تنظيم “الدولة الاسلامية” يتنافس مع “تويتر” و”يوتيوب” ويوظيفها لنشر آرائه الجهادية

dawlah-islameih.jpg77

 

 لندن ـ “راي اليوم”:

 

نشرت صحيفة “الغارديان” تقريرا، قام بإعداده كل من شيف مالك وساندرا لافيل وإلينا غريسي وعايشة غني، نتيجة تحقيق قاموا به حول تحايل قسم الدعاية في “الدولة الاسلامية” لخطف مواضيع منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي، وتوظيفها لنشر آرائه الجهادية.

وقال الباحثون في تقريرهم إن نشطاء الدعاية في ” الدولة الاسلامية” يقومون باستغلال “الهاشتاغات”، التي عليها إقبال على الإنترنت وكذلك المنتديات، لضمان أوسع توزيع لفيديوهاتهم في لعبة خداع مع الشرطة وشركات الإنترنت.

ويظهر تحليل لأحد أحدث الفيديوهات التي نشرتها ” الدولة الاسلامية” عددا من الأساليب المستخدمة، بما في ذلك استغلال الاهتمام الكبير باستفتاء استقلال اسكتلندا، وذلك للزيادة من توزيع موادهم المتطرفة على تويتر ويوتيوب، بحسب الصحيفة.

وتقول الصحيفة “هذه الاستراتيجيات المتطورة دعت مؤسسات تطبيق القانون للعمل بشكل أقرب من أي وقت مضى مع شركات التواصل الاجتماعي؛ لكسب حرب الدعاية. وهناك فريق من الشرطة البريطانية يعمل مع شركات مثل تويتر ويوتيوب لحجب أو حذف 1100 مادة في الأسبوع تخرق قانون الإرهاب البريطاني. ومعظم تلك المواد (800 مادة في الأسبوع) لها علاقة بسوريا أو العراق”.

ويضيف التقرير “يقر الضباط من قسم محاربة الإرهاب على الإنترنت بأنهم يواجهون حملة بث للدعاية متطورة وسريعة، ويقومون بمحاربتها عن طريق تعليق حسابات تويتر وشطب فيديوهات الذبح والتعذيب والمشاهد القتالية والقناصة والعمليات الانتحارية”.

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. الي متي سنبقي هكذا ؟…
    سفك دماً اخي وابن وطني هو نصر لي ….!
    وسفك دماً اخي وابن وطني علي يد الاستعمار  هو نصر لي …!….
    واستعباد العباد ..هو نصر لي ..!
    والتمسك بالحكم  …وتوريثه …هو  نصر لي ..!…وعلاجي في مستشفيات الاستعمار ..هو نصر لي ..!
    استغلال كل ثروات البلاد في خدمه الاستعمار هو نصر لي ..!
    اللا يكفي كل هذا الغباً والتخلف الذي جلب الدمار لهذا الوطن والي ابناًه ..مما إدي الي هجره ابناًه للخارج …حتي يتحاشوا ظلمي واستبدادي ..وحقدي وغباًي…..
    الي متي سنبقي هكذا ..بدون اخلاق او مبادي انسانيه شريفه تردعنا ..عن الظلم ..والجهل ..والغباً ….
    ونعمل من مبدئ ..حب لأخيك كما تحب لنفسك …وعامل الاخرين كما تحب ان تعامل ….النشاشيبي 
    سفك دماً الانسان  يعد جريمه  وليس حلاً ..عقلاني …بل هو جهل في تفهم سلوك الانسان …وضعف في علاج هذا السلوك الذي لا نستطيع ان نفهمه او لا يستطيع ان يفهمنا …وبهذا سوً الفهم يودي الي الدمار …وهذا هو الذي يحدث في وقتنا للأسف …
    وبهذا علينا ان نعمل علي تقبل الاخرين واحترام افكارهم ..ولو كانت تختلف مع أفكارنا ..وبتلحوار الأخوي نصل للهدف .وبدون الحوار  الانساني …نهدم المجتمع ..ونعيش  في وضع تعيس كما هو الحال …
    لان غياب العقل …يودي الي سياده الجهل ..وبهذا النتيجه تكون سلبيه ..علي الجميع 
    …ولكم حق الاختيار. بين  التعاسه او السعاده…
    النازح  بسبب عدم توفر الفكر النير والروح التي تتقبل الراي الاخر…
    AL NASHASHIBI 

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here