الرئاسة الفلسطينية: حل القضية مفتاح الأمن في المنطقة

رام الله/ قيس أبو سمرة/ الأناضول – قالت الرئاسة الفلسطينية، الخميس، إن حل القضية الفلسطينية على أساس القرارات الشرعية الدولية مفتاح الأمن والاستقرار في المنطقة.
وأضاف نبيل أبو ردينة الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية، في بيان نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية وفا ، إن  أي حل لا تكون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية، لن يكتب له النجاح .
جاء ذلك تعقيبا على مؤتمر السلام والأمن في الشرق الأوسط المنعقد في العاصمة البولندية وارسو، بمشاركة ووزراء خارجية عرب وغربيين، إلى جانب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، فيما أعلنت القيادة الفلسطينية مقاطعة أعمال المؤتمر.
وأشار أبو ردينة، إلى أن  قضية الشرق الأوسط هي سياسية وليست أمنية .
وتابع  بدون إيجاد حل للقضية الفلسطينية على أساس (خيار) حل الدولتين، وقرارات الشرعية الدولية، وتحقيق آمال وتطلعات الشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال، فإن كل المؤتمرات واللقاءات سيكون مصيرها الفشل وستكون فقط مضيعة للوقت .
وقال أبو ردينة، إن  الاستمرار في مثل هذه المشاريع الفاشلة لن يؤدي سوى إلى خلق مناخ سلبي يستفيد منه المتطرفون وأعداء السلام .
ولفت إلى أن الطريق الوحيد لتحقيق السلام العادل والشامل في المنطقة يمر عبر القيادة الفلسطينية.
وأكد على أن أي حل لا تكون فيه القدس عاصمة للدولة الفلسطينية، ولا يحقق الثوابت لن يكتب له النجاح .

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here