الرئيس اردوغان يفتح النار على المانيا ويتهمها بـ”الفاشية” ودعم الارهاب وانتهاك حقوق الانسان.. ما هي اسباب هذا التصعيد ضد اكبر شريك تجاري لتركيا؟ وهل نحن امام اعتذار جديد.. وماذا تبقى لها من اصدقاء؟

atwan-ok8-400x264

عبد الباري عطوان

فتح الرئيس التركي رجب طيب اردوغان امس النار على المانيا، واتهم حكومتها بدعم الارهاب، وايواء ارهابيين، وقال ان الصحافي الالماني المعتقل في تركيا دينيز يوجل مراسل صحيفة “دي فيليت” “ارهابي” ويعمل جاسوسا لالمانيا في تركيا.

العلاقات التركية الالمانية لم تكن جيدة في العامين الماضيين، ودخلت مرحلة من التأزم بعد اتهامات اوروبية للرئيس اردوغان باستخدام قضية اللاجئين السوريين كورقة “ابتزاز” ضد اوروبا للحصول على امتيازات اقتصادية وسياسية، خاصة بعد توقيع حكومته اتفاقا مع الاتحاد الاوروبي ينص على حصول تركيا على ستة مليارات دولار، والسماح لمواطنيها بدخول الدول الاوروبية بدون تأشيرات دخول، مقابل اغلاق تركيا الحدود في وجه المهاجرين الذين يستخدمون اراضيها لركوب البحر نحو البر الاوروبي.

في اليومين الماضيين تصاعدت وتيرة التوتر بعد الغاء الحكومة الالمانية ثلاثة تجمعات لانصار حزب العدالة والتنمية، كانت مقررة دعما للتعديلات الدستورية التي يريد الرئيس اردوغان ادخالها، وبما يعطيه صلاحيات مطلقة لتغيير النظام وتحويله الى جمهوري، يلغي النظام البرلماني الحالي، ورئاسة الوزراء.

***

الجالية التركية في المانيا ضخمة، وتقدرها احصاءات شبه رسمية بحوالي 3.3 مليون، يحمل اغلبهم الجنسية الالمانية الى جانب الجنسية التركية الاصلية، ويبلغ حجم التبادل التجاري بين تركيا والمانيا حوالي 35 مليار دولار سنويا، اي ان المانيا هي الحليف التجاري الاكبر لتركيا في اوروبا، وربما العالم بأسره ايضا.

بكر بوسداغ، وزير العدل التركي، الذي كان من المفترض ان يكون احد ابرز المتحدثين في التجمعات الملغاة، الى جانب وزير الاقتصاد، اتهم المانيا بإختراق حقوق الانسان والضرب بها عرض الحائط، واصفا الغاء فعالية، كان سيتحدث فيها للترويج للتعديلات الدستورية، بأنه قرار “فاشي” ينتهك القيم الديمقراطية الاوروبية.

السلطات الالمانية قالت انها الغت هذه التجمعات لاسباب امنية، وخشية حدوث صدامات بين انصار الرئيس اردوغان ومعارضيه، الى جانب وجود نسبة كبيرة من الاتراك من اصول كردية، ولكن الرئيس اردوغان متمسك باتهاماته، ويصعد من هجومه ضد المانيا، لانه يشعر بأن اصوات الجالية التركية في استفتاء التعديلات الدستورية في 16 ابريل المقبل، ربما تكون مهمة جدا لترجيح كفة الفوز.

الصحافة الالمانية تعاطت مع اتهامات اردوغان ووزرائه لبلادهم بالفاشية، وانتهاك حقوق الانسان بالتذكير بأن حكومته تعتقل حاليا 43 الف مواطن في معتقلاتها دون محاكمات، وعلى اساس قوانين الطواريء التي تطبقها منذ الانقلاب العسكري الذي وقع في شهر تموز (يوليو) الماضي، وجرى توجيه الاتهام الى الداعية التركي فتح الله غولن بالوقوف خلفه، علاوة على فصل اكثر من 100 الف قاض واكاديمي وموظف عمومي من وظائفهم بتهمة التعاطف مع الانقلابيين.

هذه الردود الصحافية الالمانية تنطوي على الكثير من الصحة، فسجل تركيا المتعلق بحقوق الانسان غير وردي على الاطلاق، حيث تم اعتقال اكثر من مئة صحافي، واغلاق عدة صحف ومجلات ومحطات تلفزة، انتقدت الاجراءات القمعية التركية للحريات، وعلى رأسها حرية الرأي والتعبير.

حزب العدالة والتنمية حظي بإحترام الغرب ودعمه لانه احترم هذه الحريات، وقدم نموذجا في الديمقراطية يستند على التنمية والتسامح والتعايش والاسلام المعتدل، والحفاظ على علمانية الدولة، ولكن بعد ان بدأت هذه الاسس والدعائم تنهار الواحدة تلو الاخرى، انفض الكثيرون من حول الرئيس اردوغان، زعيم الحزب، بما في ذلك اقرب المقربين منه، وشركاؤه في الحزب، مثل عبدالله غول، الرئيس السابق الذي يحظى بشعبية كبيرة، ابرزها حوالي تسعة ملايين متابع على “التويتر”، ومثل الدكتور احمد داوود اوغلو، منظر الحزب وصاحب نظرية “زيرو مشاكل مع الجيران” وقد عارض الاثنان التعديلات الدستورية هذه، واعادة تركيا الى عهد السلاطين العثمانيين.

***

تركيا باتت محاطة حاليا بحزام من الاعداء، فعلاقاتها مع ايران واليونان متوترة، وتخوض حربا في سورية، وتحتل جزءا من اراضيها تحت غطاء اقامة منطقة آمنة، وها هي تدخل ازمة مع المانيا والاتحاد الاوروبي عموما، وربما لم يبق لها اي علاقات جيدة الا مع دولة الاحتلال الاسرائيلي.

خطورة هذه التوترات تكمن في احتمالية انعكاساتها السلبية على الداخل التركي، والوحدة الديمغرافية الوطنية على وجه الخصوص، وخسارة دولة مثل المانيا في وقت تقف فيه الليره التركية على حافة الانهيار (الدولار يساوي حاليا 3.8 ليرة)، وتتراجع معدلات التنمية الى اقل من النصف (تبلغ 36 مليار دولار سنويا)، هذه الخسارة تعني المزيد من الصعوبات الاقتصادية.

اتهام المانيا بالفاشية تهمة خطيرة تعكس حالة من التخبط وانعدام الرؤية، فالمانيا ليس فقط شريكا تجاريا مهما لتركيا، وانما تعتبر ايضا شريكا في حلف الناتو ايضا.

