الدستور وعدلناه… القانون وعطلناه.. والتمديد مددناه

 

عبد الرحمن بجاش

 

 

يستحق الموضوع عنوان العمود تدليلاعلى سيئات التمديد ، وتفصيل القوانين على جسد الحاكم، والتعديل سيئ الذكر للدستور …اتحدث عن العالم العربي …

هل هناك لبريطانيا دستور؟ لا يوجد ، القانون سيد الموقف ومبادئ عامه تحكم الملكة والمملكه …ولا بأس أن نقول أن لا نقابة صحفيين ولا قانون صحافه ، القضاء هو المرجع ، والقاضي عند أن يعين فيقومون بالتأكد من نظافة سمعته حتى الجد العاشر، ومن ثم بتعيينه فيمنح شيكا مفتوحا هو يقرر من خلاله كم هو بحاجه إلى مال ليعيش ، فحذار أن يمد يده وبالمطلق …

في امريكا عدل الدستور سبعه وعشرون مره ، الاخيراقترح التعديل في 25 سبتمبر1989 وصودق عليه في 7 مايو1992, وبالتأكيد ليس لسبب التمديد للاخ الرئيس بل لتطويروالحفاظ على الحياة الاجمل التي يصرخون في وجوه بعضهم من اجلها من اجل الانسان …

في مصرالعزيزه سيجتمع ما يسمونه (( برلمان )) في معظم البلاد العربيه الديمقراطيه جدا ، سيجتمع (( ليعدل )) الدستور لتمديد الولايه للاخ الرئيس طبعا !!!

انا لا أدري لماذا يتعب اي اخ رئيس نفسه ويعمل دستورا، لماذا لا يريح نفسه ويعلنها من اولها (( سأحكمكم كما اريد اللي عاجبه اهلا وسهلا واللي مش عاجبه يدق راسه في أقرب جدار))، والله اريح له ولنا ، واتعهد أن نهز رؤوسنا من السودان الى الجزائر وما بعدهما وما بينهما وما قبلهما ، ليش التعب وصرف المال على لجان تصيغ وتهدد بمواد وتحذرمن المساس بها ثم ترى أعضاءها هم من يمسكون السكين وهات يا سلخ !!!..مثلما يجزجزون القوانين وياتي اكبر فاسد ويحدثك عن دولة الاعجاز والانجاز دولة القانون والنظام ، او كما كان يردد الزعيم : (( دولة للمؤسسات)) …او منطق من يقول لك الان اذا ابديت رايا : عاجبك والا اخرج من البلاد …

امس، لم اعد اتذكربجد هل ضحكت ام بكيت بعد قراءتي تصريح لبوتفليقه فحواه انه حافظ دائما على صحته من اجل الشعب ..عندنا كلهم يقولوا (( وشعبنا العظيم)) ..

ماذا اقول غير: لاحول ولاقوة الابالله

وانالله وانااليه راجعون باعتباراننا اموات ….لكنني سأظل اقولها:

لله الامرمن قبل ومن بعد .

  • رئيس تحريرصحيفة الثوره السابق / اليمن

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here