الديلي تلغراف: ترقب في مصر مع تصاعد الغضب

نشرت صحيفة ديلي تلغراف، تقريرا لراف سانشيز من القاهرة بعنوان “ترقب في مصر مع تصاعد الغضب الجماهيري إزاء الديكتاتورية”.

ويقول الكاتب إنه “في شارع محمد بسيوني بوسط القاهرة تتأهب قوات الأمن المركزي وتمسك أسلحتها. وعلى بعد عدة مئات من الأمتار يقبع رجال بسترات رمادية في مركبات مصفحة في ميدان طلعت حرب في وسط القاهرة، ويلف مركباتهم أسلاك شائكة للتصدي لأي شخص متهور بما يكفي أو شجاع بما يكفي لقذف الأحجار”.

ويضيف أن الحكومة المصرية تتأهب اليوم لمظاهرات كاحتجاجات الجمعة الماضي. ويرى أن المظاهرات المباغتة التي نظمت الأسبوع الماضي كانت التحدي الأكثر خطورة للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي منذ توليه السلطة.

ويقول الكاتب إنه على الرغم من الاعتقالات الاسبوع الماضي إلا أن الكثيرين يتوقعون نزول المحتجين للتظاهر اليوم.

ويشير سانشيز إلى أن “السيسي بدل عددا قيادات الأجهزة الاستخباراتية والجيش العام الماضي في ما بدى أنه تعزيز لسلطته، لكنه وفي الوقت ذاته قلق من المنافسين المحتملين داخل نظامه”.

ويضيف الكاتب أن الكثير من المتظاهرين الذين جاءوا إلى ميدان التحرير عام 2011 كانوا من النشطاء المنتمين لأحزاب وجماعات سياسية، لكن المتظاهرين الجمعة الماضية كانوا من شباب الطبقة العاملة الذي شبوا للتظاهر دون زعامة سياسية واضحة.

ويرى أنصار السيسي أن ثمة مبالغة في تغطية المظاهرات، قائلين إن مَن يقفون وراءها فشلوا في حشد المواطنين.

كما قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، قبل أيام قليلة، إن الساحة الداخلية في مصر “مستقرة للغاية”. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here