الدكتور نسيم الخوري: نص من تحت المصافي لثورات العرب والمسلمين

الدكتور نسيم الخوري

بين النشوب والركود المستمرّ لثورات العرب والإنشغال بلملمة بقايا خرائبهم ووضعها فوق المصافي، يمكنني القول يائساً، أنّه حتّى في لبنان، لا ألمح تفتّح زهورالتغيير الفعلي.

كيف؟

لا يعني إمتلاك القشرة، في البلاد التي يمطّ أهلها وحكّامها أعناقهم منبهرين وبغير نضج، لتقليد العواصم الكبرى، خطوة معاصرة تكفل التمكّن من النواة. التحدّي قائم في إمتلاك اللب. أنت قد تأكل الثمرة بقشرتها ولحاها وبذورها الصغيرة إن كنت من روّاد الفلسفة الصحيّة السائدة في هذا العصر، وأنت قد ترمي نواتها مع إدراكك المنسي بأنّها تختزن الحياة مجدّداً إذا ما زرعتها ورعيتها ولم تنزلق خارج تاريخك ومجتمعك، وعبر هذه الملاحظة  أنت قادر، إذن،على المشاركة في خلق الأفكار وتوليد الأجيال والمخترعات الجديدة اللامتناهية في قدريّة الصداقة بين الحياة والموت وبين الدول مهما كانت كبرى فأنت جزء من الحضارة المعاصرة. هنا يكمن الوصل المتلازم المعقّد بين الإيمان والعقل.

قد يوقظ هذا التحوّل الشكلي العام الدهشة بل البهجة العارمة لدى الكثيرين بسهولة إقتناء “الحضارة” الجديدة وهو يوقظ أيضاً الرفض الكامل لدى الآخرين لهذه المظاهر المستوردة التي تولّد الغربة والإحباط وكأنّها تقبع التاريخ المألوف من أمكنته الراسخة المألوفة. يبرز الشكل متقدّماً في ميادين التحوّلات التي يصعب إلتماسها لدى الأفراد  والعائلات والمجتمعات التقليدية وأنظمة الحكم الحذرة والخائفة من في خصوصاً إن لم تأت الجرعات مدروسة في هذا التغيير وإلاّ قد يذهب الرافضون ورجال الدين تحديداً إلى ربط الشكل بتهديد المضمون الأنقى التي ترتكز إليه الدول والمجتمعات المحافظة على الأعراف والتقاليد.

يمكن الإشارة، في هذا المجال عربيّاً، الى مستويين.

1- مستوى الفرد: هو صورة عن الرجل مثلاً في عائلته ومحيطه بصفته جسر البيت وحاملاً لتسمية الرب. هو ربّ البيت وربّ العائلة وربّ العمل وهو راسخ في ثوابت متجذرة وتتعقّد مصالحته مع المرأة نصفه الآخر المهمل والمهمّش الذي يبدو مالئاً الدنيا عبر الشاشات. يبقى متهالكاً على التقديس والثوابت وكأنّه لم يصبه الشك والبحث أو لم ينتبه لما يحصل من حوله. تلك الإصابة قد تحصل سرّاً وتتفاعل، وهي مقبولة إن كانت خارج الأسرار والأسوار العائلية والإجتماعية. قد يتحرّك الفرد بأزياء أجداده الأولى في موطنه الأصلي ذكراً وأنثى لا فرق كبيراً بين الطبقات الإجتماعية، لكنّه يستغرق في عظمة الأمكنة البعيدة ليبدو إبن مجتمعين متناقضين ويتكيّف مع جيلين مزدوجين وثقافتين متباعدتين ولو بالشكل لكنهما تتقاربان في تزويج القديم والجديد بما يورث الفرد ثنائيات متعددة وتشقّقات بين الظاهر والباطن يصعب إخفاؤها.

وإذا ما غاب الشكل وتعرّى الجوهر بفعل غزو قوي عسكري غريب للمجتمع التقليدي، يتحوّل الفرد بسرعة غريبة لإحتضان البطل/الزعيم/الحاكم/الحامي للماضي العريق، يحترق فيه كلاميّاً ويسايره فيتناثر. وإذ يذوي البطل أو يقتل أو يصدم بتحريك المجتمع ، تنقلب الدنيا الخارجية عليه أو يتحوّل البطل إلى “قدّيس” عبره هموم العجز عن التغيير أو يوصمونه بأقذع الأوصاف مثل العمالة والظالمية والكفر المستورد. تتمدّد الإزدواجيات في بلادنا بإنتظار بطلٍ جديد قد يكون فرداً أو حزباً مستورداً أو دولة كبرى خارجية تحمي قبوله وإنفتاحه على معظم الأفكار والعقائد شرط ألاّ يطاول الجديد ويشوّه جوهر الأفكار الثابتة ظلّ العقائد.

أ- في المستوى العام: تبرز أزمات التفاعل مع الآخر المحرّض أو المحوّل أو الغريب مهما كان إنساناً أو لغةً أخرى أو آلةً جديدة مبتكرة أو “حضارة” بمعناها الشامل. وتصبح العلاقة مع هذا الآخر مسنودة إلى الإقتناء السهلٍ لمكتشفات الشعوب الأخرى لا بقبول حصيلة التغيير الإنساني المنتظر. إنّها علاقة إقتباس وتشاوف بالمقتبس أحياناً لا علاقة تفاعل وتغيير. علاقات إنفعال وردود أفعالٍ لا علاقات تأثر ومصالحة وتبادل خبرات وتجارب. لا الجوهر الديني ببراءته المطلقة المطبقة على الزمان كفيل أو قادرعلى الإجابة عن أسئلة العصور المتلاحقة التي تعمّق المسافات بين الثقافات والشعوب، ولا المستوردات والمقتنيات الساقطة كالمطر ومثل أشعة الشمس قادرة أن تراكم الإستجابات لحاجات الناس وتطلّعاتهم نحو المضامين المتطوّرة والتجارب الجديدة ومقتضياتها الفكرية والثقافية على الأقل، بمعنى المأكل والمشرب والملبس والتزاوج والسلوك العام والقدرة على هضم أو مداواة المتغيرات التي تؤرّق المجتمعات الهادئة.

هكذا تبرز الأسباب التي تتوه عبرها الأجيال وتنقسم الآراء والأفكاروتفتح الأبواب الموصدة بسهولةٍ على التجزئة والتفريق وتوسيع الشقوق وتسهيل الصراعات والحروب. ويغدو المجتمع الواحد سواء أكان متآلفاً دينياً ومذهبياً وثقافياً أم مسكوناً بالتربص والخشية والتباعد غير المباح، مجتمعات متعدّدة لا تنوّع فيها، متنافرة، متقاتلة، ينكفيء بعضها نحو أوراق المذاهب ملتمساً السلامة، ويضيع البعض الآخر في إجتهادات ترسّخ الجوهر لبريق العصرنة المتحوّل أبداً.

كاتب واكاديمي لبناني

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here