الديلي تليغراف: اللهجة العدائية لاردوغان إزاء فرنسا بسبب نشر رسوم مسيئة للنبي محمد ربما ساهمت في تأجيج مناخ الغضب الذي قاد إلى الهجوم الإرهابي في مدينة نيس

 

نشرت صحيفة الديلي تليغراف مقالاً لمراسلها لشؤون الشرق الأوسط كامبل ماكديارميد يقول فيه نقلاً عن خبراء في الإرهاب وسياسيين أوروبيين إن اللهجة العدائية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان إزاء فرنسا بسبب نشر رسوم مسيئة للنبي محمد “ربما ساهمت في تأجيج مناخ الغضب الذي قاد إلى الهجوم الإرهابي في مدينة نيس”.

ويقول كاتب المقال إن خبراء الإرهاب يعتقدون أن هجوم نيس – إلى جانب حادث الطعن خارج القنصلية الفرنسية في جدة بالسعودية وحادث مدينة أفيغنون الفرنسية الذي قتلت فيه الشرطة رجلاً يحمل مسدساً – هو رد انتقامي من جانب متشددين على مواقف فرنسا إزاء المسلمين.

ويقول الكاتب إن الرئيس التركي تزعم الانتقادات في العالم الإسلامي للرئيس الفرنسي بسبب حملته التي شنها ضد الإسلاميين هذا الشهر.

وينقل الكاتب عن نيكولاس هيراس من معهد دراسات الحرب ومقره الولايات المتحدة قوله إن “أردوغان يضع نفسه وتركيا في موقع المدافع عن الأمة المضطهدة” أي الأمة الإسلامية في العالم.

وينقل الكاتب أيضاً عن رافييلو بانتوشي، الأستاذ المشارك في المعهد الملكي للخدمات المتحدة ومقره بريطانيا، قوله إن الغضب على نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد قد جرى “تأجيجه بفعل بعض الدعوات المنافقة من قبل عدة قادة مسلمين من بينهم أردوغان”.

ويمضي كاتب المقال قائلاً إن هيلدا فوتمانز، العضوة الليبرالية البلجيكية في البرلمان الأوروبي وهي مقررة الظل حول تركيا في لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان قالت إن لهجة أردوغان إزاء ماكرون هذا الأسبوع كانت غير لائقة تماماً، وإن للكلمات عواقبها. وحثت الرئيس التركي على الامتناع عن الاستفزازات التي تعرض العلاقات بين دول الاتحاد الأوروبي وأنقرة للخطر.

ويقول كاتب المقال إن يوم الأربعاء وهو اليوم الذي سبق وقوع الهجمات، شهد قيام القنوات المؤيدة لتنظيم الدولة الإسلامية على وسائل التواصل الاجتماعي بمشاركة شريط دعائي مصور يحض أتباع التنظيم على الدفاع عن النبي محمد “بضرب الأعناق”، في إشارة لحادث قطع رأس المدرس صامويل باتي في إحدى ضواحي باريس يوم 16 أكتوبر/ تشرين أول الجاري.

ويختم الكاتب بالقول إن تركيا أدانت هجوم نيس، حيث عبرت الخارجية التركية عن “تضامنها مع الشعب الفرنسي كأمة فقدت مواطنيها أيضاً ضحية للإرهاب”، إلا أن تعازي أنقرة قد لا ترضي أولئك الذين دعوا بالفعل إلى معاقبة تركيا على دعوات أردوغان للشعب التركي بمقاطعة المنتجات الفرنسية.

(بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

4 تعليقات

  1. شن زعيم المعارضة التركية، كمال كليتشدار أوغلو، هجوما على الرئيس رجب طيب أردوغان، واتهمه باستغلال قضية فرنسا لتغطية الأزمة التي تشهدها البلاد.
    وأعرب كليتشدار أغلو عن رفضه لتصريحات أردوغان، وقال إن هذا الأخير يستغل قضية ما حدث في فرنسا لتغطية الأزمات وانهيار الليرة، وقال متوجها لأردوغان: “قاطعوا البضائع الفرنسية؟ حسنا، أحرق حقيبة هيرمس الخاصة بزوجتك وأغلق مصنع رينو في تركيا إذا كنت تجرؤ”.
    وتابع كليتشدار أغلو: “أنت تتحدث فقط بدون أفعال.. هل تركت مواطنا لديه القدرة على شراء المنتجات الفرنسية؟”.
    وختم زعيم المعارضة التركية حديثه بالقول “نريد أن نعيش في سلام.. الصراعات لن تفيدنا، العالم تخلى عنا وتركنا لوحدنا”.

  2. نشأ الإسلام ببيئة مكتظة بوثنيين ومشركين ثم منافقين بجانب أهل كتاب سماوي يهود ونصارى ولم يأمر محمد (ص) بقتل أحد أو إجباره ليترك دينه بل اعتبر كل شخص مشروع مسلم فطلب حرية تعبير وإقناع بالبرهان عبر 13 عاماً قبل إنشائه أول دولة مدنية بالعالم تحفظ نفس وعرض ومال وحرية وعدالة لكل مواطنيها واستمر بذلك 10 سنوات بعد قيامها بتعامله خارج حرب بل كان منهج حربه دفاعي تطوعي يضمن حرية الدعوة مقابل مناهج تنافي عقل وفطرة ومكارم أخلاق، والإنتماء للإسلام يفرض على المسلم إقتداء بمحمد (ص) لا خلق دين مختلف وحشي وهمجي.

  3. هذه الصحيفة وهي الديلي تليغراف من اكثر الصحف البريطانية صهيونية ومعاداة لحقوق الشعوب المظلومة و هذا ينطبق على أدعياء الخبرة في الارهاب الذين يستعينون بهم للوم اردوغان او عمران خان لانتقادهم معاداة الاسلام والمسلمين ويبدوا انهم يهيئون الطريق امام دعاوي قضائية في محاكم الغرب بدعوى التحريض على الارهاب.

  4. الحمدلله أن هناك صوت مسلم إزاء الغرب… ينتقدهم بشدة على سوء تصرفاتهم …عاش اردوغان

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here