“الدولة الاسلامية” تشكّل كتيبتين نسائيتين وتفتح باب الانتساب للعازبات فقط

daesh-women.jpg77

بيروت ـ “راي اليوم”:

شكل تنظيم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” (داعش) في محافظة الرقة في سورية، كتيبتين نسائيتين بهدف كشف ناشطين معارضين له يلجأون إلى التنكر بأزياء نسائية للمرور على حواجز “داعش” من دون التعرض للإعتقال.

ونقلت مواقع إخبارية تابعة للمعارضة السورية ان تنظيم “الدولة الاسلامية”، فتح باب الإنتساب إلى الكتيبتين اللتين أطلق عليهما اسمي “الخنساء” و”أم الريان”، مشترطا أن تكون المنتسبات من “النساء العازبات بين عمر 18 و25 سنة، على أن يتقاضين مبلغ 25 ألف ليرة سورية، أي أقل من 200 دولار شهرياً، وشرط التفرغ الكامل للعمل مع التنظيم”.

وفي حين سيرت الكتيبتان النسائيتان يوم أمس، دوريات في شوارع الرقة، كما نصبت عدداً من الحواجز لتفتيش المارة من النساء، أشار القيادي المعارض إبراهيم مسلم لصحيفة “الشرق الأوسط” إلى أن “أنباء تسربت إلى تنظيم داعش عن قيام ناشطين معارضين له بالتنكر بزي نسائي مثل البرقع أو غيرها للمرور على حواجز التنظيم من دون التعرض لأي أذى”.

وأوضح المسلم، الذي يتحدر من مدينة الرقة، أن “تشكيل كتائب نسائية كان الحل الوحيد بالنسبة لداعش لإيقاف هذه الظاهرة، فالتنظيم لا يمكنه تفتيش النساء، ولكن الآن مع تشكيل هذه الكتائب تأمن له ذلك”.

وبتشكيل هاتين الكتيبتين، يفتح تنظيم “الدولة الاسلامية” ميدانه العسكري أمام العنصر النسائي الذي كان مستبعداً حتى الأمس القريب، مستفيداً من جهود النساء لتلبية احتياجاته الأمنية.

Print Friendly, PDF & Email

4 تعليقات

  1. فلسطين ضد الدكتاتور بشار و ضد الارهاب والتكفير , الشعب الفلسطيني مع اخيه الشعب السوري دروزه بعلوييه بمسيحييه بمسلمييه .

  2. نفهم ان الرجال سيكون لهم 72 حوريه بعد ان يسهل لهم الجيش العربي السوري الوصول اليهم ولكن هل يكون بانتظار كل مجاهده 70 حوري
    افيدونا افادكم الله

  3. قيلَ الكثير عن جهاد النكاح، قسم من الناس صدق وقسم لم يصدق او بالأحرى لا يريد ان يصدق، ولكن بعد هذا الخبر فجاهد النكاح ظهر للعلن وبكل صراحه !!! هنيا لثوار الناتو على هذا الإنجاز العظيم.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here