“الدولة الاسلامية” تعدم الجنود الأسرى الخمسة وسط الفلوجة

iraq-daeesh.jpg66

الأنبار ـ عارف يوسف ـ الأناضول 

قال مصدر عشائري اليوم الإثنين إن “تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام (داعش) أعدمت الجنود الأسرى الخمسة الذين أسرهم مسلحي العشائر، وسط الفلوجة (بمحافظة الأنبار غربي العراق) وعلى مرأى من الناس”.
وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه أن “عناصر داعش استلمت الجنود الخمسة، عندما جاءوا إلى المدينة من مسلحي العشائر، حيث وقعوا أسرى بيدهم بعدما هاجموا ثكنة للجيش في منطقة النعيمية جنوب مدينة الفلوجة”.
وبحسب المصدر فإن “عناصر داعش أعدمت الجنود الخمسة الأسرى بعد أقل من 24 ساعة من استلامهم للجنود وعلى مرأى من الناس”.
وأشار المصدر إلى احتمال اشتراك عناصر من داعش في الهجوم على الثكنة العسكرية التي كان الجنود يتحصنون بها، مع تأكيده على قيادة مسلحي العشائر لتلك العملية الهجومية.
وأضاف أن المسلحين تمكنوا في تلك العملية من الاستيلاء على 6 عربات عسكرية أيضاً حيث قاموا بحرق 3 منها، واحتفظوا بثلاث جابوا فيها شوارع مدينة الفلوجة.
وكان مصدر من مسلحي العشائر رفض الكشف عن اسمه قال إن، قوة من مسلحي العشائر اشتبكت مع قوة من الجيش في منطقة النعيمية في المحيط الجنوبي لمدينة الفلوجة، واستمرت هذه الاشتباكات لساعات بمختلف الاسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة، اسفرت عن أسر 5 جنود و3 سيارات مصفحة من نوع همر.
وتعد هذه المرة الثانية التي يعدم فيها تنظيم «داعش» لأسرى جنود عراقيين، بعد حادثة أسر 4 من عناصر وحدة عسكرية تابعة للقوات الخاصة، في منطقة البو بالي شرق الرمادي، قبل أسبوعين، وأقدموا على إعدامهم.
وما زالت مدينة الفلوجة غرب بغداد خارج سيطرة القوات العراقية، وينتشر فيها مسلحون من تنظيم داعش، فيما يتواجد آخرون من أبناء العشائر حول المدينة.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here