الرئيس الإيراني يشن هجومًا حادًا على ترامب: كان يريد إسقاط نظامنا ولكنه هو الذي سقط ونهاية حكمه تمثل نهاية نهجه السياسي

طهران-(د ب أ)- شن الرئيس الإيراني حسن روحاني اليوم الأربعاء هجوما قويا على الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب، وقال إن نهاية حكم ترامب تمثل نهاية لنهجه السياسي.

ونقلت وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية (إرنا) عن روحاني القول :”طوال السنوات الثلاثة الماضية، كان هذا الإرهابي الكبير يريد إسقاط النظام الإسلامي، لكنه بالنهاية هو الذي سقط مكللا بالخزي والعار”.

ووصف روحاني ما يحدث في الولايات المتحدة بأنه “ليس نهاية فترة حكومة، بل هزيمة نهج سياسي: نهج الإرهاب الاقتصادي”.

وقال إن الولايات المتحدة تحتاج لسنوات طويلة للعودة لما كانت عليه قبل عهد ترامب.

وأضاف :”لقد قلنا مرارا إنه عندما يأتي شخص ينتهك القانون على رأس الإدارة الأمريكية، فإن الدور سيأتي على الشعب الأمريكي، لكن أحدا لم يصدق”.

وكانت إدارة ترامب انسحبت في عام 2018 بصورة أحادية من الاتفاق النووي الذي كان يهدف لمنع طهران من الحصول على ترسانة نووية مقابل تقديم مزايا اقتصادية لها. كما فرضت عقوبات مشددة على طهران لإجبارها على التفاوض من أجل اتفاق جديد.

ويقول الرئيس الإيراني إن بلاده مستعدة لإجراء مفاوضات مع الولايات المتحدة، بشرط عودة إدارة الرئيس المنتخب جو بايدن إلى الاتفاق النووي لعام 2015 ، ورفع العقوبات التي فرضها ترامب.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. السياسة الأمريكية مؤسسيه لايتعدى دور ترامب وغير ه الناطق الرسمي ؟؟؟؟؟ والضرب في الميت (الرئيس المنتهي صلاحيته ) دالة على العجز في مواجهة السياسة الأمريكية ؟؟؟؟؟؟؟؟ والعين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم سيادة الرئيس ودون ذلك كسر ارادة الشعب الإيراني على مذبح شهوة السلطة وسياسة درّج ياغزالي مهرولا في احضان السيد الأمريكي ؟؟؟؟؟؟؟
    “ولاتهنوا في ابتغاء القوم ان تكونوا تألمون فإنهم يألمون كما تألمون وانتم ترجون من الله ما لايرجون وكان الله عليما حكيما “

  2. طرمب أراد إسقاط النظام الإسلامي فأسقطه النظام الإسلامي
    أرادطرمب ارتكاب ” سرقة القرن ” فانتهى ” بفضيحة القرن ” كزعيم ” “إرهاب محلي ” موضوع أسطورة الغد
    ” إرهابي القرن والخمسين حرامي ” !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here