الذكرى الثامنة لثورة يناير.. الشارع صامت والمصريون “كأن على رؤوسهم الطير”.. المتحدث العسكري يتحاشى وصفها ثورة لأول مرة.. البعض يمجدها وآخرون يصفونها بـ”الثورة الفاشلة” وفريق يعتبرها “مؤامرة”

القاهرة – “رأي اليوم “- محمود القيعي:

في الوقت الذي ساد  الصمت شوارع القاهرة وباقي محافظات مصر عشية الذكرى الثامنة لثورة25 يناير التي أطاحت بنظام الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، تجدد الجدل  المثار على مواقع التواصل الاجتماعي عن 25 يناير  بين  قوم يرونها ثورة عظيمة ، وآخرون يعدونها مؤامرة كبيرة.

في السطور التالية ننقل الصوت والصدى..

في قلوبنا

السفير إبراهيم يسري يرى أن  ثورة25 يناير  ستظل في قلوبنا نلامسها بوجداننا وعقولنا  وأيدينا ،مشيرا الى أن السيادة ينبغي أن تكون للشعب وحده.

التغيير

الكاتب الصحفي محمد عبد القدوس يرى أن هناك نوعا من اليأس  في التغيير  بين  ضحايا الاستبداد السياسي، وكذلك بين  من يريدون  مصر دولة حرة بعيدا عن حكم العسكر

وأضاف عبد القدوس أنه يلتمس  الأعذار لكل هؤلاء، مشيرا إلى أن الحكم العسكري أحكم قبضته على البلاد والعباد، وكذلك على  مفاصل الدولة خاصة الإعلام  والقضاء.

وقال إن كل من يعترض  يذهب وراء الشمس والاحتجاجات يتم قمعها، مشيرا إلى أن القوى الراغبة في التغيير ضعيفة بسبب الخلافات التي دبت بينها  ولا تستطيع الوصول إلى الجماهير بعدما  تم إغلاق كل الأبواب والنوافذ.

وبرأي عبد القدوس فإن التغيير  وإن كان يراه البعض  يدخل في دنيا العجائب ،فإن الأمل في الخلاص من الكابوس الجاثم على صدورنا  مستمد من أمرين:

اولهما الثقة المطلقة في الله  وحده، والثاني ما يؤكده تاريخ مصر  الحديث والعديد من الأحداث الكبرى التي وقعت بها وكانت مفاجأة لم يتوقعها أحد مثل ثورات 1919و 1952و 2011.

وأردف عبد القدوس: “المفاجأة الجديدة قادمة”.

لماذا تحاشى المتحدث العسكري  وصفها بالثورة؟

في السياق نفسه تساءل الكاتب الصحفي جمال سلطان عن سر تحاشي المتحدث العسكري اليوم وصف ثورة يناير بالثورة ووصفها باحداث يناير.

وأضاف سلطان أن الدستور   يسميها ثورة، وبيان قيادة الجيش كان يفتخر بأنه حمى الثورة ،واختتم سلطان متسائلا: هل هناك جديد لا نعلمه؟

طعم الحرية

الوزير السابق محمد محسوب قال إن النفوس التي ذاقت طعم الحرية لن تقبل العودة لحظيرة الاستبداد.

وأردف محسوب: “ربما تخطئ أو تغفو  لكنها حتما  ستعود بكل طاقاتها  لترميم ما انكسر  واستكمال ما تعثر”.

إلى أين نحن سائرون؟

على الجانب الآخر تساءل الكاتب الصحفي مرسي عطا الله:

إلى أين نحن سائرون؟

ووصف عطا الله ما حدث للمنطقة العربية منذ 8سنوات بأنه زلزال الفوضى الذي ضرب الأمة العربية  وأحدث  دمارا وخرابا  لم تعرفه المنطقة في تاريخها الحديث.

وخلص عطا الله إلى أن غالبية المصريين باتوا أكثر إدراكا بأن التحديات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجهنا  تحتاج إلى بنيان  وطني متماسك.

آراء الناس

استطلعنا آراء عدد من المواطنين حول تعليقاتهم  بمناسبة حلول ذكرى يناير،فمنهم من وصفها بالنكسة، مؤكدين أنهم اضيروا ضررا بالغا بعد اندلاع أحداث يناير وتركوا أعمالهم في السياحة واتجهوا للعمل في أعمال أخرى متدنية”سائقو سيارات الاجرة، تاكسيات”.

وحن بعض من هؤلاء المستطلع آراؤهم إلى  زمن مبارك الذي استحوذ على نصف “التورتة” وترك النصف الآخر  للشعب، بينما استحوذ السيسي-حسب آرائهم-على التورتة  كلها!