الوضع في تركيا غير مريح على الاطلاق، ويتسم بالتوتر ويوحي بالمزيد من عدم الاستقرار، وهذا رأي الغالبية الساحقة من الخبراء المستقلين داخل البلاد وخارجها.

نحن في انتظار اعتذار تركي جديد لالمانيا.. وتراجع عن كل الاتهامات، تماما مثلما جرت العادة في حالات مماثلة، وكان آخرها الاعتذار لايران والعراق، وقبلهما روسيا.. ولكن الضرر قد وقع في جميع الاحوال.. والايام بيننا.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

56 تعليقات

  1. صحيح ان وضع تركيا اليوم غير مريح كما كان عليه وضعها منذ ازيد من سنوات عدة ، وقد يزداد سوءا وهو ما لا يرضاه اي مسلم لها مثلما لا يرضى الغرب اي ضرر لاسرائيل بل ويمدها بكل اسباب القوة والتفوق على 23 دولة عربية حتى تستكين ،لكن الغرب المنافق هذا لم يكن ابدا ليهتم بحقوق الانسان حين كانت تركيا ترزح تحت جبروت الجنرالات والانقلابات الدموية وما عاناه كل الشعب التركي وكان الغرب لم يسمع ولم ير كل ذلك، وهو نفس الضغط الممارس على ايران اليوم ولم يحدث في عهد الشاه على الاطلاق ، ولا تمارس ذات الضغوط على اي دولة بالخليج ، فوجب تنبيه الغافلين اضافة الى ضرورة التمييز بين ما هو سياسي وديني عقدي ، وبالتالي التمييز بين الخلاف والاختلاف ، وما يحدث بين ما تحشده ايران وما تجمع السعودية لحلفها ، والغريب ان حلف الناتو هو للغرب وفقط ولا ينفع تركيا او الخليج ، وان ادعت السعودية ان جيوش الناتو ستحميها فلماذا اذن تكوين حلف خاص بها او تقوده وتتزعمه ، اكيد لن يكون ضد اسرائيل وهذا محال ، وكذا حلف ايران الى اين يتجه ولن يكون الى تحرير القدس فقط حتى لا نقول فلسطين ، ولا غالب الا الله

  2. كل دولة متهمة بالسيطرة والتوسع كايران تركيا وبالخصوص اسرائيل التي لا حدود لمطامعها ، هذا في محيطنا الجغرافي عدا دويلات بني عربان التي استباحتها هذه الدول فلا هي نجت او نجحت في مجال على الاقل بل الحقت بالدين الاسلامي الحنيف سيئات ولطخته بصفة الارهاب وهو ما لم توصف به ديانه او معتقد بصرف النظر عن واقعيته فلا الهندوسية ولا حتى الوثنية واكلي البشر لحقهم ذلك ، يحدث هذا في عصر حكامنا هؤلاء الخبث الذي يجب ان يجتث من الارض فهم سبب مصائب الامة وقمة الغمة ، وعليه فيحق لتركيا بدورها ان تطمع وتطمح لما تتوق له الدول المتكالبة علينا وليس ذنب تركيا ان العرب وصل بهم الضعف ودب فيهم الخوف ان يطلبوا الحماية والوصاية والقتال والحروب الخاسرة بالنيابة لا تتوقف طالما ان النفط لم ينضب بعد ، هذا بالنسبة لهذه الدول ناهيك عن سيطرة امريكا والغرب سيطرة تامة حتى لا تفلت من بين ايديهم الدجاجة التي تبيض ذهبا او تختنق داخل خمها ، ولا يزال البعض يتبجح ويروي لنا الترهات تلو الاخرى واصفين اردوغان هذا بانه السلطان وبان طموحه اصلا اعادة الخلافة العثمانية وقد يحقق ذلك ليس بسبب عظمته ولكن بضعف العرب والاعراب هؤلاء وما كبرت اسرائيل الا بذات الطريقة ، ولتكملوا وتواصلوا تاليف الاراجيف وقد قيل ان العرب ظاهرة صوتية وانتظروا تحويل سفارة ترامب الى القدس وسنرى ونسمع ضجيج بعض من لهم اصوات ردة فعلهم ، هذا اذا صاحوا وهاجوا وماجوا لا اعتقد لان المناهج التربوية حذف منها حتى الاناشيد الوطنية وقبلها ايات الجهاد فلم يتبق لنا سوى ايات الصبر ، فصبر الى حين وليس جميلا،،،،،

  3. عندما ننظر الي خطوات التي خطها اردغان في الاونة الاخيرة نري فيها العمق والخاصيات والمعاني الداخلية والخارجية المميزة عن غيره من حكام الخليج وقد وضع يده علي امور حساسية مرارا وكسب تقدما استرتيجيا في اغلبها ورسمه حدودا للتوسع الايراني في المنطقة قابلة للذكر

  4. الاخ طارق العزام : تحية عربية
    اردوغان هو الذي زج نفسه بنفسه في هذا المأزق الخطير الذي جعله يقف على مفتر ق الطرق وفي موقف لايحسد عليه يقضّ عليه مضجعه ليل نهار ،فلا هو مستقر داخليا والطريق اصبح مسدودا امامه في الخارج وهذ سبب الارتباك والتراجع والتقلب الذي انعكس عليه سلبا سخصيا ووضع تركيا على فوهة بركان يغلي ويكاد يتفجر وتتساقط حممه على تركيا وتصيب شظايه ماجاورها من دول اخرى -لاسمح الله – وهذا بسبب سياسات الغطرسة والغرور التي ورثها هن اجداده العثمانيين وادت الى زوال سلطنتهم الى الابد ٠
    فقد اصبحت اوروبا مغلقة في وجه السلطان العثماني الجديد ،وتحوله ضد الاسد السوري الذي فتح له ذراعيه ليطرق الباب العربي من جديد لكنه نكث بالوعد وخان العهد ،فكان القرار الحكيم للرئيس السوري بشار الاسد ان جعل ارض الخلافة الاموية محرمة عل وريث السلطنة العثمانية ،فلم يعد لاردوغان منفذا للعبور الى الارض العربية فلجا الى الدولة الصهيونية حينا والى موسكو حينا اخر والى اعراب الخليج مرارا وتكرارا تحالفا حينا وتباعدا احيانا !ثم لجا الى ايران الشعية الفارسية طالبا ودّها حينا ومبتعدا
    عنها احيانا لكنه لم يجد ضالته واخيرا زج نفسه في اتون الحرب الذي ساهم في اشعالها سواء في العراق اوسوريا واصبح الان غريقا يبحث عن طوق النجاة كما قال الاخ عبد الباري عطوان في أحد مقالاته الافتتاحية القيّمة قبل اسابيع قليلة ،
    ولم تقتصر افعال اردوغان وارتباكاته وتراجعاته واعتذاراته وتقلباته في سياساته الخارجية وخاصة على الدول المجاورة فحسب وأنما تجاه الدول الغربية التي كانت تركيا تقليديا منتمية اليها وعضوا في منظماتها الرئيسية وخاصة الناتو واتحادالدول الاوروبية واخيرا ضد المانيا وانما امتدت الى عقر بيته الداخلي فكان انقلابه ( التكتيكي ) هو الهدف الاسمى الذي يسعى اليه وهو ان يصبح (الامبراطور ) الحاكم بنفسه ، ٠٠٠
    ولقد سبقه في مثل هذه الحالة كثيرون عبر التاريخ فقضوا هم وامبراطورياتهم الديكتاتورية واصبحوا في مهلكة التاريخ كان اخرهم الفاشي الطلياني موسوليني ابنا الحرب العالمية الثانية ، وخاسر كل من لم يتعظ بالتاريخ لان لكل فعل رد فعل( والايام بيننا )

