الدول المنتجة للنفط توصي بخفض الإنتاج حتى نهاية يونيو بسبب فيروس كورونا

فيينا ـ (د ب أ)- طالبت مجموعة من الدول المصدرة للنفط في ختام اجتماعاتهم اليوم الاثنين في فيينا بضرورة خفض الإنتاج حتى نهاية حزيران/يونيو، وذلك مع تراجع الطلب العالمي على النفط بسبب فيروس كورونا الجديد.

وأعلنت هذه الدول في بيان أن اللجنة الفنية لمنظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) بالإضافة إلى عشر دول أخرى، من بينها، روسيا قد أوصت “بتعديل إضافي في الإنتاج حتى نهاية الربع الثاني من عام 2020”.

وفي سياق متصل، قال وزير الطاقة الجزائري، ورئيس مؤتمر منظمة الدول المصدرة للنفط “أوبك”، محمد عرقاب، “إن انتشار وباء فيروس كورونا يؤثر سلبا على الأنشطة الاقتصادية، لا سيما قطاعات النقل والسياحة والصناعة، وبخاصة في الصين فضلا عن تأثيره بشكل متزايد على المنطقة الآسيوية وبشكل تدريجي في العالم”.

وأضاف وزير الطاقة الجزائري “ستتواصل المشاورات مع الدول الأعضاء في الأوبك وغير الأوبك (اوبك بلس) بغية البحث عن حلول تحظى بالإجماع وهذا على أساس اقتراح اللجنة التقنية من أجل التمكن السريع من إعادة الاستقرار للسوق ومواجهة الأزمة الحالية”، مردفا القول “الوضعية واضحة وتستلزم أعمالا تصحيحية لمصلحة الجميع”.

وأوضح الوزير الجزائري أن” سوق النفط غير مستقر وذلك راجع إلى تأثير وباء كورونا على توازن السوق البترولية بحيث أن الكميات التي كان من المنتظر أن تستهلك في هذه الفترة لم تستهلك بسبب توقف العديد من النشاطات الاقتصادية بما فيها النقل مما أدى الى وجود وفرة في العرض”.

وعن دور الجزائر وإسهامها في الحد من التقلبات التي تعرفها السوق البترولية وتداعياتها على أسعار الخام، قال عرقاب “إن ترأس الجزائر لمؤتمر الأوبك لقي ترحيب جميع الشركاء (أعضاء اوبك والمنتجين المستقلين) باعتبار أن الجزائر لها القدرة على تقريب وجهات النظر و الوصول الى قرار جماعي”.

كما أكد عرقاب على دعم الجزائر للصين لمواجهة وباء كورونا، معربا عن ثقته في قدرة هذا البلد الصديق على احتواء هذا الوباء من خلال توفير جميع الإمكانات المطلوبة لذلك.

ومن المقرر أن يعقد وزراء النفط لدول أوبك والمنتجون من خارجها اجتماعهم المقبل في العاصمة النمساوية فيينا في الخامس والسادس من آذار/مارس المقبل لبحث سياسة الإنتاج.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here