الديار: الرئيس اللبناني “يفكر” في زيارة دمشق

تحدثت وسائل الإعلام اللبنانية اليوم الجمعة، عن إمكانية قيام رئيس الجمهورية ميشال عون بزيارة رسمية إلى سوريا في إطار المسعى اللبناني لإعادة النازحين السوريين إلى بلادهم.

ولفتت صحيفة “الديار” إلى أن عون، “ألمح إلى الذهاب بعيدا في رفع مستوى الاتصالات مع القيادة السورية لتنسيق عودة النازحين على نحو أكثر فعالية في المرحلة المقبلة”.

وحسب “الديار” فإن “فكرة زيارة سوريا باتت ناضجة لدى عون، وقد يعمد إلى إرسال وزير الخارجية جبران باسيل موفدا من قبله للقاء المسؤولين السوريين”.

ولفتت “الديار” إلى أن “الرئيس عون سمع نصائح فرنسية ترتقي إلى مستوى التحذير، بعدم الإقدام على هذه الخطوة، لأنها ستخسره في السياسة، ولن يكون لها أي تبعات عملية لأن عودة النازحين تحتاج إلى أموال، ودمشق لا تستطيع الآن تحمل الكلفة كما أن الأمم المتحدة تسير وراء رغبات واشنطن في الضغط على النازحين للبقاء حيث هم”.

من جهتها، نقلت صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية عن مصدر وزاري لبناني تأكيده أن “تلويح عون بالتفاوض مباشرة مع الحكومة في سوريا “لن يلقى معارضة من خصوم الرئيس السوري بشار الأسد في لبنان”، مشيرا إلى أن “خصوم الأسد في لبنان لا يربطون عودة النازحين بالتفاهم على الحل السياسي في سوريا، وبالتالي إذا نجح عون في إقناع نظيره السوري بضرورة عودتهم، فإن جميع المكونات السياسية ستؤدي له التحية وتدين له بهذا الإنجاز”.

من جهة أخرى، أفادت “الشرق الأوسط” بأن المبادرة الروسية بشأن النازحين، تواجه الآن أكثر من مأزق، مع أن بعض المصادر شبه الرسمية في بيروت تتوقع قيام موسكو بتحرك عاجل يعيد الاعتبار إلى مبادرتها، وفق ما ورد في الصحيفة.

وكان الرئيس اللبناني قد ناشد خلال كلمته في الأمم المتحدة زعماء العالم المساهمة في العمل على عودة النازحين الآمنة إلى بلادهم.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here