الرئيس البرازيلي يزور ترامب هذا الشهر لمناقشة سبل تعزيز الازدهار والأمن والديموقراطية وفرص التعاون الدفاعي وسياسيات تجارية محفزة للنمو ومحاربة الجريمة العابرة للحدود واستعادة الديموقراطية في فنزويلا”

واشنطن- (أ ف ب) – يستقبل الرئيس الأميركي دونالد ترامب نظيره البرازيلي جاير بولسونارو في 19 آذار/مارس الجاري، وفق ما أعلن البيت الأبيض مساء الجمعة، في أول لقاء من نوعه بين الرئيسين اليمينيين اللذين كثيرا ما امتدحا بعضهما البعض.

وكانت وزارة الخارجية البرازيلية قد أعلنت عن الزيارة الشهر الماضي دون تحديد موعد نهائي لها.

وبولسونارو الذي وصل سدة الرئاسة في كانون الثاني/يناير كان قد تعهد نسج علاقات وثيقة مع واشنطن بعد أكثر من عقد من الحكم اليساري في البرازيل وقد تم تشبيهه بترامب.

وقال البيت الأبيض في بيان مساء الجمعة إنّ “الرئيس ترامب والرئيس بولسونارو سيناقشان سبل تعزيز الازدهار والأمن والديموقراطية في النصف الغربي من الكرة الأرضية.

كما “سيناقش زعيما أكبر اقتصادين في نصف الكرة الغربية فرص التعاون الدفاعي وسياسيات تجارية محفزة للنمو ومحاربة الجريمة العابرة للحدود واستعادة الديموقراطية في فنزويلا”.

و”أخيرا سيناقشان الدور الرئيسي الذي تلعبه الولايات المتحدة والبرازيل في جهود توفير مساعدة إنسانية لفنزويلا”.

ويؤيد كل من بولسونارو وترامب تغييرا للنظام في فنزويلا، وكلاهما من أشد المنتقدين لحكومتي كوبا ونيكاراغوا.

وبولسونارو، مثل ترامب، يشكك في التغير المناخي. ولم تتمكن أجندته المراعية للشركات وتعيين وزير بيئة يميني مثله، من تهدئة القلق إزاء إزالة غابات الأمازون.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. زيارة القصد منها تقاسم الكعكة النفطية الغازية الفنزويلية ، لا شئ آخر غير هذا الموضوع ،
    اكن انتظر بفارغ الصبر ظهور داعش جديدة في أمريكا الجنوبية تأكل الأخضر و اليابس و تنهي دولة اسمها الولايات المتحدة الأمريكية .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here