“الدوس على علم اسرائيل”..نقابات الاردن في طريقها لتعميم التجربة  على مكاتبها وفروعها في المحافظات ومواجهة شرسة بين عمان وتل أبيب بسبب المماطلة في مشروع “قناة البحرين” ومحاولات نتنياهو التهرب من “تسليم” الباقورة والغمر

عمان ـ “راي اليوم”:

 اقر مجلس النقابات المهنية الاردني اجراءً جديدا يتمثل في وضع العلم الاسرائيلي على مداخل جميع فروعه ومكاتبه في المحافظات والاطراف تنديدا بالاحتلال الاسرائيلي ونكاية وردا على الشكوى التي تقدم بها الاسرائيليون لوزارة الخارجية الاردنية.

 واعلن ابراهيم الطراونة الرئيس الحالي لمجلس النقباء بان النقابات ستضع العلم الصهيوني كما قال على مداخل جميع فروع مراكزها في المحافظات.

 وحصل ذلك بعد الاثارة والنقاش الذي اثارته الصحف الاسرائيلية تنديدا بعبور وزراء في حكومة الرئيس عمر الرزاز فوق العلم الاسرائيلي عند زيارتهم لمجمع النقابات المهنية في العاصمة عمان .

وكان رئيس الوزراء قد تجنب عندما زار النقابات الدوس على علم اسرائيل.

لكن وزيرة الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة ورئيس بلدية العاصمة عمان التقطت لهما صورا وهما يدخلان ويدوسان العلم الاسرائيلي.

 واثار الامر ازمة بين الخارجية الاسرائيلية التي احتجت رسميا ونظيرتها الاردنية.

 وسلمت خارجية اسرائيلية مذكرة احتجاج ضد ما وصفته بالعمل المشين.

وقال الجانب الاسرائيلي ان ازدراء العلم الاسرائيلي في الاردن امر ينبغي عدم السكوت عليه لكن الخارجية الاردنية تعاملت بهدوء مع الموضوع واعلنت بانها ردت على مذكرة الاحتجاج الاسرائيلية بالإشارة الى ان المبنى الذي وضع العلم تحت اقدام العابرين والمارة من المباني الخاصة وليس الحكومية والقوانين لا تسمح بالحكومة الاردنية بالتدخل .

 ونشرت تقارير افادت بان الرسالة  الاردنية الباطنية  في هذا المضمار تمثلت في التركيز على نصيحة تل ابيب  بان لا تثير المزيد من الجدل حول هذا الموضوع لعدة اسباب .

 وكان اعضاء في البرلمان قد اعلنوا تضامنهم مع وزيرة الاتصال جمانة غنيمات  في الوقت الذي اعلن مجلس النقباء فيه خطته للتوسع في رسم العلم الاسرائيلي امام مقراته في المحافظات لكي تدوسه المزيد من الاقدام .

ويبدو حسب مصادر برلمانية وسياسية بان الحكومة الاردنية لا تريد وبسبب خلافات شديدة خلف الستارة بينها وبين حكومة الايمين الاسرائيلي الضغط على النقابات المهنية خصوصا وان الجانب الاسرائيلي  يحاول التملص  من المشاورات التي ينبغي عقدها لإعادة تسليم اراضي الباقورة والغمر  للسيادة الاردنية  بعد انتهاء عقد تأجيرها .

كما ان  الخلاف مستعر بين الجانبين خلف الكواليس بخصوص مماطلة اسرائيل وتراجعها عن  الالتزام باتفاقيات موقعة سابقا معها  لمشروع قناة البحرين بين الجانبين

Print Friendly, PDF & Email

14 تعليقات

  1. .
    — نسي الناس بادره عمر الرزاز كًاٰول رئيس وزراء من فتره طويله جدا يشرك فعلا النقابات في اتخاذ القرار ويزورهم شخصيا في مقر مجمع النقابات تقديرا لدورهم واصبح الحدث الاهم هل دعس ام لم يدعس الرزاز على العلم الاسرائيلي وكيف نعمم وضع العلم الاسراييلي على عتبات كل النقابات لنحرمها من زياره المسؤولين وتقتل في مهدها ظاهره التعاون مابين الحكومه والنقابات التي لا ترحب بها الدوله العميقه .
    ،
    — هنالك امر اخر وهو انه ورغم الوضع الصعب رفض الملك تجديد تأجير الباقوره والغمر لإسرائيل وهو موقف جريء عظيم لكن اسرائيل لم تنسحب من المنطقتين بعد وعلينا التصرف بذكاء وحنكه لكي لا نعطيها اي ذريعه لتأجيل الانسحاب ، اوليس من الأعقل ان يدوس من يشاء العلم بعد خروجها من المنطقتين .
    .
    — اصبحت آشك احيانا ان الدافع لبعض الانفعالات نوعا وتوقيتا ليس قصر النظر بل أجندات تريد زياده تأزيم الوضع بالاردن .
    .
    .

