الديلي تلغراف: على القوى العالمية فعل المزيد لتعويض إيران لضمان التزامها بالاتفاق النووي بعد خروج الولايات المتحدة منه

لندن ـ نشرت صحيفة الديلي تلغراف تقريرا لمراسلها لشؤون الشرق الأوسط يدعو فيه القوى العالمية أن تفعل المزيد لتعويض إيران لضمان التزامها بالاتفاق النووي بعد خروج الولايات المتحدة منه.

ويقول المراسل إن الاتفاق النووي مع إيران بات تحت طائلة الشك مع فشل القوى الأوروبية أمس في إقناع طهران بأنها قادرة على تعويضها عن كامل الخسائر الاقتصادية التي تسبب فيها خروج الولايات المتحدة من الاتفاق.

ويوضح المراسل أن الموقعين على الاتفاق التاريخي اجتمعوا للمرة الأولى منذ انسحاب الرئيس ترامب من الاتفاق في مايو/أيار لمناقشة كيفية إنقاذ الاتفاق في مواجهة إعادة الولايات المتحدة فرض عقوباتها على إيران.

وقد نص الاتفاق الموقع في عام 2015 على رفع العقوبات المفروضة على الجمهورية الإسلامية مقابل تحجيم البرنامج النووي الإيراني ووضعه تحت إشراف ورقابة منظمة الطاقة الذرية العالمية.

ويشير التقرير إلى أن واشنطن قد طلبت من حلفائها التوقف عن شراء النفط من إيران بدءا من الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني وإلا سيواجهون عواقب مالية.

وعلى الرغم من تعهد الدول الموقعة الأخرى، بريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا، بالبقاء ضمن الاتفاق، إلا أنها بدت بلا حول أو قوة بشأن منع شركاتها من الانسحاب من إيران خوفا من أثر التهديدات الأمريكية عليها.

ويوضح التقرير أن عماد استراتيجية الاتحاد الأوروبي للتعامل مع هذا الوضع يتمثل في “إقراض مصرفي استثماري أوروبي وإجراءات خاصة تحمي شركاته من العقوبات الثانوية الأمريكية ومقترح المفوضية بأن تقوم حكومات دول الاتحاد بتحويلات مالية مباشرة إلى البنك المركزي الإيراني لتجنب أثر العقوبات الأمريكية”. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here