  5. أردوغان لم يبقى له كحليف اﻻ إسرائيل بخجم تبادل تجارى يساوى 8 مليار دولار … و انا اضيف لك اخوانه المسلمون بكل تفرعاتهم لتفهموا التقاطعات ….اه نسيت سوف يخرج علينا بمقولة الضرورات تبيح المحظورات …تحيا تونس تحيا الجمهورية

  6. السيد ابو انس –
    اذا جاز لي القول فأقول انك ظلمت الحطيئه { وليس الحطيءه } وهو شاعرفحل عرف بأنه شاعر
    هجاء قذع اللسان وكان يبتز بهجائه الآخرين فيضطرون لدفع المال له خوفا من سلاطة لسانه
    وهجائه وكان اسمه ابو مليكه جرول ابن اوس بن مالك العبسي – ولدلأمة في بني عبس مجهول
    النسب وقد اتخذ من الشعر والهجاء تحديدا وسيلته للإنتقام من الظروف التي عاشها وقد قيل عنه
    انه يملك اقذع لسان وكان البعض يدفع له المال ليسلم من لسانه – والحطيئه شاعر مخضرم اسلم
    في عهد خلافة ابو بكر الصديق رضي الله عنه يروى ان الزبرقان بن بدر التميمي اعطاه مالا
    ليمدحه { فقال فيه شعرا ومنه بيت الشعر التالي { دع المكارم لا ترحل لبغيتها *** واقعد فأنت
    الطاعم الكاسي } فرح الزبرقان بهذا الشعر ظنا منه ان هذا مدحا له – ولكن الزبرقان لم يدرك
    ما في الشعر من هجاء الا بعد ان نبهه اليه حسان بن ثابت – فشكى الزبرقان الحطيئه للخليفه
    الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه – وذكر له بيت الشعر الذي قاله الحطيئه – فقال امير
    المؤمنين عمر لا ارى في هذا الشعر هجاءا – واستدعى شاعر الرسول حسان ابن ثابت وسأله
    ما ترى في هذا الشعر فقال حسان بن ثابت { بأن هذا الشعر اقذع ما قالته العرب }-
    فهدد عمر رضي الله عنه الحطيئه بأنه سيقطع لسان الحطيئه اذا لم يرتدع عن الهجاء فوعد
    الحطيئه عمر بأن يمتنع عن الهجاء فاشترى منه عمر اعراض المسلمين ب3000 درهم
    على الا يعود الى الهجاء ابدا – وبقي بيت الشعر الذي قاله لليوم يعتبر من اقذع ما قالته العرب
    في الهجاء { دع المكارم لا ترحل لبغيتها ** واقعد فأنت الطاعم الكاسي } وهو يعني ان من
    قيل فيه هذا الشعر بأنه تنبل عديم المروءه وان الآخرين يطعمونه ويكسونه وليس له من فضل
    بين الناس حتى في اعتماده على نفسه في طعامه وشرابه وكسائه ….!!!!
    ** فعلا ما تقوله انت عن اردوغان لا يقل عما ورد في بيت الحطيئه من ابتزازه ونفاقه لغيره
    ونكثه وتخليه عن الصديق وسلاطة لسانه وهرولته خلف الإعتذار عند احساسه بالخطر على
    مصالحه الشخصيه وتراجعه عن مواقفه حتى لنتنياهو او الرئيس بوتين وغدره بسوريا التي
    فتحت له ابواب المنطقه وغدره لكل من تعامل معه – على كل بلا شك ان اردغان كان الأسوأ
    من الحطيئه بلا شك – وهذا يذكرني عندما اعتذر اردوغان الى روسيا يومها كان تعليقي بأن
    اردوغان وبراجماتيته المدعاه بأنه رجل انتهازي بشع ولا امان له وقلت يومها الجمله التي
    يرددها الأستاذ عبد الباري وللمرة الأولى { والأيام بيننا } رغم ان لا احد يضمن ما تخبئه
    الأيام ابدا والتي هي كالمرأه العاقه التي لا يدرك سلوكها ولا يؤمن جانبها في اليوم التالي..!!!
    وما اردغان اضافه لماسبق الا بذاك السلوك الذي الذي يتبعه الأنذال بل لافرق بينه وبين قصة
    النذل الذي اراد تعليم الخسيس النذاله على ان يعلمه الخسيس الخسه – فركبك اتوبيسا وجاء
    النذل ليعلم الخسيس النذاله فوقف بجانب رجل غلبان ونشل منه محفظة نقوده وقال للخسيس
    هذا الدرس الأول للنذاله – فكان رد الخيس سريعا بأن قبض علىة يد النذل وهو ممسك
    بالمحفظه واخذ يصرخ حرامي حرامي فهجم ركاب الأتوبيس على النذل واشبعوه ضربا …
    فقال النذل للخسيس لماذا فعلت بي ما فعلت … فقال الخسيس للنذل انما اردت ان اعلمك
    الدرس الأول في الخسه كما علمتني الدرس الأول في النذاله …!!!…!!!
    تحياتي ابو انس المحترم

  7. لو كان الألمان يعرفون المثل الذي يقول : رمتني بدائها ونسلت
    لكان ردا كافيا وافيا وفي محله على خنجر الغدر هذا

  8. ______.. اوردوغان يتهم السلطات الألمانية با ” الفاشستية ” .. و كأني به لا يعرف بأن هذا المصطلح السياسي يعني من جملة ما يعنيه حب ” الزعامة ” !! .. مين هو الفشستي بءاااااااا ؟

  9. إلى الأخ خالد
    إن ما قلته هو عين الصواب .
    نأمل أن يصلح الله ماافسده الإنسان.

