الديموقراطيون يريدون التحرك سريعا في إجراءات عزل ترامب ويعتبرون الأدلة واضحة على إساءته استخدام السلطة.. ومجلس النواب يرفض مشروع قرار جمهوري بوقف التحقيق في مساءلة الرئيس الأمريكي

واشنطن- (أ ف ب)- (د ب أ): تعهد الديموقراطيون الجمعة التحرك بسرعة في قضية عزل الرئيس دونالد ترامب، معتبرين أن الأدلة واضحة على إساءته استخدام السلطة من خلال مكالمته الهاتفية مع أوكرانيا ومحاولات التستر على مخالفات.

وأظهرت شكوى من مخبر في اجهزة الاستخبارات أن ترامب مارس ضغوطا على الرئيس الأوكراني للاساءة الى منافسه الانتخابي جو بايدن.

وكتب ترامب في سلسة تغريدات الجمعة أن هذا الاتصال كان “مثاليا” و “قانونيا تماما”، “ليس ممكنا أن يكون أكثر شرفا”.

وهاجم الديموقراطيين “الحزب الذي لا يفعل شيئًا” والصحافيين “التافهين” والمخبر الذي ابلغ عن المخالفات “عميل حزب؟”.

ومن جانبه، صوت مجلس النواب الأمريكي الجمعة برفض مشروع قرار تقدم به الجمهوريون من أجل وقف قرار رئيسة المجلس نانسي بيلوسي بمواصلة إجراءات مساءلة الرئيس دونالد ترامب واتهامه بالتقصير تمهيدا لعزله.

وذكرت الجمعة وكالة أنباء بلومبرج أن نتيجة التصويت كانت برفض مشروع القانون بعدد نواب بلغ 222 نائبا مقابل 184 نائبا.

-“حالة حرب”

وفي شريط فيديو حصلت عليه وكالة بلومبرغ قال ترامب أثناء اجتماعه الخميس مع دبلوماسيين من البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة انه “في حالة حرب”.

وكان دعا الجمهوريين الخميس على تويتر إلى “القتال”، مضيفا بحروف كبيرة “مستقبل بلدنا على المحك”.

وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي ان “تصرفات الرئيس واضحة بشكل مقنع وهذا لا يمنحنا أي خيار سوى المضي قدما”.

وتابعت ان “هذا الامر يتعلق بالأمن القومي لبلدنا: إن رئيس الولايات المتحدة حنث ًبالقسم ما من شأنه ان يعرض أمننا القومي للخطر، كما يعرض سلامة انتخاباتنا للخطر”.

– شيف يقود جهود العزل

وأعلنت أن رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب آدم شيف، الذي اتهم الاسبوع الحالي ترامب بالتصرف مثل “رئيس عصابة” سيتولى قيادة التحقيقات.

وقالت في مقابلة مع شبكة ام اس ان بي سي “سيستغرقون الوقت الذي يلزمهم ولن يكون الجدول الزمني هو الحكم. لكن (…) ليس من الضروري أن يستمر ذلك طويلا”.

وهزت الأحداث السريعة رئاسة ترامب التي بدأت قبل عامين ونصف عام.

والاثنين، ابدى ترامب لا مبالاة ازاء تقرير لاحد المبلغين اتهمه فيه بانه سعى لممارسة ضغوط على أوكرانيا للحصول على معلومات يمكن أن تلحق الضرر ببايدن، المرشح الديموقراطي الرئيسي لخوض الانتخابات الرئاسية في عام 2020.

في الوقت نفسه، كانت بيلوسي تتهرب من الضغوط المتزايدة داخل حزبها لعزل ترامب، في محاولة لابقاء التركيز على خوض انتخابات العام المقبل.

لكن الامور تغيرت مع إصدار تقرير يتضمن دعوة ترامب في 25 تموز/يوليو الرئيس فولوديمير زيلينسكي الى الاساءة لبايدن، وما تلاها من شكوى للمخبر يزعم فيها أن البيت الأبيض حاول التستر على فحوى المكالمة.

يبدو أن الديموقراطيين الآن باتوا قادرين على حشد الغالبية التي يحتاجون إليها للتصويت من خلال اقتراح العزل في مجلس النواب- للمرة الثالثة فقط في تاريخ الولايات المتحدة- ما يمهد الطريق لمحاكمة محتملة للرئيس امام مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون.

-“يجب أن نتحرك بسرعة”

وقال إريك سوالويل، عضو لجنة الاستخبارات بمجلس النواب لشبكة سي إن إن الجمعة “يجب أن نتحرك بسرعة ولكن ليس بتسرع، يجب أن نركز على الاتصال مع أوكرانيا”.

وتابع “بصفتي مدعيا عاما سابقا، يجب أن أقول إن القضايا تكون أسهل بكثير عندما يعلن المتهم عن الفعل، وهنا لا ينكر الرئيس ما قاله”.

وأضاف في اشارة الى هجوم ترامب على المخبر الذي لا يزال مجهولا وعلى شهود محتملين من البيت الابيض ضده وصفهم بانهم جواسيس وخونة، “لسنا بحاجة لجلسات استماع مدتها اشهر … لدينا كلمات الرئيس شخصيا ولدينا سلوكه بعد الواقعة”.

وكان ترامب قال امام الدبلوماسيين الاميركيين في الامم المتحدة “تعلمون ما اعتدنا أن نفعله في الايام الخوالي حين كنا أذكياء؟ اعتدنا على التعامل مع الجواسيس والخونة بطريقة مختلفة بعض الشيء عما نفعله الآن”.

وقال سوالويل إن التصريحات التي أدلى بها ترامب الخميس أمام حشد من البعثة الأميركية لدى الأمم المتحدة أظهرت “احساسا بالذنب. فالأبرياء لا يتحدثون بهذه الطريقة”.

وبدأ ترامب يومه بسلسلة من الهجمات عبر تويتر على شيف الذي طلب أن يدلي المخبر عن المخالفات بشهادته امام لجنته.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز انه موظف في وكالة الاستخبارات المركزية عمل في البيت الأبيض سابقا.

واتهم الرئيس الاميركي شيف بأنه قرأ “بشكل احتيالي” مذكرة البيت الأبيض الرسمية الخاصة بمكالمة أوكرانيا في جلسة استماع بشأن شكوى المخبر الخميس.

وقال ترامب “لقد أقدم على تغيير الكلمات تماما ليجعل الأمر فظيعا وأبدو أنا مذنبا. أدعوه إلى الاستقالة على الفور من الكونغرس بسبب هذا الاحتيال”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

3 تعليقات

  1. اعتقد ان الحكومه العميقه الحاكمه في امريكا ستقرر المصير النهائي لترامب…

    من يريد أن يعرف نتيجة عزل ترامب … عليه النظر إلى هل سينجح نتنياهو في تشكيل حكومه ام لا…
    ان نجح نتنياهو… نجح ترامب…
    الحكومه العميقه تدير الاداره الامريكيه والاسرائيليه… ومصير قيادة كلا الادارتين مرتبط ببعضه

  2. مجرد جهود ؟ لا تحلموا کثیرا ایها العرب ، علی الاقل الذین ضد سیاسته، ترامب سینتخب من جدید فی ٢٠٢٠ بفضل اللوبی الصهیونی العالمی ، و حتی العربی ..یا لا الخزي ..سیحاولون ترکیع ایران العقبة الاخیرة لارساء مشروعهم و حمایة الکیان الصهیونی من کل خطر وجودی.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here