الدوحة: لا نمانع أي جهد لحل الأزمة الخليجية ولا نبني تحالفات جديدة كبديل لمجلس التعاون والأزمة جعلتنا نحتاج أكثر إلى المجال الجوي الايراني

الدوحة/احمد يوسف / الأناضول – قال وزير خارجية قطر محمد بن عبد الرحمن آل ثاني إنه لا يوجد حوار بين الدوحة و(السعوديين والإماراتيين) حالياً، لكنهم مع أي جهد لحل الأزمة الخليجية.

وأضاف في كلمة له خلال مؤتمر ميونخ للأمن أن الدوحة ليس لديها أي مانع لبذل أي جهود لحل الأزمة مع الدول الخليجية الثلاث (السعودية والإمارات والبحرين) ومصر.

وأشار إلى أن بلاده طالما نادت هذه الدول للجلوس إلى طاولة الحوار.

وتشهد منطقة الخليج أسوأ أزمة في تاريخها بدأت، في 5 يونيو/ حزيران 2017، حين قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها  إجراءات عقابية  بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

وأضاف آل ثاني أن  القادة السعوديين والاماراتيين عليهم الاهتمام بالمسألة الخليجية ونحن في الاقليم قد وضعنا نموذجاً باهراً عبر مجلس التعاون الخليجي وهو حجر اساس للاستقرار في الاقليم .

وأوضح أنه  كانت هناك بعض الخلافات في السنوات الاخيرة بين قطر ودول الخليج لكن لم نصل لهذا النوع من الفصل بعضنا البعض؛ وهذا ينم على تغير في مواقف قيادة البلاد.

وحول مشاركة قطر في القمة الخليجية الأخيرة قال آل ثاني  دُعينا للمشاركة في القمة الخليجية الأخيرة من الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي وليس القيادة فالُعرف أن الدولة المستضيفة هي من توجه الدعوة لهذا شاركنا بتمثيل مخفض.

وأكد أن  قطر ليس لديها أي مانع من بذل أي جهود لحل الأزمة .
وأشار أن قطر لا تبني تحالفات جديدة كبديل لمجلس التعاون الخليجي.
وحول العلاقة مع طهران قال  إيران جيراننا ونتقاسم اكبر حقل غاز منذ قيام دولتنا ولدينا حدود مشتركة وهذه طبيعة الجغرافيا.

وأضاف  الأزمة جعلتنا نحتاج أكثر إلى المجال الجوي الايراني، ونحن نقدر لهم ذلك.

وأكد أن الاختلاف في الرأي بين الخليج وإيران يجب حله بالحوار وهذا كان موقفاً ليس لقطر فقط بل كل مجلس التعاون.

وقال أيضاً  لدينا مع تركيا علاقة متينة جداً وأسسنا علاقة أبعد من الأزمة الخليجية.

وأضاف أ،  قطر لا تتعرض لأي ضغط لعقد أي تحالفات؛ ونحن نتخذ القرار حسب حاجة شعبنا.

وأكد الوزير القطري ان اعمال التحقيق المثبتة بينت أن دول الحصار هي التي شرعت بالجريمة ضد وكالتنا الاخبارية وهي التي افتعلت الأزمة.

** الملف السوري

وحول الملف السوري قال آل ثاني النظام السوري هزم معظم المعارضة ونرى أنظمة عادت للتطبيع مع نظام دمشق وتدعوه للعوده للجامعة العربية.

واستطر قائلاً  هنا طرحنا السؤال؛ ماذا فعل النظام السوري للحصول على مكافأة في شكل تطبيع للعلاقات والعودة إلى جامعة الدول العربية؟ هل الأسباب التي أدت إلى تجميد عضوية سوريا، صحيحة أم لا؟ .

وأضاف هذا قلناه لمن حاولوا اقناعنا بعودة النظام السوري للجامعة العربية.

** القضية الفلسطينية

وفيما يخص القضية الفلسطينية أكد وزير خارجية قطر ان  النزاع الفلسطيني يجب ان يُحل لكن بشكل عادل .

وأضاف أن  جوهر العلاقة بين إسرائيل والدول العربية هي فلسطين فما لم تسوى هذه القضية فستبقى المشكلة ماثلة؛ فلا يمكننا أن نتجاوز الفلسطينيين.

وقال  نحن مستعدون للعيش بسلام معهم لو استعاد الفلسطنيون حقوقهم ونحن سوف ندعم اي مسعى امريكي ياتي ضمن السياق المقبول للشعب الفلسطيني فلا يمكن ان نقبل بما لم يقبله الفلسطينيون.

وتابع قطر تعمل على مساعدة أهل غزة؛ ولدينا علاقات مع كافة الفصائل الفلسطينية.

** يجب معالجة إرهاب الحكام

وحول الواقع الدولي والاقليمي قال الوزير القطري  ما زلنا نعاني من الارهاب والعنف والحروب والأزمات في الكثير من المواقع بالشرق الاوسط  .

وقال  سمعنا الكثير عن هزيمة داعش والارهاب؛ لكن لم يهزموا بعد لأن الأيدلوجية ما زالت موجودة والقضية التي ينُادون بها ما زالت سارية.

مضيفاً  الاسباب الحقيقة للعنف والازمات لم يتم معالجتها أبداً؛ فنشهد زيادة في الاستقطاب الاقليمي خاصة في الشرق الاوسط؛ ونشهد تشكيل المحاور التي تتزايد مع الاسف.

وأشار إلى أن المجتمع الدولي يعالج فقط الأعراض وليس هناك علاج للداء في حد ذاته

وقال  عندما نتحدث عن الارهاب يجب ان لا نتحدث عن إرهاب المنظمات فقط وإنما تطرف وإرهاب يرتكبه الحكام وهم يستغلون هذه الظاهرة لدعوة أي طرف وشيطنته ويجب أن نحل هذه الامر .

Print Friendly, PDF & Email

1 تعليق

  1. للاسف هذا الوزير تحدث قبل ساعات عن عدم جواز اعادة سوريا الى الصف العربي وتناسى انه هو المحاصر من اشقائه في مجلس التعاون الخليجي ومصر لو كانت رغبة الوزير المحترم في فك الحصار عن بلده قطر لبادر فورا الى المطالبة بعودة سوريا الى الجامعة (الحظيرة) العربية وهو يعلم ان حلفاء سوريا ايران وروسيا هم من فتح له نافذة على العالم واحرج السعودية والامارات في حصارهم لبلده

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here