  10. محمود مطر –
    خذها نصيحه من حفيد الراحله عايشه مطر رحمها الله قطع التبادل التجاري لا تكون الخساره
    فيه للجانبين …!! والدليل ان قطع العلاقات التجاريه باتت سياسة الأقوياء لعقاب الدول التي
    تخرج عن سياسة الأقوياء – حتى بين روسيا وامريكا تطبق هذه السياسه كوسيلة ضغط
    سياسي ولعل آخرها فرض الغرب قطع التبادل التجاري على روسيا كوسيلة ضغط عليها
    بعد مشكلة اوكرانيا … الموضوع اعمق من قضية خساره هنا او هناك يا سيد محمود مطر
    وما تقوله انت مجرد تسطيح لهذه السياسه –

  11. فلسطيني متفائل عاشق للعروبه
    لايغرنك ادعاء البعض للإسلام وكما يقال الصهيوني تفضحه سلوكياته ومواقفه –
    ولا تغفر الصهيونيه لمسلم اسلامه ولكنها تغفر للصهيوني كل جرائمه ان كانت ضد
    شعبه والشعوب التي لا تقبل بالجرائم الصهيونيه …!!! وعلى مبدأ كن صهيونيا ولا
    تبالي فنحن نحميك ولو كنت تهاجم المانيا التي قامت بالحروب العالميه الأولى والثانيه
    وأهديك جزء من اغنية عبد الوهاب { دعاء الشرق } :-
    نحن شعب عربي واحد ضمه في في حومة البعث طريق
    الهدى والحق من اعلامه واباء الروح والعهد الوثيق
    أذن الفجر على ايامنا وسرى فوق روابيها الشروق
    كل قيد حوله من دمنا جذوة تدعو قلوب الشهداء

  12. هل تعرفون الشاعر الحطيءه الذي هجاحتى نفسه
    هكذا هو ا وردوغان اختلف مع الكل وش يختلف مع نفسه

  13. تابعت أوردوغان قبل أسابيع في لقاء مع قناة العربية , فقد سأله المذيع عن أخر كتاب قرأه؟ أجابه بتعالي : أنه مشغول بألقاء المحاضرات والمفكرين يأتون اليه ليناقشهم اذا سمح له الوقت!!. هذا الغرور والأنفصال عن الواقع دفعه بأن يهدد مصر ويتدخل بشؤونها الداخلية بحجة مظلومية حزب الأخوان المسلمين!!, ويهدد حكام العراق وسوريا ويدفع جيشه بأحتلال أجزاء من هذه البلدان ولا يخشى الأمم المتحدة والأعراف الدولية, وينتقد أيران التي تربطه بها علاقة أقتصادية تعدت عشرات الميارات سنويا, وحتى أمريكا لم تسلم من تهديداته بأغلاق قاعدة أنجرلك , ويهدد الاتحاد الأوربي بحجة عدم الوفاء بتعهداته المالية لمساعدة اللاجئين , واليوم يهدد ألمانيا وينعتها بالنازية!! وهذا كله ينعكس سلبا على أقتصاد تركيا. أن الدول تُبنى بالدستور والأقتصاد , حتى الدستور يحاول تفصيله على مقاسه!!!. أين شعار (صفر مشاكل ) الذي كان يرفعه؟ , يبدو أن أوردوغان بهذه العنجهية منزلق لنهايته , خصوصا أن داعش والخلافة المزعومة التي راهن عليها أوردوغان أقتربت من النهاية الحتمية.

  14. وبالمناسبة عندي إقامة عادية اجددها كل فترة بالرغم أني أقيم في ألمانيا أكثر من 16 سنه… ومن المفترض أقل شي إقامة المفتوحة.. وأيضاً يحق لي المطالبة بالجنسية…. قال حقوق إنسان وحرية قال…

  15. كلاهما الدولتين زي بعض لاحريه هنا ولاحقوق وإنسانية هنا…. أستاذ عطوان بالرغم أنني لا اتفق مع سياسة أردوغان المتهورة… إلا أن الألمان أيضاً وقحين وحقيرين… لايحترمو الإنسان كإنسان وإنما يحترمون القوي أو من يدفع أكثر… والله كم رأيت معاناة العرب والمسلمين في ألمانيا وأنا أكلمك من واقع مؤلم كل يوم انتهاكات واعتداءات بشتى الطرق والوسائل على العرب والمسلمين بالذات والنساء… ضرب ورجم وحرق منازل ووالخ… كل يوم لايقل عن 10 اعتداءات تحصل في ألمانيا…والسلطات تغظ الطرف… انا شخصياً قدمت جوازي ليضعو عليه الإقامة… اخذوه وقالو لازم يفحص وبعدها سنعيده لك…. وأقسم بالله أن جوازي محجوز صار له أكثر من سنه… وأنا لست بالضرورة أو مظطر لتكليف المحامي لأن كل مافي الأمر جبت جواز جديد يضعو اقامتي عليه فقط. حسبي الله ونعم الوكيل

  16. تحالف العرب مع الناتو ضد العراق عام 1990 وعلى راسهم “سوريا ومصر والمغرب ” كانوا في خندق واحد مع قوى الناتو ضد بلد عربي , سجل يا تاريخ التاريخ لا يرحم

  17. ? DZ لقد اصبحت ساعة الصفر و نهاية اوردغان في نهايتها سياسته الخارجية ليست تشير على الخير ، إنه الرئيس الوحيد المتغطرس و لا يعرف حكمة الكلام ، إن ألفاظه جريحة للآخرين يتكلم كثير و لسانه حاد .
    الإتهام الأخير للجمهورية الإسلامية لخير دليل على ذالك ، و لأن جاء دور الألمان انا مقيم في ألمانيا و رأيت أن بين الأكراد و الأتراك حرب في أرض ألمانيا ، إذن السلطات الألمانية بمنعها هذا التجمع هو قرار سليم كي لا تقع تدخلات و للاعتداءات بين هذا و ذاك في ارض ألمانيا و الوقاية خير من العلاج .
    و فيما يخص الديمقراطية أو حرية التعبير فهذان المصطلحان لايوجدان لا في تركيا و لا في اوروبا . اذا تكلمت في أوروبا عن جرائم الإحتلال الصهيوني فمعاشك مهدد و اذا قلت في تركيا أن اوردغان متغطرس فمصيرك السجن
    سنشهد في الأيام المقبلة او الشهور القادمة بأحداث ستغير العالم بأكمله ، هذه الأحداث هي من صميم و تخطيط الإنسان و لكن الضربة القاضية المفاجئة ستكون من عند الخالق الذي خلق الإنسان (الموت لأمريكا الموت لإسرائيل النصر للإسلام)