مؤامرة

فريق آخر  قال إن أحداث يناير مؤامرة مدبرة لتدمير البلاد العربية  واحدة تلو الاخرى.

ثورة مجيدة

فريق ثالث قال إن ثورة 25يناير أعظم ثورة في تاريخ مصر كله، إلا أنها تعرضت لثورة مضادة  أتت  عليها فجعلتها كالرميم!

وتوقع هؤلاء الذين أن يثور المصريون من جديد في وقت قريب، بعد أن ضاقت عليهم الأرض بما رحبت.

Print Friendly, PDF & Email

13 تعليقات

  1. هي الثورة الوحيدة الحقيقية في تاريخ مصر
    شكرا لمن قام بها

  2. الى المدع :اشر
    ااقوال هذه تنم عن جهالة مطبقة في ذهنك وتفكيرك ؟
    فلا تخاطبن بمثل جكهالتك بأمور الدين وتذكر قولهتعالى في عباده الصالحين “وعباد الرحمن الذين يمشون على الارض هوّنا ،وإذا خاطبهم الجاهلون قالوا سلا ما ” صدق الله العظيم ؟
    ولكن يتوججب على الانسان ان يشهد بالحق ليزهق الباطل إن الباطل كان زهوقا ؟
    فالذي استددعى قوات الناتو لقتل معمر القذاف وقتل الشعب الليبي وتدمير البنيان الليبي ليسو جماعة الاخوان ،وانا لا أدافع عنه ولاانتممي اليهم ،فالذي احضر النتو هو عمرو موسى الذ ي كان على مائدة القذ افي قبل يوم واحد من جلوسه على مائدة ميخائل ساركوزي في الاليزيه في باريس هو وعصابته وزراء خارجية السعودية ودول خليجية اخرى والتاريخ يشهد ،
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  3. الاستاذ احمد الياسيني لا تستخدم ايات من القران الكريم و تحرف معناها لتدافع عن الاخوان لاني اعتقد انك بذلك ستأخذ وزرا كبيرا فجماعة الاخوان حماعة سياسية يهمها الوصول لكرسي الحكم بالدرجة الاولي انظر ماذا فعلوا بالعراق و سوريا حاربوا ضد الاسد على اسس طائفية بغيضة مزقت الشعب السوري و فى اليمن حارب حزب الاصلاح و التوحيد الاخوانجي بجوار السعودية ضد الشعب اليمنى الاعزل و فى ليبيا حدث ولا حرج استدعوا الناتو لضرب القاذافي و اصبحت ليبيا دولة فاشلة

  4. الثورة التى تأتى بالجماعة لتحكم مصر ليست ثورة ولكنها فوضى ومؤامرة

  5. الاستاذ الياسيني لا تستخدم ايات من القران الكريم و تحرف معناها لخدمة جماعة الاخوان لانك بذلك قد تأخذ وزرا كبيرا فجماعة الاخوان هى جماعة سياسية تبحث عن كرسي الحكم فى المقام الاول انظر ماذا فعلوا بالعراق و سوريا حيث حاربوا ضد الاسد لاسقاطه تحت دعاوي طائفية جاهلة مزقت الشعب السوري تمزيقا و فى اليمن حارب حزب الاصلاح الاخوانجي بجوار السعودية الظالمة ضد الشعب اليمنى الاعزل و فى ليبيا حدث و لاحرج استدعوا الناتو لاسقاط القذافي و صارت ليبيا دولة فاشلة

  6. 25 يناير مؤامرة مؤامرة مؤامرة . انا مصري و اقول بأعلي صوتى ولا يوم من ايام الريس مبارك كنا عايشين فى امن و امان و كانت الاسعار رخيصة و كان بيجيلنا 20 مليون سايح لحد ما لحد ما اوباما باشا فضل يصرخ و يقول لمبارك ارحل ناو ناو وده اكبر دليل ان يناير كانت مؤامرة امريكية . اغلب الناس اللي بتشتم الريس مبارك مش مصريين و بيعرفوا اخبار مصر من جرايد مش مصرية و ليها توجهات معينة اساسا .

