بوتين يدعو إردوغان إلى اتخاذ “تدابير أكثر فاعلية” لترسيخ الهدنة في محافظة إدلب في سوريا

 

بوينوس ايرس ـ (أ ف ب) – دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين السبت نظيره التركي رجب طيب إردوغان إلى اتخاذ “تدابير أكثر فاعلية” لترسيخ الهدنة في محافظة إدلب في سوريا، بحسب ما أعلن الكرملين.

والتقى بوتين إردوغان السبت على هامش قمة مجموعة العشرين في بوينوس ايرس في اجتماع استعاض به سيد الكرملين عن اللقاء مع الرئيس الأميركي الذي ألغاه دونالد ترامب.

ونقلت وكالة ريا نوفوستي عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قوله إن الرئيس الروسي شدد خلال لقائه إردوغان “على ضرورة اتخاذ تدابير أكثر فاعلية لتطبيق الاتفاق الروسي التركي حول إدلب”.

وأكد المتحدث أن هذه التدابير ضرورية “لمنع حصول حالات مثل الهجوم الذي تعرّضت له حلب (المجاورة لإدلب) بقذائف صاروخية وسامة”.

وأبرمت روسيا وتركيا في 17 أيلول/سبتمبر اتفاقا نص على إقامة “منطقة منزوعة السلاح” في إدلب، آخر معقل للفصائل المعارضة والجهادية في سوريا، جنّب المحافظة الواقعة في شمال غرب البلاد هجوماً وشيكاً كان يعدّ له نظام الرئيس بشار الأسد.

وتدعم روسيا النظام السوري في النزاع الذي تشهده البلاد منذ أكثر من سبع سنوات في حين تدعم تركيا الفصائل المعارضة.

وتعثّر تطبيق الاتفاق بسبب رفض الفصائل الجهادية إخلاء المنطقة التي تشهد منذ أسابيع قصفا واشتباكات متقطعة بين الجهاديين وقوات النظام.

وتسيطر هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) مع فصائل جهادية أخرى على ثلثي المنطقة المنزوعة السلاح، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

والأحد، شنّت روسيا غارات جوية على مناطق في إدلب، هي الأولى منذ أكثر من شهرين، ردا على هجوم حلب الذي قال النظام السوري إنه تم بواسطة “قذائف صاروخية تحوي غازات سامّة”.

واتّهم الإعلام الرسمي السوري “المجموعات الإرهابية المسلّحة باستهداف حيي الخالدية وشارع النيل في مدينة حلب بقذائف صاروخية متفجّرة تحتوي على غازات سامّة”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here