  18. أردوغان اتهم الحكومة الألمانية بالنازية وهي أسوأ بكثير من الفاشية بل ربما تكون أسوأ شتيمة على وجه البسيطة. تقديري هو أنه سيندم وسيبتلع لسانه ويعتذر إذا قبل الألمان اعتذاره.
    الطامة الكبرى هي أن أردوغان ما برح يمارس القمع ضد جميع فئات الشعب التركي بما في ذلك العسكر والشرطة ورجال الدين والأكراد وغيرهم وأن سجونه تعج بالأبرياء ومع ذلك فإن عنجهيته وغطرسته لم تمنعه من رجم الحجارة على منازل الآخرين وهو يعرف حق المعرفة أن بيته مصنوع من زجاج. حماقة وغباء وقصر نظر.

  19. اردغان إرهابي ساعد بدخول وتسليح الاهابين من والا سوريا ، ودعم الإرهاب في كل مكان . انه معتدي اثيم وأهدافه مواليه للشر والاعتداء على الاخرين . لا يوثق به لانه متقلب وغير امن للصديق . شعاره الكره ، ولا يثق بأحد ، ولا يقبل نصيحه الا بالاكراه من السعوديه واسرئيل وحتى قطر . اصبح اسهل طريق عنده الاعتذار والهروب امام الأعداء .

  20. نعم يا سيد المانيا اشعلتها حرب على المسلمين داخل البلاد . اعتقالات تعسفية للمسلمين و إغلاق المساجد والجمعيات لمجرد الشبهة ودون أدلة. و تدريب الاكراد داخل أراضيها الذين بدورهم ينفذون عمليات إرهابية داخل تركيا و سوريا والعراق ولن نتكلم على جيوشها التي تدك مالي وأفغانستان و العراق وسوريا وليبيا.
    انا يا سيد اعيش في المانيا من 14سنة آخر 3سنوات أعلنت حرب رسمية بقيادة الحكومة على المسلمين داخل المانيا.
    وانا مستعد ان عندك بكل الحالات لو ترغب.

  21. ______.. استاذنا البعير الأهبل العزيز .. موفق جدا في تقريب الصورة .. و الصورتين صارتا صورة واحدة !!

  22. يا سيد حمدون
    ** { وهي الذرائع التي تستغلها الإمبرياليه لأبتزاز دويلات الخليج } وهل العاهره يا سيد تحتاج
    الى ميرر لعهرها –
    ** { الذين يكيلون الإتهامات لتركيا انها على علاقه بإسرائيل } – دول كثيره على علاقه مع اسرائيل
    ولا احد يسألها عن علاقتها هذه لكن المشكله مع تركيا فقد كانت اول دوله تعترف بإسرائيل ولم يكن
    من احد ينتقد تركيا في علاقتها مع اسرائيل – انما اليوم ومع حكم جماعة الإخوان المسلمين العالميه
    واردوغان فقد باتت تركيا بعد مسرحية دافوس التي لعب بطولتها السيد اردوغان – ومهد من خلالها
    اردوغان حفيد بني عثمان ليكون مخلب اسرائيلي في التآمر على الدول العربيه هو وحلفائه من دول
    الخليج البترو دولاريه …!!!
    ** غلطان يا سيد حمدود .. الإقتصاد لا يبنى على السياحه فالسياحه تعطي رواجا نقديا ضارا من
    حيث السيوله النقديه لدى الشعب وهذا يخلق طلبا لشراء السلع وبما ان البلد لاتنتج سلعا استهلاكيه
    فتلقائيا سيزيد طلب البلد للسلع والخدمات من الدول الأخرى وزيادة الطلب سيؤدي الى زيادة
    الإستهلاك وتحول المجتمع الى مجتمع مستهلك لسلع غير منتجه محليا – وبالتالي سيظهر التضخم
    وارتفاع الأسعار – الدول القويه تبني اقتصادها على الصناعه والزراعه الأساسيه واستغلال طاقاتها
    الإقتصاديه في تنوع الإنتاج وليس الإستهلاك ولا مانع من وجود النشاط السياحي بجانب الإنتاج
    السلعي الوطني اذ يعتبر ما يشتريه السائح من منتجات البلد هو تصدير غير مباشر …!!!
    ودعني اعيد عليك بأن اسبانيا واليونان كانتا من اوائل الدول العالميه سياحيا منذ سبعينات القرن
    الماضي فما حالها اليوم …!!! وهي توصف بالدول المشرفه على الإفلاس …!!!وتعتمد على دعم
    الإتحاد الأروبي ليمنع اعلان افلاسها اذن يا سيد سياحه بدون انتاج صناعي وزراعي قوي لا
    لايجعل دولا هي الأفضل الا بشكل مؤقت لا ينم عن اقتصاد قوي .. وهذه دوره تمر بها تركيا
    كما مر السادات بمرحلة رواج بعد كمب ديفيد وقحط بعدها …!!!
    وعلى رأي المرحوم وديع الصافي { لاتفرح بالنزله كتير بكره بتتعب في الطلعه } – وهذا مالا
    يريد السلطان اردوغان ادراكه بتناحه تركيه عثمانيه اصيله …!!!!!

  23. اردوجان والملك سلمان عملاء العدو ويجلبون الشر للمسلمين في كل مكان ..والفخر لايران

  24. معاك حق ايها المبدع العزيز taboukar – اردوغان من جماعة لويس الرابع عشر
    ونظرية أنا تركيا وتركيا انا – والمزنوق لازم يخلع …!!!!

  25. عجيب يا وداعــــــي ، كيف نسيت المحافظتين الاخريين اليمن ولبنان ضمن النفوذ الايراني ؟!!!!
    صدقني ومن باب النصيحه ، هذا الكم من الحقد الدفين سيعجل في هلاكك … ارحم نفسك !
    اما الذل والعار الذي تتحدث عنه الا تراه لصيقا بالعرب ، انظر حولك ليس هذا هو الواقع … اين بصيرتك ، بل اين بصرك !

