الرئاسة التركية تطلق مشروع ” لديّ فكرة لصالح بلدي”

أنقرة  / الأناضول

أطلقت دائرة الاتصالات في الرئاسة التركية، مشروع “لدي فكرة في 2019 لصالح بلدي” الهادف لإيصال مقترحات وأفكار المواطنين إلى المؤسسات الحكومية المعنية بشكل مباشر، وتطبيق تلك الأفكار على أرض الواقع.

ويهدف المشروع إلى لعب دور الوسيط في جمع الأفكار والمقترحات الرامية لتطوير العمل السياسي والمجالات الأخرى، داخل منصة واحدة، واستخلاص الأفكار النيّرة منها، وتطبيقها على أرض الواقع.

وتعليقا على المشروع، قال رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة فخر الدين ألطون، إن المشروع نابع من ثقته بأنه سيساهم في نهضة البلاد وإنماء عقل ومشاعر ووجدان الشعب التركي.

وأوضح ألطون أن تركيا تعرضت في السنوات الأخيرة لتحديات عديدة، وأن الشعب التركي وقف بجانب دولته لتصدي تلك التحديات دون قيد أو شرط.

وتابع قائلاً: “الآن ندعو شعبنا للتفكير من أجل مصلحة البلاد، لأننا نعلم بأن أفضل الأفكار يتم تداولها في مجالس الأسرة وبين الأصدقاء، وفي الثانويات والجامعات، وكذلك تنبع تلك الأفكار النيّرة من عقول أطفالنا”.

وأردف قائلاً: “أحلم أن يكون عام 2019، عاما يستطيع فيه المواطنون تقاسم أفكارهم ومقترحاتهم مع المؤسسات الحكومية بشكل مباشر، وانطلاقا من هذا الهدف، قمنا بتفعيل المشروع في 28 يناير الماضي”.

وأضاف أن المشروع حظي باهتمام المواطنين منذ الأسبوع الأول من تفعيله، وبدأت الأفكار والمقترحات الخاصة بمجالات الصحة والثقافة والتعريف والإدارة والاتصال والطاقة والتعليم والعدالة، تأتي إلى دائرة الاتصالات، من خلال المشروع المذكور.

وذكر ألطون بعض الأمثلة للأفكار والمقترحات التي تلقتها دائرة الاتصالات عبر المشروع، منها: “وضع الأضواء الزرقاء في الأماكن المخصصة لعبور المشاة في الشوارع، واستبدال اسم المستشفيات إلى خان الشفاء، واستحداث عربات جديدة لنقل القمامة تمنع انتشار الروائح الكيميائية”.

وعن آلية عمل المشروع، قال ألطون: “نقوم بتقييم الأفكار التي تصل إلى دائرة الاتصالات، ثم نرسلها إلى المؤسسات المعنية، ليقوموا بتقييم هذه المقترحات والأفكار بشكل تفصيلي، وفي حال تم إقرار تطبيق المقترح، يتم التواصل مع صاحب الفكرة للتشاور معه حول كيفية تطبيق المقترح”.

وأوضح ألطون أن بإمكان المواطنين التواصل مع المشروع عبر الموقع الالكتروني “https://www.iletisim.gov.tr/turkce/ulkem”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here