمنى عوددة العلاقات الجيدة بين جميع الدول العربية والاسلامية لرخاء المسلمين وجميع الديانات الاخرى على أراضى الدول العربية والاسلامية كما أن قدوم الرئيس التركى بصحبة 150 رجل لعمال للجزائر هو مثال للعلاقات الجدية بين الدول الاسلامية حيث يوجد الكثير من الطموحات الاقتصادية بين الدولتين حيث سلاسل جبال أطلس تحتوى على موارد طبيعية كبيرة مثل خام الحديد والرصاص والنحاس والفضة والزئبق والملح الصخري والفوسفات والغاز الطبيعي كما تحتوى على أغلى معدن بالعالم وهو الليثيوم وهو بسعر 25 ألف يورو للطن وهو معدن المستقبل للعالم ويقدر أحتياطى المعدن فى جبال اطلس بالجزائر بحوالى 500 الف طن من المعدن الثمين المطلوب لصناعة بطاريات السيارات الكهربائية بالعالم كما يمكن التوسع فى البحث عن الغاز الطبيعى فى المياه الاقتصادية للجزائر ومد انبوب غاز طبيعى من الجزائر الى تونس ومن ثم الى مالطا ومن ثم الى جنوب أيطاليا وشمال أيطاليا وسويسرا وهو مشروع من الممكن أن يدر مليارات من اليورو سنويا للجزائر ويمكن أن تساهم به الشركات التركية والايطالية والجزائرية معا كمشروع القرن الواحد والعشرين للطاقة النظيفة لدول جنوب المتوسط .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here