الرئيس البوليفي السابق موراليس يعلن عن مرشحي حزبه لانتخابات الرئاسة

بوينس آيرس- (د ب أ)- أعلن رئيس بوليفيا السابق إيفو موراليس أن السياسي لويس آركي، الذي كان يتولى منصب وزير الاقتصاد خلال ولايته، هو مرشح حزبه اليساري في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

كما أعلن موراليس، الذي يعيش حاليا في المنفى في الأرجنتين، أن وزير خارجيته سابقا ديفيد تشوكهوانكا هو مرشح حزبه “الحركة نحو الاشتراكية” لمنصب نائب الرئيس في الانتخابات المقررة في 3 أيار/مايو.

وينتمي المرشحان لشعب أيمارا، وهو من السكان الأصليين في بوليفيا.

وكتب موراليس على تويتر أمس الأحد: “لويس آركي وديفيد تشوكهوانكا هما مزيج من الخبرة العلمية والمعرفة الأصلية؛ إنهما يمثلان وحدة المدينة والريف، الجسد والروح”.

وكان موراليس قد أعلن فوزه بفترة رئاسية رابعة في الانتخابات العادية التي أجريت في 20 تشرين أول/أكتوبر، لكن اتهامات التزوير تسببت في أسابيع من الاحتجاجات العنيفة أجبرت أول رئيس للبلاد من السكان الأصليين على الاستقالة والخروج إلى المنفى في المكسيك ثم بعد ذلك الأرجنتين.

وتولت نائبة رئيس مجلس الشيوخ السابقة جنين أنيز السلطة في بوليفيا، وتترأس حاليا حكومة مؤقتة.

وقال موراليس في وقت سابق إنه يتوقع فوز حزبه اليساري في انتخابات أيار/مايو.

ولن يترشح موراليس في هذه الانتخابات، ولكنه يقود حملة الحزب الانتخابية.

وأعلن الناشط اليميني زعيم المعارضة لويس فرناندو كاماتشو بالفعل ترشحه للمنصب الأعلى في البلاد.

ويقال إن المحامي كاماتشو، وهو من سانتا كروز دي لا سيرا شرقي البلاد، هو أحد العقول المدبرة وراء الاحتجاجات التي أدت في النهاية إلى استقالة موراليس.

ويتهمه النقاد بالعنصرية والتعصب الديني.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here