  26. ثمرات مكالمة أردوغان وترامب نضجت وأصبحت مطالبات أروبية بتوحيد تعاملها مع أردوغان ؛ تضامنا مع ألمانيا ؛ أول ثمرة يقطفها أردوغان وإذا استعصى عليه هضمها ؛ فقد أعدت له أروبا عصيرا لذيذا تمثل في إلغاء المساعدات ؛ واستعمال هذه الأخيرة ورقة ضغط من أجل إجبار أردوغان على التزام المعايير الديموقراطية ومبادئ حقوق الإنسان ؛ بعد أن كان اردوغان هو من يستخدم ورقة الهجرة من أجل الابتزاز والحصول على مساعدات ؛ وما زال خط “الانحدار” يميل إلى الاعتدال ليصبح “عموديا” بعد أن كان مائلا فقط ؛ وذلك من أجل تسريع انزلاق “العصير” بأمعاء اردوغان لمساعدته على هضم الثمرة التي “ابتلعها”!!!

  27. أوردوغان في جولة أوروبية و الشوارع زحمة :
    ……….. ” وسع منك له … الدستور مزنوق !!!!

  28. ______.. الجاحد غالبا ذاكرته ضعيفة
    موقف مسؤول للمستشارة ميركل و معها وزير خارجيتها و عدد من الأحزاب عندما رفضوا التصويت لمشروع ” قرار رمزي ” تقدم به البرمان الألماني في السنة الماضية حول الموضوع ” الأرميني ” المثير للجدل التاريخي .. في ذات السياق و الصلة البرلمان الفرنسي و بإيعاز من الرئيس ساركوزي صوتوا لقرار مشابه يدين الفترة العثمانية بأبشع التهم و بأشنع الصفات !! طبعا الفرنسيين الرسميين لم يعتذروا كما هو طبعهم .. ناكر جميل و جاحد مع الأولى .. و سماحي مع الفرنسيس الذين لا يلتفتون إلى حدبتهم .. خوفا على نخاعهم الشوكي .. !!!

  29. كما يبدو فإن علاقته مع الصهاينه مغفوره فقط لأنه مسلم.

  30. عزيزي احمد الوكيلي
    العرب واكبر جيوش العرب كانوا عوناَ وسنداَ لحلف الناتو ضد العراق الذي كان اكثر جيش عربي للصهاينة
    والمجال ضيق للشرح هنا والسبب يعود الى السبعينات من القرن الماضي ولولا تحالف العرب مع الناتو ضد العراق عام 1990 وعلى راسهم سوريا ومصر كانوا في خندق واحد مع قوى الناتو ضد بلد عربي.
    ولكن للاسف يبدوا ان نحن ذاكرتنا قصيرة كالسمك
    اما العزيز من ع. الحميد من السويد اشاطرك الراي بان الغرب والاوربيين لا يريدون ان تتفشى الديمقراطية في مجتماعتنا لان الديمقراطية سوف تقفحاجزاَ في وجه مصالحهم.
    ودعني اعطيي مثلا الشعب الفلسطيني والمصري عندما انتخبوا حماس ومصر انتخبت السيد مرسي حوربوا من الصديق والبعيد لان شعوبنا تتطلع الى العزة وليس للركوع والخنوع.
    اما فيما يحصل في سوريا من حرب دعني اسميها حرب اهلية.
    فهي مؤامرة على العرب والمسلمين تنفذ بايادي عربية والمعارضين اتخذوا مطية لتنفيذ هذه المؤامرة
    لان سوريا وللانصاف لهذا البلد الدولة العربية الوحيدة التي تتبنى المقاومين .هذا وان اختلفنا يوماً مع الحكم في سوريا.
    ولولا وقوف وصمود هذا البلد في وجه المتأمريين .
    لكانت لا سمح الله البلد التالي لانه بلد عروبي اصيل يقف الى جانب قضية العرب العادلة فلسطين.
    اما عن السيد اردوغان واركان حكمه سيزرون دمشق في حكم الجيرة
    وما في شئ بعيد مع السياسة.
    وكما يقول الاستاذ عبد الباري عطوان
    الايام بيننا

  31. الذين يكيلون الاتهامات لتركيا بانها على علاقة باسرائيل فماذا عن مصر والاردن وفتح في العلن ودويلات الخليج في السر والعلن مؤخرا ، واما عن انها في وضع امني خطير فماذا عن الوطن العربي او ما تبقى منه فالتدمير كل لحظة ومن يكذب فليتتبع الاخبار المحلية والدولية ، اما اقتصاديا فهي افضل بالف مرة من اي دولة عربية ، وبذلك جلبت عليها نقمة العرب والغرب ، بما انها ستكون الدول النموذج لمعنى الاستقرار بالمنطقة وهي تقع وسط بين مناطق النفوذ ، بالرغم من انه كان ان تصبح مصر او ايران او اندونيسيا او غيرها بالدور لكن الشروط لم تتوفر بسبب انعدام الامن او الاقتصاد كما في مصر او البعد الجغرافي كما اندونيسيا او الصراع المذهبي كما ايران التي لن تستطيع او تستوعب حوالي مليار ونصف مسلم بسبب محاولة تصدير المذهب الشيعي فتفشل كما فشلت في تصدير الثورة الخومينية وهي الذرائع التي تستغلها الامبريالية لابتزاو دويلات الخليج العربي شعبيا والغربي نفطيا وها هي الى اليوم مصدر تمويل للحروب الخاسرة للامة والمفيدة فقط للغرب واسرائيل …

  32. اين هي الجرأة واين هي الشجاعه حينما يتبجح ويعلي صوته في دافوس ثم يعتذر ويصغر حجمه ويتلاشى قدام نتنياهو ويطلب الصفح والمفغره ؟! اين الرجولة والشجاعة حين يعربد ويتبجح ويطلق المواقف الهيستيريه نجو العراق ونحو ايران ونحو روسيا ثم في اليوم التالي يرسل وزيره معتذرا او هو يعتذر بنفسه وباللغة الروسيه اهذه هي الرجولة ياسعيد ؟!! هل هذه هي حنكة ام سقوط وتردي وصدى لعنات السوريين تطارده حين يمسي وحين يصبح وفي اوقات مضجعه !!ا وسيدفع اثمان الغدر والخيانة عاجلا ام اجلا والايام بيننا !