  2. اولاءك الذين يرون الدوس على العلم الصهيوني تصرفات صبيانية و بروباغاندة إما انهم مبتدئي سياسة أو لا يفقهونها أبدا، لأنهم هم أنفسهم ضحية للبروباغاندا الصهيونية التي جعلتهم يعبرون عن خشيتهم من رد الفعل الصهيوني.
    لو أن دوس العلم الصهيوني لا يقدم ولا يؤخر لما قامت قيامة الصهاينة، لأن دوس علمهم من قبل وزيرة تعني تغيرا في نظرة المملكة الرسمي للصراع مع العدو الصهيوني وتبني للموقف الشعبي الرافض لاي علاقة مع الكيان الصهيوني.
    إن شاء الله تكونو فهمتو.

  3. صحيح أن الدعس على العالم لن يغير شيئا ، لكن على الاقل الاجيال الحالية كما الماضية كما القادمة ستظل تتذكر أن هناك عدو غاصب اسمه دولة اسرائيل.

    متأكد أن هذه الحركة مدروسة من الحكومة و توقعي هي وزارة الاعلام تريد ايصال رسائل داخلية للشعب و تهدئته باتخاد مواقف شجاعة تمتص غضبه خاصة بعد حراكات كل خميس و الاعتداء على ليث شبيلات و رسائل خارجية لمحور المقاومة سوريا و العراق و ايران و تحذير للخلايجة أن الاردن مستعد يغير قواعد اللعبة.

  4. الحقيقة أن العلم ليس من حق سوى “الدولة مكتملة الأركان” من شعب ووطن و”سلطة قانونية” !!! وكما هو معلوم فإن الشعب يتشكل عبر عقود وعقود داخل أرض غير متنازع عليها تشكل وطنا لهم ؛ ثم يتوفقون على تشيكيل هيأة تتولى شؤونهم ؛ ولا أعتقد أن أي عنصر من هذه العناصر “متوفر لدى كيان الاحتلال” :
    – فما يسميه هذا الكيان “شعب” هم مجرد لفيف من لقطاءتم تجميعهم من مختلف “أوطان العالم”
    وما يسميه “وطنا” هي أرض فلسطينية تم اغتصابها بقوة السلاح الاستعماري البريطاني وتآمر أعرابي
    وما يسميه “سلطة” هو مجرد تشكيل “هجين” من عصابات صهيونية جلبتها بريطانيا وساعدت في تدريبها على الأعمال الوحشية التي لا تختلف في شيئ عن ممارسات داعش كما شاهدها كل العالم ؛ وكأن التاريخ ورط الصهيونية بزعامة أمريكا في تشكيل “لقطاء داعش” ليدرك العالم كيف شكلت بريطانا لقطاء “إسرائيل” !!!
    بالتالي ؛ فالمغتصب يقاوم بكل الوسائل سياسيا واقتصاديا وحتى بقوة السلاح وليس فقط الدوس على “خرقة” اعتبرها رمز “سيادته” التي ياحول لحد الآن فرضها بقوة السلاح والغطاء الصهيوني الأمريكي

  5. يعني نقابات مهنية شو دخلكوا بالسياسة. ..بس طالبوا بتحسين أوضاع المنتسبين نحو حياة أفضل

  6. التصوير وتقصد إيقاف الوزيرة ومصافحتها فوق العلم الاسرائيلي من دون بقية أعضاء الحكومة وتأييد هذا الوضع من قبل نائب فقط من اصل 130 نائب لايصب إلا في جر رجل الحكومة لشراك هي في غنى عنه. …عدا عن وضع الناطق الرسمي للحكومة بوز مدفع. ..مما يعني بأن التعديل بعد إقرار الموازنة سيشمل الوزيرة أعلاه لنفض الحرج عن الحكومة. ..

  7. رأي بأن وضع علم على الأرض لا يغير شيء وإنما بروباغوندا لا تفيد بشيء. ….فعلها العراق من قبل وصبت مزيدا من الوبال. …!

  8. ماذا جنينا وماذا سنجنجي من فعل كهذا في الوقت الذي نرى فيه بساطيرهم على رقاب زعاماتنا العربية ؟؟ استفيقوا يا ناس وبلاش أعمال صبيانية وتخديرية ، الاولى هو العمل على انزال علمعهم الذي يرفرف في سماء الاردن وغيره من الدول العربية .