  7. باعتقادي بأن هذه المسماة ثورة هي مؤامرة كبيرة ضد مصر وهدفها هو دخول مصر في دوامة الفتنة كما حصل بسورية وليبيا وغيرها من الدول العربية.
    ما حدث هو مسلسل مخطط برنارد لويس لتمزيق وتفتيت كل الدول العربية خاصة دول المواجهه مع العدو المغتصبة لفلسطين. بقيادة امريكا الديموقراطية.
    وبرنارد لويس هو مستشرق أمريكي صهيوني ومخططه قد اقره الكونغرس الامريكي ويقوم بتنفيذه.
    التآمر على مصر لم ينتهي ولا نعرف ما يخبيء المستقبل وكثيرا من الذين يدعون الوطنية يلبسون الاقنعة.

  8. ياسيد ahmed ali
    عيب عليك ان تقول التأسلم على ثقافة البدو تفسد كل شيئ في حياتنا ؟
    لوكنت صادقا في قولك لقلت ان الاستبداد العسكري يفسد على الشعب حياته وحريته ويجلب له ضنك معيشته ؟
    اما البدو فهم عرب مسلمون حقا وهم أُمة العرب شرعا كمايقول الشاعر العربي :
    العُرْبُ اشرف امة / من شكّ في قوله كفر
    اما في قولك التأسلم وماتعني به الجماعة فاقول للك لايصلح للامة إلّا الصحيح لقوله تعالى ” وأما الزبد فيذهب جفاءً واما ماينفع الناس قيمكث في الارض ” صدق الله العظيم ؟
    فهل بعد كلام الله تعالى من قول زعيم اومشير اوامير فاتلهم الله أنى يؤفكون هم والجاهلون اوالذين هم على الاسلام الحنيف يتطارلون ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  9. ثورة يناير ثورة شريفة جاءت للقضاء على الفساد المتراكم طوال فترة حكم السادات ومبارك الذين حجما حجم مصر وجعل دولة صغيرة بكل المقاييس أن تتحكم بكثير من الأمور في مصر. الثورة جاءت ضد التوريث وضد حكم جمهوري اسما وحكم ملكي فعلا, الثورة جاءت لاخراج مصر من تحت العباءة الأمريكية الصهيونية الخليجية التي ما انفكت عن تمزيق وتدمير كل مقومات مصر وكل ما هو شريف ونظيف. نقول للشرفاء من أرض الكنانة: كل ثورة وانتم بألف خير .

  10. الأخ محمود القيعي
    تحية عاطرة من شوارع القدس الهادرة
    ارجو ان أذكرك بان الهدوء يسبق العاصفة ؟
    والشعب ليس كان الطير على رأسه ؟
    والقولة المأثورة ان المزيد من الضغط يولّد الانفجار ؟
    وان اشعب ارادته من ارادة الله تعالى “فاسعى ياعبدي وانا معك ”
    اذا الشعب يوما اراد الحياة / فلا بدّ ان يستجيب القدر
    ولا بد لليل ان ينجلي / ولا بد للقيد ان ينكسر
    ومن لايحب صعود الجبال /يعشْ ابدا ً بين الحفر
    والشعب المصري الابي العريق الابي ليس هو من يعيش بين الحفر وفي ذاكرت:-
    ايها الاخ العربي ارفع رأسك عالياً فقد مضى عد الاستبدا د والاستعمار ؟
    ورحم الله مصفى كامل يقول “لولم اكن عربياً مصريا لما وددت إلا ان أكون عربياً مصريا ؟
    وعاشت مصر وعاشت عروبتها وعاش شعبه الصعيدي سندا قويا لغزة العزّة وشعبهالجبارين
    ولفلسطين واهلها المرابطين الصامدين كجبل الجرق وجبل صنّين ؟
    احمد الياسيني المقدسي الاصيل

  11. 25 يناير كانت بدايه جيده لكنها انتهت مبكرا بخراب ودمار كبير لمصر خصوصا علي المستويين الاقتصادي والسياسي لافتقادها الاهداف المحدده واستراتيجيه التنفيذ والقياده الصحيحه واختطفها الاسلاميون والاخوان وادت الي سيطره المتطرفين الذين جلبوا الكثير من الفشل والدمار لانعدام الحكمه والرؤيه وسيطره الشعارات الجوفاء الفارغه لا اكثر

  12. إذا كان عهد مبارك استولى على نصف “التورتة” تاركا النصف الآخر للشعب ؛ “قد خلق ثورة 25 يناير 2011” التي أطاحت ب 30 سنة من التمكن ؛ أعتقد أن من استولى على “كامل “التورتة” يخلق حوله “محيط ” قوي يسعى بكل الوسائل ل”لاسترجاع التورتة” وبخارها ما زال يؤشر لمكانها “من سخونتها” من يسهل عملية “تكبيل وإحكام وثاق “لص التورتة” !!!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here