  33. لايحق اطلاقا للمتحالفين مع الصهاينة والامريكان ان يتحدثوا باسم العروبة وباسم الاسلام لان اهدافهم وامانيهم تتلاقى مع اهداف واماني الصهاينه وكل حروبهم الاجراميه الارهابيه هدفها تقسيم وتفتيت المنطقة بما يتناسب مع مشروع الشرق الاوسط الجديد وتتويج اسرائيل القوة الوحيده المهيمنه !!باختصار هم خدام الصهاينه !!

  34. علاقته الجيدة جدا مع الصهاينة لا تسمح له ان يكون قدوة و اعطاء الدروس

  35. السلطان التركي اردوغان وصل الی الحكم مستفيدآ من نظام تركيا الديموقراطي ولكن هاهو الآن ينقلب علی هذا النظام الديموقراطي ويؤسس لحكم إستبدادي.
    سيعتذر أردوغان لألمانيا كما أعتذر لغيرها سابقآ.
    أسلوب أردوغان أصبح معروفآ وهو التخبط السياسي و الهجوم الإعلامي.
    أصبح واضحآ أن جماعات الإسلام السياسي لايصلحون للحكم مطلقآ.
    شكرآ لك أستاذ عبدالباري وتقبل مني تحية خالصة لك من القلب.

  36. اردوغان كل يوم يقضيه في السلطة الا ويظهر للعالم انه رجل مريض بما يسمى جنون العظمة وانه ديكتاتور الذي لا يحب ان يعارضه حتى ظله
    اردوغان لو لم يكن يؤمن بان ظهره محمي من قبل الصهيونية العالمية لما تجرأ على ارتكاب كل هذه الاخطاء دون محاسبة النفس
    اردوغان نسي ان من يحتمي بالصهاينة عورته مكشوفة

  37. تركيا هي التي سببت لنفسها هذه الصراعات—ولا استبعد ان هناك دول بالاقليم تدعي الصداقة لتركيا
    وهي بالاصل جزء من مؤامرة كبيرة- على الاوضاع بتركيا وزعزعتها–وكما حصل بيعض الدول العربية والخريف العربي

  38. تبقى لأردوغان كل الدول العربية والإسلامية باستثناء إيران ومحافظتيها سوريا والعراق والسيسي تحية خالصة للعرب الأقحاح والأتراك والذل والعار للفرس والمستعربين وأذنابهم قتلة الشعب السوري والعراقي واليمني

  39. انها بداية نهاية العصر الاردوغاني
    فاردوغان يبحث عن نهايته بنفسه بالتعديلات الدستورية المنتظرة لن يسكت الشعب التركي وسينقلب عليه الجيش مجددا والأيام بيننا

  40. الاعتذار سيتأخر بعض الوقت لحين ان يتعلم اردوغان لفظ الاعتذار باللغة الالمانية , و اذا سار على هذا المنوال فسيتعلم كل لغات العالم .

  41. هل علينا التسليم ورفع الراية البيضاء؟هؤلاء أعداء الأمة هم من احتلونا في الماضي ومازلنا مكبلين ومقيدين بهم لدينا أنظمة فاسدة وديكتاتورية وقابلين عليها لم يريدون غزو العراق تأمروا عليها من أجل إسقاط صدام من خلال تامر وخيانة الشعب العراقي ليس الكل طبعا قصة الحسين تشابه وتقاطع الطرق. ما يخص سوريا كانوا يريدون تغيير النظام فيه لما تعونت وداعمت إيران وحتى روسيا بشار الأسد ولم ينجح في التغيير مثلما فعلوه في ليببا والعراق ظلوا يتفرجون وقبلوا بما واقع الأن . هؤلاء يبحثون عن مصالحهم ويريدون تقسيم دولنا وتبقى الدولة الصهيونية الأقوى والزاعمة في المنطقة. بخصوص تركيا هي تبحث عن مصالحها ممكن أخطأت من خلال تهجمها وإنتقادها ﻷلمانيا بأنها الفاشية وتدعم الإرهاب وغير ذالك ﻷن ذالك سيرجع عليها بالمضرة والهلاك لا سيما في المجال الإقتصادي ولكن قول كلمة الحق خير من هذه العلاقة الإقتصادية والساكت على كلمة الحق هو شيطان أخرس. أما إيران ما تقوم به في العراق وسوريا والمنطقة عامة هي من أجل خدمة ودعم أمتنا الإسلامية أو مصالحها السياسية والإقتصادية المبرارت والأسباب لذالك؟

  42. يبلغ حجم التبادل التجاري بين تركيا والمانيا حوالي 35 مليار دولار سنويا، اي ان المانيا هي الحليف التجاري الاكبر لتركيا في اوروبا، وربما العالم بأسره ايضا ,
    و اردوغان لسانه طويل و عنترياته كثرت و يدعم الارهاب في سوريا و العراق امام اعين العالم و بكل وقاحة !
    اضن ان الملنيا في المستقبل القريب سوف تبحث على شريك تجاري جديد بدلا عن المانيا !
    و الاتحاد الاوربي قادر على اغلاق الحدود البحرية التركية بوجه المهجرين عن طريق نشر قوات بحرية تابعت للاتحاد الاوربي !
    و سوف نشاهد اعتذارات اردوغان و حكومته و توسلهم بالمانيا بالتبادل التجاري الذي يقدر 35 مليارد سنويا !
    للتذكير فقط : دوليا لا يحق لاي بلد و لاردوغان خوض الانتخابات او استفتاء و في بدل اخر مثل اوربا ,
    يا غريب كن اديب ………………………………………………………………………………………..

  43. للعلم المانيا تقبل بازدواج الجنسية
    ثم ان الاعلام الالماني بث كثيرا من البرامج والتحليلات السياسية وشبه اسبوعية عن
    فتح الله غولن قبل حدوث الانقلاب باشهر هذا لم يكن صدفة

  44. _____.. هل من الحنكة السياسية و الدبلوماسية تفريخ الأعداء و الخصومات و المناوشات ؟! .. خصوصا و أن ” الإعتذارات ” قد تصبح سمة طبع سياسي في مفترق الطرق .. أردوغان يعتذر للرجالة ؟ .. ماشي ،… يعتذر للنسوان .. ماشي ؟؟!!!!! .. يا سعيد .

  45. ______.. أأما آن الأوان لأردوغان أن يغلق العنان ؟ الواضح أن بعد الإنقلاب الأبيض في يوليو الماضي بات مؤكد لكل عيان سهولة طفحان كيل اردوغان و اختلال توازن تعاملاته و تصرفاته مع تقريبا الكل !!
    لا نتصور على الإطلاق بأن بمثل هذه الازمات الدبلوماسية المثارة بين الحين و الحين يحمي المصالح .. إقتصادية أو سياسية أو غيرها .

