تنظيم “الدولة الاسلامية” يشن هجوماُ واسعاً في ريف دير الزور الشرقي وبلدة صبيخان تشهد أعنف المواجهات بين القوات الحكومية والجهاديين الذين تقدموا باتجاه مناطق الجيش السوري

f8e6ab5218c4d54416df1c6ca2d4d7c9

حلب (سورية) – (د ب أ)- شن تنظيم الدولة الاسلامية هجوماً مفاجئاً على مواقع القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها في مناطق ريف دير الزور الشرقي .

وقال مصدر في مجلس مدينة دير الزور التابع للمعارضة السورية لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) “شن تنظيم داعش هجوماً على بلدات العشارة وصبيخان والصالحية وقريتي الكشمة وغريبة شرق مدينة الميادين، وسيطر على عدة نقاط في محيط تلك المناطق”.

وأكد المصدر لـ (د.ب.أ) “ان بلدة صبيخان تشهد أعنف المواجهات بين القوات الحكومية والقوات الموالية لمسلحي داعش، الذين استغلوا الأحوال الجوية الماطرة والمغبرة، وتقدموا باتجاه مناطق تسيطر عليها القوات الحكومية، التي انسحبت من أحد حواجز بلدة العشارة بعد هجوم عناصر داعش وتعزيز الحواجز الأخرى في البلدة، وتدخل سلاح الجو وقصف أطراف بلدة صبيخان والكشمة “.

ومن جانبه، قال مصدر إعلامي مقرب من القوات الحكومية السورية لـ (د.ب.أ): “أحبط الجيش السوري هجوماً لمسلحي داعش على قريتي الكشمة وغريبة في ريف دير الزور الجنوبي الشرقي، وقصف سلاح الجو السوري مسلحي داعش على أطراف بلدة صبيخان وقرية الكشمة، مما أوقع في صفوفهم أكثر من 25 مسلحاً”.

وأضاف عضو مجلس دير الزور أن “طيران التحالف ارتكب مجزرة يوم أمس بقصف مشفى قرية الشعفة بريف دير الزور قرب الحدود العراقية، مما أدى الى مقتل 14 شخصا نصفهم من النساء “.

وأعلنت وكالة أعماق الذراع الإعلامي لتنظيم الدولة الاسلامية أن “عناصر التنظيم دمروا خلال ساعات الهجوم الأولى دبابة لقوات النظام في بلدة (الرمادي) شمال مدينة البوكمال، كما عطبوا دبابة ثانية في بلدة الصالحية شمال غرب المدينة”.

وتشهد مدن وبلدات ريف دير الزور الشرقي معارك كر وفر بين القوات الحكومية وتنظيم الدولة و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) ، في حين تشن الطائرات الروسية والطائرات التابعة للتحالف الدولي غارات جوية على مناطق الاشتباكات، دعما للقوات المتحالفة معها على الأرض.

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. هذه القواة لداعش كانت بعد الهزائم الكبرى لهم بالعراق وسوريا مختبئة تحت حماية الأمريكان و الكرد العملاء لاستغلالهم بالوقت المناسب ضد الدوله السوريه او العراق!؟!؟….
    نعم بعد انتصار الجيش السوري بدير الزور والبوكمال …سكرت الاتجاهات الى الشمال بعد ان سلم اوراقه داعش ومقاتليه لابوه ومؤسسه الامريكي الصهيوني الغادر و قد اخبئوهم بصحراء تحت انظار الاكراد المرتشين ! وقاموا باستلام منابع البترول بالبو عمر …

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here