الرئاسة السودانية: بوتين وافق على جدولة ديوننا وزيارة الخرطوم

الخرطوم/ بهرام عبد المنعم/ الأناضول: أعلنت الرئاسة السودانية، الخميس، أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وافق على جدولة ديون بلاده المستحقة على السودان.

جاء ذلك في اتصال هاتفي بين الرئيس السوداني عمر البشير، وبوتين.

وذكر بيان صدر، الخميس، عن الرئاسة السودانية، اطلعت عليه الأناضول، أن بوتين “أعرب عن تقديره للقيادة السودانية، وحرصها على توظيف قدرات البلاد لتنمية ورفاهية الشعب السوداني”.

وأضاف البيان أنّ بوتين أكد “حرص بلاده على تمكين السودان من الاستفادة من هذه الموارد الحيوية، ووافق على جدولة ديون بلاده على السودان”.

وخلال الأعوام الثلاثة الماضية، توصلت الخرطوم وموسكو، في أكثر من مرة، إلى اتفاق حول ديون الأخيرة على السودان، تارة بالتأجيل وتارة أخرى بإلغاء العقوبات والفوائد.

وفي ديسمبر/ كانون أول 2014، اتفقت السودان وروسيا على أن تقوم موسكو بشطب 17 مليون دولار من إجمالي الديون المستحقة لها على الخرطوم.

ولا توجد أرقام رسمية عن حجم الديون الروسية على السودان، فيما تبلغ ديون السودان الخارجية 45 مليار دولار، وذلك حتى العام 2015، منها 17.2 مليار دولار تمثل أصل الدين، و27.8 مليار دولار فوائد عليه.

ووفق البيان نفسه، هنّأ البشير بوتين بفوزه في الانتخابات الرئاسية الأخيرة، وبتجديد ثقة الشعب الروسي في قيادته.

وجرت الانتخابات الرئاسية الروسية، الأحد الماضي، وحقق الرئيس الحالي فلاديمير بوتين فوزًا كاسحًا على منافسيه بحصوله على نسبة 76.68% وفقًا للجنة المركزية للانتخابات.

كما أعرب البشير عن تقدير بلاده لروسيا ورغبتها الصادقة في مساعدة السودان اقتصاديًا، وبناء شراكة إستراتيجية من أجل التنمية.

وذكر البيان أن البشير وجه الدعوة لبوتين لزيارة السودان، لبحث تعزيز وتطوير العلاقات، وبناء شراكة إستراتيجية، وقد قبل بوتين الدعوة، بحسب البيان.

ونقل البيان ذاته عن وزير الدولة بالرئاسة السودانية، حاتم حسن بخيت، قوله إن “البشير وجه جهات الاختصاص بالترتيب الجيد لزيارة الرئيس بوتين (دون تحديد موعد دقيق للزيارة).

في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، زار البشير روسيا، وأجرى مباحثات مع بوتين، ووقعا عددًا من الاتفاقيات، بينها التعاون في مجال الطاقة النووية للاستخدامات السلمية، واستخراج المعادن.

وتشهد العلاقات السودانية الروسية تطورًا ملحوظًا، وخصوصا على الصعيد الاقتصادي، ما أدى لارتفاع حجم التبادل التجاري إلى 325 مليون دولار في 2017، مقابل 153 مليون دولار في 2016.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here