  46. اتهام المانيا بالفاشية امر يجانب الصواب وليس في محله نقول هدا ليس دفاعا عن المانيا ولكن لتوضيح الحقائق فالمانيا لم تدعم الارهابيين وتاويهم كما يزعم اردوغان فهاتان التهمتان تنطبقان عليه فهو من فتح الحدود للالاف المؤلفة من الارهابيين من كل جنسيات العالم للعبور الى سوريا ناهيك عن دعمهم وتسليحهم واحتضانهم والمانيا لم تنتهك حقوق الانسان بل هي ميزة يتصف بها الرئيس اردوغان وتتجلى واضحة في الاعتقالات الكبيرة التي تشهدها البلاد بعد محاولة الانقلاب الفاشلة وفصل عشرات الموظفين من وظائفهم وقطع ارزاقهم وهو اسلوب جهنمي لا تمتاز به الا الانظمة الاستبدادية والديكتاتورية مثل الانظمة العربية التي شرب من كاسها رجب اردوغان فلا يجوز مطلقا لاردوغان ان يكيل الاتهامات لالمانيا التي قطعت اشواطا بعيدة في مجال حقوق الانسان والمساواة والعدالة في الوقت الدي نرى فيه سجله مليء بالمساوئ وفي مقدمتها الانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان فهل يوجد في المانيا 43 الف سجين دون محاكمات كما يوجد في تركيا؟ فلا تضرب بيوت الاخرين بالحجر ما دام بيتك من زجاج.

  47. لقد سبقت الإشارة إلى أن اردوغان أكثر من يعلم تبعات تنكره لالتزاماته تجاه القسصر ؛ لمجرد مكالمة تلقاها من الهر الوحشي دفعته للاستدارة 360 درجة ؛ وأمام تحويل “صفر مشاكل” إلى “تدويل مشاكل” واضرار “السلطان” إلى “خلع عرش السلطنة” من أجل الانحناء “تأدبا” واعتذارا ؛ أصبح لزاما عليه تعلم لغات كل الدول التي غاص وأغرق تركيا في مشاكلها وتخصيص فترة من حكمه فقط “لزيارات تعنذار” كل دولة بلغتها” وهذا قد يتطلب منه بقية فترة ولايته!!!

  48. للعلم ألمانيا لاتقبل بالجنسيه المزدوجة فكل الاتراك يتخلون عن جنسيتهم للحصول على جنسيه ألمانيا . أو يحتفظ بها مقابل اقامه مؤقته في ألمانيا . إن ألمانيا من أكبر الداعمين لل pkk .وكانت تركيا تسكت على مضض بسبب العلامات التجاريه كما تفضلت ولكن يبدو أنه طفح الكيل .إن الاعتذار لايكفي لولا أن كلا الطرفين أعادوا حساباتهم في الخسارة والربح. وإلا لكان الاعتذار كافي لاسترجاع الأراضي المحتلة .

  49. لا اتعاطف مع هذا الاردوغان ابدا – هو السبب المباشر و الداعم الاكبر للارهاب فى سوريا و العراق و مصر و ليبيا – لولا صمود الرئيسان السيسى و الاسد لتحولت كل الدول العربية الى ولايات عثمانية تعيش بالحديد و النار تحت حكم هذا المهووس – لكن الميزة الوحيدة فى هذه الاحداث انها تكشف عن وجهه الحقيقى اكثر و اكثر وانه متلون و منافق و يغير كلامه كل ساعة

  50. يا استاذ عبد الباري انت تعلم جيدا ان الغرب يؤمن بالديمقراطية لنفسه فقط ولا يريدها ابدا للشعوب العربية والإسلامية على وجه الخصوص
    وانت تعلم جيدا ان الغرب كله أيد الإنقلاب الفاشل ولم يصدر ادانة واحدة إلا بعد ان تأكد من فشل الإنقلابيين. المانيا ترخص لكل المظاهرات الكردية التي تعادي اردغان ولكن عندما يتعلق الأمر بحزب العدالة والتنمية فتتذرع بالأسباب الأمنية. ولا ننسى فضيحة اعتقال الصحفي إحمد منصور إرضاءً للسيسي. اي ديموقراطية هذه واي قيم يؤمنون بها؟

  51. من أرضى الناس بسخط الله…..مات بسخط الناس عليه (الامام علي ) السلطان العثماني بنى علاقات مع السعودية والصهاينة مبنية على سخط الله…..فاي مستقبل مظلم ينتظر بلاده

  52. لا اعتقد ان السيد اردوغان مخطئ في هذا الوصف في حق المانيا انها الجرأة والشجاعة التي لاأحد يتجرأ عليها .قد نقول الدبلوماسية والحكمة هي المطلب لكنها سيدي عبد الباري في بعض المواقف لاتجدي ،اعتقد انها حنكة سباسية عالية حيث نهج الهجوم ليدافع عن مشروعه.

  53. كل الإتهامات التي قدمها السيد رجب طيب أردوغان حقيقية، وأكبر دليل على ذالك هو التعاطف الألماني مع الإنقلابين الفاشلين الذي قام به الإتحاد الاروبي وحكومة أباما الفاشلة ، أنا أقدر حرصك يا سيد عطوان على التعاطف مع الدول العربية والإسلامية خصوصا في الرأيى الإقتصادية لكن ليس كل ما يريد المرء يدركه تجري الرياح بما لا تشتهي السفن، لكي تحصل على شيئ لابد أن تقدم شيئ من التضحيات ، ولا ننسى أن كل العيون بما فيها مجلس الأمن والأمم المتحدة والجماعة العربية الفاشلة لا تريد الخير لتركيا وحكومة أرضوغان ستنتصر على كل التحديات الخارجية والأيام بيتنا

  54. قطع التبادل التجاري بين اي دولتين تكون الخسارة للجانبين

  55. كثر تخبط أردوغان و كثر لغطه و غلطه و هذا في رأيي ناتج عن الاستعجال، فأردوغان كان يرى نفسه و هو في عتبة نقلة نوعية في تركيا إقتصادية و اجتماعية و سياسية، لكن الانجرار وراء مخططات خصوصا في سوريا و فسادها و فساد الرؤية و اتباع رؤية جماعة الإخوان المسلمين و إعطائه الأولوية على الواقع و تدفق المال الخليجي و طول الأزمة السورية، جعل أردوغان في حالة تخبط سياسي فكل أمنياته لم تتحقق و في كل حالة الغلط على الآخرين طبعا في نظره فمرة روسيا و مرة إيران و مرة العراق و آخرها المانيا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here