الدكتور خيام الزعبي: الدبلوماسية الإيرانية تقترب من الأزمة اليمنية بحثاً عن حل

 

الدكتور خيام الزعبي

باتت الأزمة اليمنية أكثر أزمات الشرق الأوسط تأزماً، فمنذ عام 2015 تشهد الدولة اليمنية معارك طاحنة، خلفت مئات الآلاف من القتلى والمصابين، وملايين النازحين في مشهد مأساوي صعب أدى إلى غرق اليمن أكثر في مستنقع الفقر والكوارث الاقتصادية.

لا يزال الساسة واللاعبون الإقليميون والدوليون، يتحدثون عن ضرورة إيجاد حل لوقف الحرب التي تقودها السعودية منذ أكثر من 6 سنوات على اليمن، هناك مشاورات ومبادراتٌ إيرانية-روسية، وحراك دبلوماسي تمثل بزيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى موسكو، ولقاءه نظيره الروسي وتأكيده مساندته للشعب اليمني في مكافحة الإرهاب والتصدي له، للحفاظ على استقرار اليمن وأمنها، ويمكن وضع هذه الزيارة في سياق التعاون والتنسيق والتشاور المستمر بين إيران وروسيا إزاء ما يحدث في المنطقة، لبلورة موقف مشترك وواضح من مجمل ما يجري على الساحتين الإقليمية والدولية خاصة أن أمريكا وحلفاؤها في المنطقة يحاولون خلط الأوراق من جديد، ووضع العصي في عجلات أي جهود لإيجاد حل للأزمة اليمنية بما يلبي طموحات الشعب اليمني بعيداً عن التدخلات والإملاءات الخارجية، كما تحمل في طياتها رسائل إلى من يهمه الأمر بأن علاقات الشراكة الإستراتيجية القائمة بين ايران واليمن قوية، وخارج المساومات والصفقات، وهي زيارات تعطي الانطباع بوجود دور إيراني جديد لإنهاء الحرب السعودية على اليمن.

في هذا السياق ظهرت مؤشّرات عدّة تكشف عن تبنّي إيران سياسة جديدة في التعامل مع الملف اليمني، حيث أكد الوزير ظريف، في إطار زيارته إلى العاصمة الروسية التي تأتي بعد أيام قليلة على زيارة مماثلة لوزير الخارجية السعودي،”إن بلاده تعمل مع روسيا لإيجاد حل سياسي للأزمة في اليمن، وأنها في إطار حوار دائم بشأن الوضع في الخليج”.

ط مواز، أشار  الوزير الإيراني إلى أن مشاوراته مع الروس ستتواصل حتى التوصل إلى وقف لإطلاق النار بين مختلف الأطراف، مشيراً إلى أن بلاده أكدت خلال لقاءات سابقة مع المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث دعمها لجلوس الأطراف اليمنية على طاولة الحوار في إشارة واضحة إلى رفض طهران التدخلات الخارجية بين اليمنيين.

في السياق ذاته أعرب ظريف عن أمله في أن تستجيب دول الخليج إلى مبادرة طهران للحوار، وقال: “أجرينا محادثات جيدة في هذا الصدد، ونظراً لضرورة الحوار والتعاون بين دول الخليج، فإننا نقدر ونرحب بجهود روسيا في هذا المجال، ونأمل أن تستجيب دول الخليج لمبادرة طهران للحوار “.

لكن التساؤل الذي يتبادر إلى أذهاننا هنا هو: هل ستنجح الجولات والمباحثات الإيرانية -الروسية في إيجاد حل قريب ينهي الصراع في اليمن؟

في هذا الخصوص رصد المراقبون العديد من المؤشرات التي تشير إلى دور بارز للوساطة الإيرانية -الروسية من أجل التوصل لحل الأزمة اليمنية وإنهاء الحرب هناك بحيث يجنب المنطقة من حرب إقليمية ممتدة، فإيران تملك من الرصيد الإستراتيجي ما يؤهلها للقيام بمبادرة دبلوماسية خلاًقة لحل الأزمة في ضوء المعطيات التالية:

– إن ايران هي دوماً الأقرب والأقدر على فهم ما يجري في اليمن ولذلك فإن علاقاتها القريبة مع مختلف الدول يسهم في حل المشكلات والتقريب بين وجهات النظر المختلفة.

– إن ايران تتبع دائما سياسة مرنة في علاقاتها الدولية والإقليمية.

– أن سياسة ايران تقف على مسافة واحدة من كافة أطراف الأزمة اليمنية، وهذا الموقف يمكنها من طرح المبادرات والرؤى والتعامل مع كافة الأطراف بدون أي حساسيات.

وهنا أرى بأن هناك رؤية إستراتيجية موجودة في كل الأوساط الإيرانية وعلى أعلى المستويات، مفادها أن ايران المؤثرة في الإقليم، هي ايران التي يمكن أن تسهم في حل الأزمة اليمنية وإنهاء الصراع هناك كما آن هناك رؤية إيرانية ثابتة وهي دعم اليمن في كل الأوقات.

مجملاً…لقد حاول اليمنيون أن يجعلوا لغة السياسة والحوار، هي الطريق الوحيد لحل مشاكلهم، لكن القوى الظلامية، أصرت على جرهم لمربع القتل والدمار والتخريب، ولم تكتف بذلك بل أدخلت اليمن في مسرح الصراعات الإقليمية، ليصبح مسار الحل السياسي غاية في التعقيد، يتجاوز تطلعات وإرادة اليمنيين، ويحتاج لمستوى كبير من التوافق الإقليمي والدولي، في إطار ذلك فأنا على يقين بأن الحوار السياسي أصبح اليوم هو المطلب الوحيد في الأزمة اليمنية، فإيران وروسيا تسعيان إلى تقريب وجهات ومواقف القوى والأطراف المعنية بتطورات الأزمة وتداعياتها، وهو دور يماثل ما تقوم به الدول الأخرى،هذا مما سيوسع من دائرة الحوار وربما سيغير المواقف الرافضة لهذا الحوار، كما أن هناك بعض الدول ستخسر رهانها بالحرب على اليمن.

وإنطلاقاً من ذلك فإن التطورات والمشهد المعروض يشير إلى أن الأيام القادمة ستشهد تبدلاً كبيراً على الساحة اليمنية، خاصة إن الطرح الإيراني لحل الملف اليمني يدعمه التوافق الروسي والدول الصديقة المختلفة، لذلك لا بد لليمنيين من إقتناص الفرصة المناسبة لإنقاذ اليمن  وإنهاء أزمتها الشائكة.

كاتب سوري

Khaym1979@yahoo.com

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here