الرئاسة الفلسطينية: صفقة القرن الأمريكية “تحتضر” والطريق إلى السلام لن يتحقّق إلا عبر الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية وليس عن طريق الأوهام والألاعيب

رام الله ـ (د ب أ)- اعتبرت الرئاسة الفلسطينية اليوم الثلاثاء أن خطة الإدارة الأمريكية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي المعروفة باسم صفقة القرن “ما زالت تحتضر”.

وقال نبيل أبو ردينة الناطق الرسمي باسم الرئاسة ، في بيان ، إن “الموقف الفلسطيني ثابت، وملتزم بالثوابت الوطنية، والذي أوضحه الرئيس محمود عباس عدة مرات، وهو تحقيق السلام وفق مبدأ حل الدولتين لإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، وعدم المساس بأموال الشهداء والأسرى”.

وأضاف أبو ردينة أن “الطريق الى السلام لن يتحقق إلا عبر الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، وليس عن طريق الأوهام والألاعيب التي تحاول الإدارة الأمريكية وحليفتها إسرائيل تسويقها تحت شعار السلام والازدهار الاقتصادي”.

وتابع “نجدد التأكيد على أن أية مشاريع استعمارية تستهدف الهوية والأرض وكذلك محاولة الاعتداء على سيادة دول المنطقة ستبوء بالفشل، وأن (لا) الفلسطينية التي أفشلت ورشة المنامة ستفشل أي محاولة أخرى”.

وأشار الناطق إلى أن “المعركة السياسية لم تنته بعد، وأن الصفقة ما زالت تحتضر، وأية محاولات لتشكيل رؤية مخالفة للثوابت الوطنية والقومية لن تحقق شيئا”.

وطالب أبو ردينة الإدارة الأمريكية بـ “مراجعة مواقفها وسياساتها، وأن تعي جيدا أن العنوان لتحقيق السلام والامن والاستقرار هو رام الله والرئيس محمود عباس وقيادة منظمة التحرير وصولا إلى سلام دائم وعادل وفق الاجماع الدولي”.

وكان جيسون جرينبلات مساعد الرئيس الأميركي والمبعوث للمفاوضات الدولية قال إن واشنطن لا تريد فرض أي شيء على الفلسطينيين فيما يتعلق بحل الصراع مع إسرائيل.

وذكر جرينبلات ، في مقابلة نشرتها صحيفة “الأيام” الفلسطينية الصادرة في رام الله قبل يومين ، أن الإدارة الأمريكية لم تقرر موعد نشر الرؤية السياسية للحل المعروفة باسم “صفقة القرن”.

يشار إلى أن السلطة الفلسطينية أوقفت اتصالاتها السياسية مع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب منذ إعلانه في السادس من كانون أول/ديسمبر 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

Print Friendly, PDF & Email

7 تعليقات

  1. مبادرة السلام العربيه المفطسه والمتعفنه مع الشرعيه الدوليه وعلى بال مين يلّلي بتغني بالعتمه ، حلّني يا حمار تا ييجيك العليق

