تحقيق اللجنة قد يمهد الطريق أمام إجراءات عزل الرئيس.. البيت الأبيض يعلن تسلمه طلبا للتحقيق في تورط مقربين لترامب بقضايا فساد والديمقراطيون يطالبونه بتفاصيل محادثات الرئيس الامريكي وبوتين

واشنطن ـ الأناضول ـ ا ف ب: أعلن البيت الأبيض، الإثنين، تسلمه طلبًا من اللجنة القضائية في مجلس النواب الأمريكي للتحقيق في تورط أفراد من إدارة ترامب في قضايا فساد.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت اللجنة القضائية في مجلس النواب إطلاق تحقيق واسع حول احتمال عرقلة الرئيس دونالد ترامب سير العدالة وإساءة استخدام السلطة.

وذكرت “أسوشييتد برس” أن التحقيق يطال ترامب و81 شخصًا على صلة به وبمساعديه، بينهم موظفون في البيت الأبيض وحملته لانتخابات عام 2016، وأعماله الخاصة.

وفي وقت لاحق ذكر البيت الأبيض في بيان صحفي أنه تسلم رسالة اللجنة، مضيفًا أن المحامين والمسؤولين الداخليين سيقومون بمراجعته والرد عليه في “الوقت المناسب”.

ومن ضمن الشخصيات التي يطالها التحقيق، صهر ترامب وجاريد كوشنر، وابنائه إريك ودونالد، ومستشاره للأمن القومي السابق، مايكل فلين ومدير الشؤون المالية في شركته ألين ويسلبيرغ.

كما يشمل التحقيق حملة ترامب لانتخابات عام 2016، وفريق تأسيسها وأعمالها إلى أفراد جانب البيت الأبيض، جميعهم تلقوا طلبات من اللجنة القضائية للإدلاء بمعلومات.

بدوره، قال رئيس اللجنة القضائية بمجلس النواب، جيرولد نادلر، في بيان “خلال السنوات العديدة الماضية، تهرب الرئيس ترامب من المساءلة عن هجماته شبه اليومية على قواعدنا القانونية والأخلاقية والدستورية الأساسية. وهذا وقت حرج لأمتنا”.

وأضاف “وعلينا مسؤولية التحقيق في هذه الأمور وعقد جلسات استماع علنية للحصول على جميع الحقائق. هذا هو بالضبط ما نعتزم القيام به”.

وفي مقابلة مع شبكة “ABC News” الأمريكية، أمس، قال النائب “جيرولد نادلر”، رئيس اللجنة القضائية بالمجلس، إنه يعتقد أن ترامب متورط بالفعل في “عرقلة العدالة”.

ويشير نادلر في حديثه إلى سعي رئيس البلاد إنهاء التحقيق في تواطؤ حملته لانتخابات عام 2016 مع روسيا، ضد المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وتابع أن ترامب انتقد مرارا التحريات بشأن علاقات حملته الانتخابية مع موسكو، كما حاول حماية مستشار الأمن القومي السابق “مايكل فلين” من التعرض للتحقيق، فضلًا عن إقالته مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي السابق جيمس كومي.

واتهم نادلر الرئيس الأمريكي بـ”إرهاب الشهود في العلن”.

يشار أن “كومي” قال في شهادة أمام الكونغرس، عام 2017، إنّ ترامب طلب منه “الولاء” خلال دعوة مغلقة للعشاء، وهو ما اعتبره مراقبون استغلالًا للسلطة ومحاولة للتأثير على العدالة.

وبعد انتخابات عام 2016 الرئاسية، بدأت التحقيقات في تواطؤ بين حملته الانتخابية ومسؤولين روس في التأثير على النتائج، وهو ما ينفيه كل من ترامب والكرملين.

تحقيق اللجنة القضائية قد يمهد الطريق أمام إجراءات عزل الرئيس ترامب، بحسب وكالة أسوشييتد برس.

 ومن جهة اخرى طالب نواب ديمقراطيون أميركيون كبار البيت الأبيض الاثنين بتقديم تفاصيل عن الاتصالات بين الرئيس دونالد ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين بعد تقارير ذكرت أنه تم إتلاف أو إخفاء هذه المعلومات.

ووجه رؤساء لجان الاستخبارات والشؤون الخارجية في مجلس النواب، رسالة إلى البيت الأبيض يطلبون فيها معلومات عن فحوى محادثات الزعيمين وأي ملاحظات أو وثائق تتعلق بالمحادثات، وما إذا كان ترامب أو أي شخص يتصرف بالنيابة عنه قد أخفى محتوى الاتصالات، وهو ما يعد انتهاكا للقانون الفدرالي.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. وبدأ العد التنازلي لترامب في البيت الأبيض … يا فرحتاه!

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here