الدكتور خالد الشرقاوي السموني: الحرب بالوكالة في ليبيا و فشل المجتمع الدولي

 

 

الدكتور خالد الشرقاوي السموني

كان لتدخل منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) في ليبيا دور كبير في الإطاحة بنظام القذافي في عام 2011 ، والذي كان له أيضا تداعيات غير متوقعة على المستوى الإقليمي بالنسبة لمن خططوا لإسقاط النظام . ونتيجة لذلك ، انقسمت ليبيا بين العشائر و الفصائل و المليشيات و الجماعات الجهادية ، واشتعلت الحروب الأهلية المعقدة التي لم تنته لحد الآن ، زاد من حدتها ظهور رجل النظام القديم المارشال المتقاعد خليفة حفتر ليقود عملية عسكرية بهدف لإطاحة بحكومة فايز السراج ، حكومة الوفاق الوطني ،  بإيعاز من قوى داخلية و أجنبية.

فمنذ عام 2011، أصبحت ليبيا بالفعل مصدر قلق للمجتمع الدولي ، بسبب التحديات الأمنية والاقتصادية المتعددة التي تفرضها على شمال أفريقيا ومنطقة البحر الأبيض المتوسط ، و أيضا الأوضاع الاقتصادية و الاجتماعية التي تدهورت بليبيا من جراء عدم الاستقرار و الفوضى في البلاد مع انتشار الأسلحة لدى أفراد الشعب.

فضلا عن ذلك ، فإن الحرب بالوكالة في ليبيا  ، التي تخوضها دول أجنبية ، زاد من  تعميق الأزمة عوض حلها ، و انتشار فوضى حقيقية مواتية لحدوث تهديدات لجميع دول المنطقة ، بسبب تدخل عدة أطراف الإمارات العربية المتحدة ، مصر ، روسيا ، تركيا و اليونان . إنها حملة استعمارية جديدة للسيطرة على موارد النفط والغاز ، علما بأن  ليبيا غنية بموارد الطاقة وتحتل موقعا استراتيجيا يثير مطامع هذه الدول .

في ديسمبر 2015 ، وقع ممثلوا الفصائل المتنافسة في ليبيا على ميثاق المصالحة الليبية في الصخيرات (المغرب) ، تأسست على  إثره حكومة الوفاق الوطني (GNA) ، المعترف بها من قبل مجلس الأمن الدولي لدى الأمم المتحدة.

و على الرغم من أن حكومة الوفاق الوطني حصلت على اعتراف دولي ، باعتبارها الحكومة الشرعية لليبيا ، لكن برلمان طبرق ، في المنطقة الشرقية لليبيا ، و المتحالف مع قوات حفتر ، رفض الموافقة عليها ، و بالتالي انقسمت ليبيا إلى حكومتين : حكومة الوفاق الوطني يرأسها فايز السراج و حكومة برلمان طبرق المساند لحفتر ،  إضافة إلى انتشار مراكز القوة الجديدة التي تنتشر عبر المناطق مثل القبائل والعشائر والمجالس البلدية ، مما زاد في تعقيد مفاوضات السلام ، ودخلت ليبيا في أزمة كبيرة بسبب استمرار الحرب واستبعاد الحل السياسي .

في الشهور الأخيرة تصاعدت شدة الحرب بالوكالة . فخليفة حفتر يدير شرق ليبيا بمساعدة الجيش الوطني الليبي ، و تدعمه بشكل أساسي الإمارات ومصر وروسيا ، كما أنه يتلقى الدعم من فرنسا والمملكة العربية السعودية واليونان بطرق غير مباشرة . أما حكومة الوفاق الوطني بزعامة فايز السراج في طرابلس ، فهي مدعومة من تركيا بشكل أساسي وقطر بطريقة غير مباشرة .

في 18 مايو ، استولت حكومة الوفاق الوطني في طرابلس على قاعدة جوية استراتيجية “الوطية” التي يسيطر عليها حفتر ، وهي معقل مهم للجيش الوطني الليبي وقاعدته الجوية الرئيسية الوحيدة بالقرب من طرابلس ، كما دمرت العديد من أنظمة الدفاع الجوي الروسي بانتسير ، بواسطة طائرات بدون طيار تركية ، شكل ذلك ضربة قوية لحفتر  لفشله في محاولة السيطرة على طرابلس ، وتراجع قواته إلى الوراء تاركة بعض معاقلها ، و بالتالي تحول ميزان القوى بين روسيا وتركيا واليونان ودول الخليج و فشلت الحسابات الإستراتيجية للإمارات ومصر.

أمام الازمة الليبية المعقدة ، نلاحظ أن مجلس الأمن الدولي فشل في الضغط على الأطراف الأجنبية لوقف إمداد الأطراف المتحاربة في ليبيا بالأسلحة ، خاصة الأسلحة المتطورة القادمة من روسيا إلى ليبيا لدعم قوات حفتر ، و وقف إطلاق النار والعودة إلى العملية السياسية عن طريق المفاوضات . والنتيجة هي استمرار الحرب بالوكالة ، و استعراض الطائرات بدون طيار في أجواء ليبيا  ، وقوى إقليمية تخوض هذه الحرب أمام  فشل دور مجلس الأمن الدولي .

بالنسبة للولايات المتحدة بدت من قبل غير متحمسة للعب دور قيادي في ليبيا ، إلا أنه في الأيام الأخيرة لوحظ تحرك أمريكي ، حيث جرى اتصال بين وزير الخارجية الأمريكي بومبيو و فاير السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني ،من جهة ، و اتصال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالرئيس التركي رجب أردوغان، من جهة أخرى ، لمناقشة تطورات الأزمة بليبيا ، خصوصا بعد أن استشعرت أمريكا الخطر الروسي بالمنطقة، عندما  قامت روسيا مؤخرا بإمداد حفتر بالطائرات المتطورة الصنع .

ليبيا تعيش حربا قذرة بالوكالة و هناك أطماع أجنبية في مواردها من النفط و الغاز ، فضلا عن موقعها الاستراتيجي. ثم أن استمرار الحرب من شأنه أن يلحق أضرارا  وخيمة  بالبلاد على الصعيد الاقتصادي و الاجتماعي و السياسي، و قد تمتد إلى دول الجوار . و لذلك ، فلا مخرج للأزمة الليبية إلا  بتدخل مجلس الأمن لإجبار الأطراف المتحاربة على وقف إطلاق النار و التفاوض من أجل حل سياسي توافقي سيختاره الليبيون تحت قيادة الأمم المتحدة،  و إنشاء دولة مدنية تستند على دستور يعكس الارادة الشعبية الليبية ، لأن التدخل العسكري الأجنبي في لييببا سيؤدي إلى زيادة التوتر و الدمار و تقسيم البلاد  إلى فصائل متناحرة  في ظل حرب شاملة قد تستمر لسنوات عديدة .

مدير مركز الرباط للدراسات السياسية و الاستراتيجية

Print Friendly, PDF & Email
الاعلانات

1 تعليق

  1. لو لا الخيانة العربية المستدامة لما وصلنا لهذه الحال و القادم اسوأبالنسبة للعرب جميعا

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here