  2. طالما انتم موجودون ومتواجدون في رام الله لا شيء يحتضر سوى الوطن الفلسطيني

  3. عباس وسياسات قصر النظر
    في تصريحاته الهوجاء هذا اليوم والذي نقلها المتحدث باسمه نبيل ابوازدينة لايزال عباس رئيس السلطة التنسيقية الامنية يحلم في اقامة دولة حددت معالمها المبادرة السعودية الهشة في موتمر القمة العربية الذي عقذ في بيزرت2002وذلك في الازاضي ماقبل حزب حزيران 1967وحسب قزارات الاممالمتحدة ،
    ولكن عباس تجاهل اوتناسى ان اتفاقية اوسلو عام1993 التي قضمت اراضي ماقبل عام 1993عن طريق انشاء المزيد من المستوطنات اليهودية في المناطق الفاسطينية الثلاثة أ ،بً ،ج بعد ان خد عت اسرائيل ياسر عرفات في تسليمه اريحا وغزة اولا قد اجهضت قيام دولة فلسطينية مترابطة الاطراف بين المناطق الثلاثة مما جعل إقامة مثل هذه الدولة الفلسطينية امرا مستحيلا ،وان المبادرة السعودية الت رفضته اسزائيل في حينها كانت الدافع الرئيسي لاسرائيل في التعجيل بقضم اراضي الدولة الفلسطينية المقترح إقامتها في اراضي ماقبل الخامس من حزيران 1967٠
    ولكن عباس مازال يحلم بأقامة دولته التي لميعد لها معالم او حدود جغرافية محددة بعد ان ملأتها بالمستوطنات اليهودية ،ورغم ذلك كله فان عباس مازال يحلم ويطالب بتنفيذ المبادرة السعودية الت اجهضتها اسرائيل منذ يومها الاول واكمل الاجهاض الرئيس الاميركي الحالي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس الموحدة عاصمة للدولة اليهودية ،
    ياسيد عباس
    قولك ان صفقة القرن ولدت ميتة او انها تحتضر لايقدم ولايؤخر في الامر الواقع ، فالصفقة اصلا ولدت ميتة وان استخدام عذ التعبير الأسرائلي -الاميركي هو فقط من اجل انهاء مايعرف بقضية توطين اللاجئين الفلسطينيين وهي المشكلة الت تبقي قضية فلسطين قائمة وتقضُّ على اسرائل مضاجعها وان اهمّٓ هدف لصفقة الدهر هو هذه المشكلة التي وجدت زعماء وحكام عرب يدعمونه وخاصة حكام السعودية والامارات العربية المتحدة والبحري واخطر ما تضمنته وصمة القرن ان المشير المصري قد وافق على منح شمال سيناء لتوظين اللاجئين الفلسطينيين الى جانب اغراء بعض الدول العربية بثقديم المليارات الدولارات
    لقبول توطين الفلسطينيين اللاجئن لديها مثل لبنان الذي يرفض رفضا تاما وكذلك الاردن الموافقة على مثل هذا التوطين مما يجعل وصمة القرن فاشلة اوانها تحتضر كما وصفها عباس ؟
    ياسيد عباس
    تصريحاتكم هذااليوم مبطنة ،وليس هناك من تفسير لها سوى انك تحاول تجديد الاتصالات مع الولايات المتحدة واسزائيل ،لكن في هذا الامر الواقع الذي تفرضه الدولتان على الشعب الفلسطيني يفرض عليك امران لاثالث لهما :
    الاول- حل السلطة ورحيلك الى الابد !
    ثانياوتسليم القضية للشعب الفلسطيني الذ ي هو وحده صاحب القضية وحارسها وبيده الحل والربط ،والذي لن يقبل بأقل من فلسطين كلها بحدودها الجغرافية والسياسية دولة عربية مستقلة من النهر الى البحر وعاصمته مدينة القدس يشقيهاالغربي والشرقي وهو المطلب الشزعي الذي لامناص عنه طال الزمان ام قصر ،لان الدولة العنكبوتية الصهيونية العنصرية ايلة للسقرطحين يبدأ الرصاص يلعلع وحين يرتفع السيف ويسقط القلم ، فهذا هو نضالنا وكفاحنا المسلح منذ عهد الجدود الأُباة وأن فلسطين سقطت بالشهيد وبالشهييد غدا ستعود ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  4. الواهمون الأغبياء ! اتركوكم من المبادرة العربية المسخ . الشرعية هي كل فلسطين بالنسبة للأحرار ! ولبس حدود ١٩٦٧ ! والأهم من ذاك انتم اعربوا عن وجوهنا ولا نريدكم !

  5. الطريق الى السلام ليس رام الله التي لم أكن أسمع بها من قبل ، بل القدس التي كان اجدادي يقسون إليها قبل الذهاب الى مكة للحج والعمرة . وليس محمود عباس فمن جعله رئيساً ؟هل بانتخابات حرة ونزيهة ،؟ هل مازالت فترة رئاسته مستمرة ؟ السلام عن طريق الشعب الفلسطيني . اما منظمة التحريرر فقددخلت متحف الآثار وقرأ الشعب الفلسطيني عليها الفاتحة ،لأنها لم تكن يوماً للتحرير بل للتمرير . ارحلوا قاع قبل ان يظهر في فلسطين قايد صالح حفظه الله .

  6. طيب انت يا آدمي مش بعثت عزام الاحمد على لبنان حتي يقنع سمير جعجع يوافق على بند مهم من بنود صفقة القرن وهو توطين اللاجئين تافاسطينيين في لبنان مقابل مبلغ معين
    وانت نازل بتهاجم بصفقة القرن وانت عارف ان كلامك غير صحيح
    ابو مازن اللي بكذب بروح النار

  7. ورشة البحرين حققت مبتغاها ووصل الكيان الصهيوني لما يريد ولم تعد له حاجة بالعلاقات السرية مع قادة الدول العربية بعد أن أصبحوا ضيوف العزاء مرحب بهم في كل العواصم العربية وهذا هو الهدف الحقيقي لورشة البحرين، لا يوجد شيء اسمه صفقة قرن فقد كانت هذه الاكذوبة مجرد بالون اختبار لقبول الصهاينة كجزء من المنطقة وأعتقد انهم نجحوا في هذا فقد استقبلهم القادة العرب في العلن بالحل والترحاب وسط غياب لأي فعالية عربية مناهضة لهذا الحدث وقد بات المواطن العربي لا رأي ولا قيمة له عند قياداته ويعلم المواطن العربي انه بلا قيمة ولو خرج للشارع سيقتل كرما وقربانا لعيون الكيان الصهيوني،
    أما سلطة التنسيق الأمني ورئيسها الثابت عالثوابت فإن الكيان الصهيوني وأمريكا فلا تراهما ولا تقيم وزنا لا للسلطة ولا لرئيسها الثابت عالثوابت لأنهم مجرد دمى بلا قيمة وينفذون ما يؤمرون به وهم صاغرون، عباس وأولاده ومن حولهم غير معنيين بالقضية الفلسطينية بقدر ما يعنيهم الأموال من عائدات الضرائب والاستثمارات،
    المقاومة هي الوحيدة القادرة على دحر المحتل وليس المفاوضات ولا قرارات الشرعية الدولية التي يتحدث عنها هذا الكائن الخرف المدعو محمود عباس، تحرير فلسطين أقرب مما تتصورون وكما يقول استاذنا عبد الباري عطوان الايام بيننا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here