الرئيس الإيراني: مفاوضات فيينا حول الملف النووي في مراحلها الأخيرة.. والحظر سيُرفع

طهران- وكالات: قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن المفاوضات حول ملف طهران النووي في فيينا تشهد مراحلها النهائية، مضيفا أن بلاده “أفشلت العقوبات مرة وستقوم بإفشالها مرة أخرى”.

وخلال مراسم تدشين عدد من مشاريع وزارة الطاقة يوم الخميس، أوضح روحاني في حديثه عن مفاوضات فيينا أن “الحكومة كسرت الحظر مرة في العام 2015، وستكسر الحظر مرة أخرى في العام 2021. هذه مسؤوليتنا وإرادتنا وسنفعل ذلك. كسر الحظر في العام 2021 ماض في خطواته الأخيرة”.

وأضاف: “ليعلم شعبنا أن الحظر سيُرفع والولايات المتحدة مضطرة لرفعه، وقد جاءت إلى طاولة المفاوضات”.

وأكد أن “غالبية القضايا تم حلها وتسويتها وبقي عدد من القضايا التي سيتم أيضا حلها وتسويتها، وسيجري كسر الحظر إن شاء الله تعالى وبإمكان شعبنا أن يشهد ظروفا أفضل”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

2 تعليقات

  1. للأسف الدول التي تدعي الديموقراطية والحفاظ على حقوق الانسان (أمريكا واوربا وغيرها) ، (عدالة ديموقراطياتها وحفظ حقوق الانسان) محصورة لديها بنفوذ رؤسائها وليس كما هو معلوم بانه دستور من دساتير دولاً تحترم قوانينها ، الشعب الإيراني كغيره من شعوب دول العالم الثالث المغلوبة على امرها عانا من تسلط أمريكا ورعونة رئيسها ترامب بفرض حصار ظالم ثم يأتي بعد سنين رئيس أمريكي آخر ( جو بايدن) لكي يمهد الطريق ليرفع ذلك الحصار الذي اعلنه سلفه.
    انها لعبة السياسية الحقيرة التي تقوم بها دولاً عظمى متحالفة معها دولاً أقليمية ديكتاتورية ، والنتيجة، تكون ضحيتها دولاً وشعوباً تدمر ، وثروات لأجيال قادمة تهدر .
    هذا هو النفوذ للاستعمار الجديد ومن دون ان يخسر المستعمر تكاليف طلقة واحده واحده تطلق، لانه يعرف ان كل شئ مدفوع ثمنه مسبقاَ .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here