  9. على الأردن فتح جبهته الغربيه أمام أحرار الأردن لتدمير هذه الإسرائيل لان وجودها أصبح عائق امام تقدم الأردن و رفاهيته و استرجاع حقوقه في الماء و الكهرباء و التجاره و كل مناحي الحياه الأقتصاديه و الاجتماعيه . خلصنا على إسرائيل تنتهي إلى الأبد و بالمره بنكون حررنا فلسطين و المقدسات .

  10. ان حالة الغضب الني تختلج نفس كل انسان عندما يرى الظلم هو شعور انساني طبيعي. وحقيقة ان الصراع الفلسطيني (وليس العربي لان العرب استغلوا الصراع لعقود لغايات ضيقة) الاسرائيلي استمر لعقود فهذا اشعرنا بالضعف ونحن في الحقيقة ضعفاء. ولكن يجب ان يسود نوع من القلانية في خطابنا وفي ارائنا وردات فعلنا اذا ما اردنل فعلا ان نبين حقوقنا المهدورة.
    عندما مجلس نقابات الذيمن المفترض ان يمثل النخبة ان يعلن ما اعلن عنه هو في الحقيقة ضعف وقلة حيلة. فدوس العلم لا يغير في الامور شيئا وهو يفضح ليس ضعفنا العسكري والسياسي بل ضعفنا الحضاري والانساني.
    ان يخسر العرب ارضهم فهذا امر حصل للعديد من الشعوب على مر التاريخ
    الخسارة الحقيقية هي ان تخسر انسانيتك من اجل ارضك وان يطغى الطيش والجهل والتخلف والسفاهة في مجتمعاتنا ومنابرنا
    وهذا للاسف الشديد ما يحل بنا
    ارجو من المعلقين الكرام اضهار الرقي والانسانية والمنطق والنكة في كل ما نقول ونفعل

  11. ربما لم أدخل مجمع النقابات المهنية منذ سنوات طويلة. الآن سأذهب لزيارته من أجل هدف واحد هو الدوس على العلم الصهيوني لأنه يمثل الغاصب المحتل الظالم وليس فيه أي خير نظرا لعنصرية أصحابه.

    من أراد أن يضطهد الآخرين ويحتل بلادهم ويشرد أهلها ويقتل مسارها وأطفالها ورجالها ويبقى هو الاحتلال الوحيد على وجه البسيطة، عليه أن يتحمل دوس المستضعفين على رايته وعلمه، بل وعلى رئيس وزرائه ورئيس كيانه أيضا. إنه أضعف الإيمان.

    ولا شك أن شعبية الوزيرة غنيمات قد شفت عمان السماء لأن الحري بها أن تكون في صف الشعب الوطني الأردني الذي يقف بغالبيته الساحقة الماحقة ضد اتفاقية وادي عربة وتدنيس سفارة العدو لعاصمتنا التي تتباهى بعروبتها.

    ينبغي بأفراد الشعب والمواطنين اصطحاب أبنائهم وبناتهم إلى مبنى النقابات للدوس على رمز الكيان العدو المغتصب كلما أتيحت لهم الفرصة.

  12. One thing the government and Jordan’s intelligence , thugs , Israel and Arab countries must know ! Jordanians loath and hate Israel (( exceptions are few and these are on the payrol of USA , and other arab countries and they are the pnes who are destabilizing the country ! I am sure the Ghonaimat did not mean to step on the flag but this is the attitude of all free Jordanians towars ” Israel “. Jordanians all know that it is Israel that is responsible for the misery and bad economic conditions of Jordan and the Jordanians. I just hope Jodan and the Jordanians stay like that regardless of the pressures. Always those who are righteous will win at the end. I recommend that all malls in Jordan follow suit and put the Israeli flag as floor mats at their gates.

  13. شر ألبلية ما يُضحك … وكان رد الخارجية الاردنية بان المبنى الذي وضع العلم تحت اقدام العابرين والمارة من المباني الخاصة وليس الحكومية و”القوانين” لا تسمح بالحكومة الاردنية بالتدخل .

    لم أكن أعلم أن ألأردن فيها … “القوانين” وأن النقابات مُستقلة هذا عداك عن ألنواب! … يا تُرى ألمبنى ألذي توجد فيه سفارة وعلم يُرفرف لكيان ألمسخ من المباني الخاصة أو … الحكومية؟. ودمتم ألسيكاوي

  14. التحيه والإحترام لمجلس النقابات الاردني لوضع العلم الصهيوني تحت أقدام الداخلين والخارجين من مباني النقابات المهنيه وكم أتمنى أن يقوم مدراء المدارس بوضع العلم الصهيوني على مداخل المدارس ليدوسه الطلاب عند دخولهم المدرسه والخروج منها وليعرفو ويتعلمو أن الصهاينه هم أعدائنا وألد أعدائنا حتى زوال الكيان الصهيوني

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here